الأخبار العاجلة
  الأخبار |
كيف تحمي بيانات هاتفك إذا ضاع؟  اكتشاف فيروس يشكل "نظاما جديدا تماما لتطور الفيروسات"  صحفي تركي: صمود سورية أفشل المخططات التآمرية عليها  إصابة عدد من الأشخاص بعملية دهس في العاصمة النرويجية  رئيس الوزراء الإثيوبي: إذا كانت هناك حاجة للحرب مع مصر بسبب سد النهضة مستعدون لحشد ملايين الأشخاص  الخارجية الإيرانية: طهران مستعدة لتقديم أي مساعدة أو دعم في خفض التوتر بين تركيا وسورية  العراق.. مقتل قائد الفرقة الرابعة بالشرطة الاتحادية أثناء التصدي لهجوم شنه "داعش" في محافظة صلاح الدين  وسط استقبال الأهالي… وحدات الجيش تنتشر في 11 قرية جديدة على محور الطريق الدولي "الحسكة - حلب"  بوتين خلال لقائه أردوغان: المشاورات بين روسيا وتركيا بشأن الوضع في سورية مطلوبة للغاية  رئيس الوزراء السويدي: أفعال تركيا غير مسؤولة ومخالفة للقانون الدولي  حاتمي: مشروع الأعداء لتشكيل التحالف البحري فاشل  الخارجية الروسية: اجتماع بوتين وأردوغان سيبحث الطرف الذي سيشرف على مناطق إنتاج النفط في شمال سورية  مودريتش يفضل صلاح على هازارد  بوكيتينو مقتنع بإمكانية إقالته  وزير الخارجية الألماني: نرفض إقامة منطقة آمنة تثبت تقدم تركيا في سورية  15 نجمًا سقطوا من حسابات الكرة الذهبية  البنتاغون: القوات المنسحبة من سورية ستغادر العراق في نهاية الأمر  "تويتر" تعلن: تلك المقاطع سيتم حظرها بصورة كاملة  الأمم المتحدة تؤكد أن العدوان التركي أدى إلى نزوح نحو 180 ألف مدني وتضرر المرافق الخدمية  منتجات غذائية شائعة قد تزيد خطر إصابة الرجال بسرطان قاتل     

تحليل وآراء

2019-04-27 03:13:00  |  الأرشيف

الاستعلاء الاميركي.. وضرورة المواجهة

ذوالفقار ضاهر
 جاء القرار الاميركي الاخير حول إلغاء الاعفاءات لبعض الدول المستوردة للنفط الايراني وفرض عقوبات على الجهات التي تستورد هذا النفط، الى إعادة مشهد الهيمنة الاميركية الى الواجهة باعتبار الادارة الحاكمة في الولايات المتحدة تتصرف وكأنها الوصي على العالم ودوله ومصالحه وخيراته وثرواته.
ترامبوسبق هذا القرار سلسلة طويلة من الممارسات الاميركية التي تولاها في كثير من الاحيان الرئيس دونالد ترامب، بدءا من قراره باعتبار القدس المحتلة عاصمة لكيان العدو الصهيوني ونقل السفارة الاميركية من تل ابيب اليها وصولا لقرار ساكن البيت الابيض بإعطاء الجولان السوري المحتل للعدو وكأن الجولان ارضا خاصة يحق لاي كان التصرف بها، ناهيك عن التدخل الاميركي المتواصل في العديد من دول المنطقة والعالم، وما يجري في اليمن منذ سنوات من عدوان هو خير دليل على المشاركة والغطاء السياسي والعملي الاميركي بكل الجرائم المرتكبة هناك.
ناهيك عن محاولات التدخل في الشؤون الداخلية لكثير من الدول وبحجج مختلفة، ففي لبنان يحاولون التدخل بحجة فرض العقوبات على المقاومة وحزب الله من خلال محاولة فرض شروطهم المالية والاقتصادية والمصرفية، وفي سوريا تدخلوا للحصول على بعض المكتسبات جراء الحرب الكونية الدائرة هناك بعد فشل الادوات(سواء الجماعات الارهابية او بعض أنظمة المنطقة) من تحقيق المطلوب، بالاضافة الى الاحتلال الاميركي المتواصل للعراق وما يجري في ليبيا بغطاء اميركي بالاضافة الى شبهات عن تدخلات تحصل في السودان والجزائر وغيرها من الدول العالم من فنزويلا وصولا الى اوكرانيا.
صفقة القرنفعلى امتداد العالم حيث نجد اضطرابات وجرائم ومجازر علينا البحث عن المخططات والايادي الاميركية والاسرائيلية وأدواتهما لمعرفة حقيقة ما يجري، كل ذلك لا يحجب المؤامرة الاميركية الصهيونية الكبرى المتمثلة بـ”صفقة القرن” والسعي لتمريرها بتواطؤ بعض الانظمة العربية والخليجية في محاولة لتصفية القضية الفلسطينية وانهائها.
ما سبق ذكره يطرح التساؤلات عن نظرة القانون الدولي العام لهذا الاداء الاميركي المتصاعد بالطغيان والاستكبار؟ فهل ما تقوم به الادارة الاميركية هو من الامور المباحة طبقا للقانون الدولي أم انه يشكل مخالفات وانتهاكات فاضحة لكل القوانين والاعراف القانونية والدولية؟ أليس ما تقوم به الادارة الاميركية هو تدخل فاضح في شؤون الدول الاخرى؟
حول كل ذلك قال الدكتور في القانون الدولي العام حسن جوني إن “المواقف الاميركية تنتهك قواعد القانون الدولي العام ولا سيما ميثاق الامم المتحدة، وهي اهم وثيقة دولية اليوم تتعلق بالانسانية وبمستقبل الدول لانها وضعت بعد الحربين العالميتين الاولى والثانية”، ولفت الى ان “الولايات المتحدة تنتهك القانون الدولي وميثاق الامم المتحدة على مر الزمن ولا سيما منذ تأسيس كيان العدو الاسرائيلي وانتهاكها اليوم ليس بجديد”.
الدكتور حسن جونيوأشار جوني إلى ان “أهم ما يتعلق بالانتهاك الاميركي هو ما يتعلق بالعقوبات المفروضة على دول اخرى، لانه لا يحق لدولة ان تفرض عقوبات على دولة ثانية او على جهات خاصة كالشركات او الافراد لانهم يتعاملون مع دولة معينة”، واوضح ان “هذا يعتبر اعتداء على الآخرين لانه في القانون الدولي العام لا يحق إلا لمجلس الامن ان يفرض هذه العقوبات”، وتابع “لم يعد للدول الحق بفرض عقوبات وانما لها فقط القاطعة ليس اكثر”، واضاف “من حق الولايات المتحدة ان تقاطع ايران او الشركات الايرانية ولكن لا يمكنها ان تفرض عقوبات على جهات او دول لانها تتعامل مع ايران”.
ورأى جوني ان “الولايات المتحدة ترتكب اكثر من مسألة العقوبات وهي تذهب الى العدوان المباشر على الدول، خاصة فيما يتعلق بالعقوبات المالية واستعمال النفط كسلاح وهذا شيء خطير جدا لانه ينتهك ميثاق الامم المتحدة”، وتابع “اميركا أيضا تنتهك ميثاق الامم المتحدة عندما لا تتعاون مع غيرها من الدول في مختلف المجالات كما يوجب الميثاق”، واضاف “ايضا الولايات المتحدة تخرق الميثاق بالتدخل بالشؤون الداخلية للدول الاخرى”، واوضح “انها تخرق الميثاق عندما لا تذهب لحل الخلافات بحسن نية وعبر الوسائل السلمية كالوساطات والمفاوضات وغيرها من السبل”.
اطفال اليمنوقال جوني “أيضا اميركا تخرق الكثير من الاتفاقات والمواثيق الدولية الاخرى، كخرقها لحقوق الانسان المنصوص عليها بالميثاق الدولي لحقوق الانسان، وايضا عبر الاعتداء على الحقوق السياسية والاجتماعية والاقتصادية للدول عبر فرض الحصار والعقوبات عليها بما يتسبب بمشاكل سياسية واجتماعية واقتصادية بداخلها عبر تجويع الشعوب التي يمكن ان تصل الى جرائم ضد الانسانية”، ولفت الى انه “اليوم نرى انتهاكا اميركيا للقانون الدولي في اليمن عبر تقديم السلاح والمشاركة والمساعدة بالعدوان”، وتابع “حتى اوروبا تتعرض للضغط الاميركي يوميا وهذا انتهاك لحقوق الانسان والقانون الدولي وبهذا الاطار يندرج الانسحاب الاميركي من الاتفاقيات الدولية المختلفة”.
وسأل جوني “من عيّن اميركا مسؤولة او شرطي لحماية العالم؟”، ولفت الى ان “اميركا تبحث دائما عن مصالحها ومصالح اسرائيل فقط وتتخذ قراراتها انطلاقا من هذا المبدأ”، واعتبر ان “اميركا واسرائيل يرتبطان عضويا وهما من ينتهك القانون الدولي في كل العام”، وتابع “في غزة واليمن نرى مثلا استخدام سلاح النفط والدواء والغذاء لتحقيق اهداف سياسية معينة ولقتل الاطفال والنساء”، وأشار الى ان “ارتكاب المجازر (ونحن في أجواء ذكرى مجزرة قانا) يتم بسلاح أميركي وهذا يخالف القانون الدولي لأن الإدارة الأميركية تواصل بيع السلاح وتأجيج الحروب خدمة لمصالحها، وهذا سبق ان مارسته في العديد من الدول عبر التاريخ”، ولفت الى “القوات الاميركية موجودة اليوم في 800 قاعدة عسكرية في الخارج وهذا ينتهك القانون الدولي ويشكل غطرسة اميركية كبيرة”.
السيد نصر اللهواكد جوني ان “كل هذه الممارسات الاميركية تشكل انتهاكا ومساسا بالسلم والامن الدوليين، الذين يستند عليهما ميثاق الامم المتحدة والعالم بأسره الذي توصل اليهما بعد حربين عالميين راح ضحيتهما عشرات ملايين البشر”.
وعن الغطرسة الاميركية تحدث مؤخرا الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في كلمته خلال احتفال الذكرى السنوية لتأسيس كشافة الامام المهدي(عج)، حيث قال “نحن امام مشهد جديد من مشاهد الطغيان الاميركي الذي يضرب بعرض الحائط كل المؤسسات الدولية”، واكد انه “في ظل الادارة الاميركية هناك شريعة..”، ولفت الى انه “من اجل شعوب العالم ودوله، هذا العالم الذي يسكت على عدوان ترامب هو عالم يفتح الباب امام الاستباحة الاميركية على الدول والشعوب”، ونبه من ان “هذا سياق شيطاني استكباري طغياني”، ودعا “شعوب ودول العالم الى مواجهة ورفض القرارات الاميركية الاستعلائية الطغيانية”.
المصدر: موقع المنار
 
عدد القراءات : 5328

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019