الأخبار |
مقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي خلال صد الجيش اليمني هجومهم في\rمحافظة تعز  وزير خارجية ألمانيا: ليس على اليهود إخفاء هويتهم لا في بلدنا ولا غيرها  الإليزيه: وقوع ماكرون خلف لوبان في الانتخابات الأوروبية "مخيب للآمال"  طهران تنفي شروعها في أي مفاوضات مع واشنطن  مصرع 9 شرطيين مصريين بينهم ضابطان جراء حادث سير بالإسماعيلية  مجلس الوزراء يؤكد على ضمان حسن سير العملية الامتحانية والإسراع بإجراءات برنامج دعم المسرحين  يوفنتوس يعثر على بديل بارزالي في توتنهام  المجموعات الإرهابية تعتدي بالصواريخ على مدينة السقيلبية في ريف حماة الشمالي  مجلس الشعب يحيل مشروع قانون الحسابات الختامية للموازنة المالية 2013 إلى لجنة الموازنة  أوجلان يدعو أنصاره لإنهاء إضرابهم المتواصل منذ 200 يوم  أكبر الأحزاب السودانية المعارضة يرفض دعوة الإضراب  بالتعاون مع الجهات المختصة.. دائرة آثار درعا تستعيد قطعتين أثريتين مسروقتين من متحف القنيطرة الوطني  انفجار سيارة مفخخة في الموصل يسقط قتيل وثلاثة جرحى  هدف ريال مدريد يدرس الرحيل عن تشيلسي  منظمة التحرير الفلسطينية: الهدف من ورشة البحرين هو البدء بتنفيذ صفقة القرن  الخارجية الفلسطينية تطالب بوقف اعتداءات الاحتلال على الأقصى  مقتل خمسة عراقيين وإصابة ثمانية بتفجير إرهابي في نينوى  الأمن اللبناني يعتقل سعودياً بحوزته 23 كيلوغراماً من الكبتاغون  إحالة 12 مسؤولا جزائريا سابقا بينهم رؤساء وزراء إلى المحاكمة بتهم فساد     

تحليل وآراء

2019-04-22 02:49:42  |  الأرشيف

عن الموت الذي لا يذكره أحد.. بقلم: سجى مرتضى

تجاهل الألم السريلانكيّ اليوم، هو ببساطة كالموت الذي لا يذكره أحد، الموت الذي تُقدر أهميته بحسب تراتبيه في العبارات الأكثر تداولاً على “تويتر”، هو الموت الذي تُحسب نسبة التضامن فيه استناداً على لون البشرة والموقع على الخريطة، هو الموت الذي يُنسى تمجيداً لكنيسة أو جامع دوناً عن الانسان.
ليست كنسية “سان سيباستيان” في سريلانكا، كاتدرائية “نوتردام” الباريسيّة. ليس فيها اكليل شوك المسيح ولا عُمرها أكثر من 800 عام. لم يكتب عنها الكاتب الفرنسي فيكتور هوغو كما كتب عن Notre Dame de paris عام 1831.
لم يتوقع أحد لكنيسة “سان سيباستيان” أن تحترق، أو حتى أن يحترق فيها المصلّون يوم عيد الفصح المجيد في 21 نيسان/أبريل 2019، بسبب تفجيرات ارهابية. لكن هوغو، توقع حريق نوتردام منذ قرنين، حين كتب في روايته: “نظرت كل العيون نحو قمة الكنيسة. ما رأوه كان غريباً جداً. فعلى قمة الكنيسة فوق نافذة الوردة المركزية تصاعدت شعلة واسعة من النيران بين الجرسين مع شرارات شرسة وقوية وشظايا نيران تحملها الريح مع الدخان، وأسفل القمة يتساقط السقف فيما تظهر كآبة الجزء السفلي من واجهة الكاتدرائية”.
لم تنظر كل العيون نحو كنيسة “سان سيباستيان” السريلنكية، احدى الكنائس التي شهدت انفجاراً ضخماً من بين ثماني انفجارات خلال ساعات قليلة من صباح عيد الفصح في سريلانكا. ساعات مرّت، غرّد الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب بعد ساعات معزياً ومعبراً عن حزنه وليس بعد دقائق كما فعل عند احتراق كاتدرائية نوتردام، ولم يتربع اسم “سريلانكا” لائحة الأكثر تداولاً على موقع “تويتر” ولو تجتح التعليقات الشاجبة مواقع التواصل الاجتماعي. قال ترامب في ختام تغريدته المتأخرة: “نحن على استعداد للمساعدة”، لتسأله احدى المعلّقات برد يستحقه: “هل يمكنك أن تجد سريلانكا على الخريطة؟”.
أكثر من 200 قتيل و500 جريح في سريلانكا لم يُذكروا كثيراً لأنّهم أبناء العالم النامي، الفقير، وكنائسهم لم تعمُر مئات السنين، ولا حتى سمع العالم بأدبهم وفنهم أو حتى ثقافتهم. لم تنهل عليهم التبرعات من رجال الأعمال الذين تًصنع أسماءهم ومنتجاتهم من عرق الكثير من الفقراء في العالم، ولم ينظر إليهم الكبار الذين لطالما نظروا إلينا نحن شعوب العالم الثالث.
لمن لا يعرف سريلانكا. هي دولة تقع في جنوب آسيا، عُرفت سابقاً باسم سيلان. مساحتها 65,610 كلم2، عدد سكانها أكثر من عشرين مليون نسمة، وعُمر حضارتها أكثر من ثلاث آلاف سنة.
عاصرت سريلانكا ثلاث استعمارات، كان آخرها الاستعمار البريطاني الذي تحررت منه عام 1972. عانت من حرب أهلية امتدت أكثر من 20 عاماً، أمّا في 2004 فخسرت أكثر من 30 ألف شخص نتيجة تسونامي قويّ.
بينما يحتفل قادة العالم اليوم بعيد الفصح، وتنطلق عطلة الربيع في الكثير من دول العالم، يموت أكثر من 200 سريلانكياً ظلماً لأنهم يمارسون طقوسهم الدينية في كنائسهم. جوّع ما يقدر بـ85 ألف طفل دون سن الخامسة حتى الموت على مدى ثلاث سنوات نتيجة الصراع في اليمن، وترتكب اسرائيل يومياً المجازر بحق مئات الفلسطينيين.
تقتصر انسانية العالم، وضمير قادتها على كاتدرائية، بأهميتها التاريخية والدينية، وبالقداسة التي تحملها، لا تساوي موت انسان واحد بسبب الإرهاب في العالم. ارهاب صنعه القادة الكبار ليتحكموا بالدول الضعيفة، ورغم ما جنوه من موت ودمار، لا زال يقتصر موقفهم وحراكهم على مشاهدته من شاشة هواتفهم وعبر كتابة تغريدات يتباكون فيها على المظلومين في صفحاتهم الرسميّة على مواقع التواصل الاجتماعي.
قرر العالم أنّ الأولوية لكاتدرائية “نوتردام”. وقرر أغنياءه أنّ الكنيسة أحق بالمليار يورو من فقراء العالم ومظلوميه. “فيكتور هوغو يشكر المتبرعين الكرام المستعدين لإنقاذ كاتدرائية نوتردام، ويقترح عليهم أن يفعلوا الشيء نفسه مع البؤساء”. بهذه العبارة غرّد الكاتب الفرنسي أوليفيي بوغيول تعليقاً على تهافت التضامن والمساعدات على الكاتدرائية الفرنسية، وبالمعنى نفسه امتعض الكثيرون من روّاد مواقع التواصل الاجتماعي من نسيان مصائب العالم تمجيداً لكنيسة.
نشرت كنيسة “سان سيباستيان” المتألمة اليوم نداءً بالانجليزية في صفحتها على فيسبوك، قالت فيه: “اعتداء على كنيستنا، نرجوكم أن تأتوا لمساعدتنا إن كان أفراد من عائلتكم فيها”. تفاعل مع المنشور أبناء البلد المنكوبين، الذين تهافتوا للمساعدة على الأرض، بينما مرّ العالم كلّه على هذا المنشور مرور الكرام، بتضامن لن يزيد عن أكثر من لايك وتعليق أو حتى “شير”.
تجاهل الألم السريلانكيّ اليوم، هو ببساطة كالموت الذي لا يذكره أحد، الموت الذي تُقدر أهميته بحسب تراتبيه في العبارات الأكثر تداولاً على “تويتر”، هو الموت الذي تُحسب نسبة التضامن فيه استناداً على لون البشرة والموقع على الخريطة، هو الموت الذي يُنسى تمجيداً لكنيسة أو جامع دوناً عن الانسان.
الميادين
 

 

عدد القراءات : 4546

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3485
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019