الأخبار |
كل ما تريد معرفته عن مؤتمر صفقة القرن.. مَن سيدفع، ولماذا اختاروا البحرين، وهل سينجح؟  الجبير: إيران اختارت طريق التصعيد ولدينا حق الرد في حال الاعتداء علينا  مذكرة تفاهم لإنشاء لجنة للتشاور السياسي بين سورية وكوريا الديمقراطية  مستشار روحاني: إذا أرادت أمريكا التوصل لاتفاق أشمل من الاتفاق النووي فيجب أن تقدم تنازلات  اللجنة العليا للانتخابات التركية تعلن رسميا فوز مرشح المعارضة في "إعادة إسطنبول"  مستوطنون يجددون اقتحام الأقصى بحماية قوات الاحتلال  قوات الاحتلال تقتحم مخيم شعفاط بالقدس وتعتقل فلسطينيين اثنين  السعودية تعلن استمرار شراء السلاح لحماية مواطنيه  صهر ترامب يترأس مؤتمر المنامة.. فمن سيحضر ومن سيغيب؟  الكرملين يرى بوادر أزمة سياسية داخلية في جورجيا  مجلس الشعب يناقش عددا من مواد مشروع القانون الخاص بمجلس الدولة  دراسة ألمانية تحذر من "الثالوث المدمر" لقلبك  مسؤول إيراني: السعودية والإمارات والبحرين تلعب بـ"نار ستحرقهم"  ظريف يهدد برد عسكري عنيف على "اعتداء صغير"  العثور على أسلحة وذخائر من مخلفات الإرهابيين في ريفي دمشق والقنيطرة  لافروف: روسيا لا تعزل نفسها ولا تبتعد عن الحوار  بومبيو: تحدثت مع الملك سلمان عن حرية الملاحة في مضيق هرمز  عبد اللهيان: السعودية والإمارات والبحرين تلعب بـ"نار ستحرقهم"  شكري: ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية والقضاء على الإرهاب     

تحليل وآراء

2019-04-21 03:36:14  |  الأرشيف

بالحقائق ننتصر..بقلم: سناء يعقوب

تشرين
قد يسأل بعضهم: في ظل ما نعانيه من أزمات اقتصادية إلى أين نمضي وما المصير؟ وقد يخطئ من في يدهم القرار أن عمل وزاراتهم أو مؤسساتهم منفصل عن بقية الإدارات, وينسون، أو يتناسون، أن الخروج من عنق الزجاجة يحتاج التكامل والتنسيق لا الهروب وتبادل تحميل المسؤوليات!!
ما مرّ فيه الناس ليس سهلاً, ومن الطبيعي أن يستغربوا لماذا تخضع أمور حياتهم للمزاجية والارتجال, وكيف يمكن أن تستمر الحياة وهم يستقون أخبار حياتهم اليومية وكل ما يتعلق بمستقبلهم عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي؟!
لنفترض جدلاً أن كلّ ما يتم نشره أوهام أو مجرد شائعات, أليس من المفترض أن تكون ردود الفعل سريعة من قبل أي جهة لتطويق الكلام وما يمكن أن يصدر من ردود فعل؟ أليس من الأجدى احترام عقول الناس ومخاطبتهم بكل صدق وشفافية بعيداً عن الضبابية ونكران الوقائع؟!
ما يحدث اليوم عبر وسائل التواصل الاجتماعي من اتهامات وتحليلات هو ما يمكن تسميته بالمضحك المبكي, وكأن الجميع بات شبكة مراسلين يتناقلون الأخبار ويصدقونها, وهنا لا نلوم الناس الذين يلهثون وراء خبر ينعش ما تبقى من أحلامهم, لكن اللوم على من لا يزال يعتقد أن الناس هم متلقين للقرارات وليسوا شركاء بها!! وتالياً على مسؤولين اكتشفوا فجأة وبعد سنوات أنه كان عليهم مكاشفة الناس بحقيقة ما يجري من حصار اقتصادي طال حياتهم, ورغم ذلك لا تزال الأخبار تتوارد عبر فئة من «الفيسبوكيين»!!
ندرك تماماً أن بلدنا قوي بشعبه الذي صمد وصبر, ونعلم أيضاً أن الحصار المفروض على بلدنا له تداعيات, وأن ما نمر فيه من اختناقات سيمضي كما غيره وينتهي, وإن أي شخص بحاجة إلى كلمة صادقة تعيد الطمأنينة لقلبه, وهذا يقودنا إلى السؤال الأهم وهو: لماذا انعدمت الثقة بين المواطن والمسؤول؟ والجواب باختصار أن تصريحات الكثير من المسؤولين لا تتطابق مع أعمالهم وأفعالهم!!
باختصار.. ما يحكى عن تضليل ونشر أخبار كاذبة تمكن مواجهته بالوقائع والحقائق, والعمل الجاد وأن يكون المسؤول من الناس وللناس, وإلا فعلى الدنيا السلام!!
عدد القراءات : 4904

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019