الأخبار |
الأطباء اليابانيون: المشي السريع يطيل عمر الإنسان  7 ميداليات لسورية في دورة غرب آسيا الثانية للرياضات الخاصة  العلماء يقترحون طريقة جديدة لمكافحة السرطان  استشهاد 10 يمنيين بقصف طيران العدوان السعودي محافظتي عمران والحديدة  جونسون يخفض آماله بشأن "بريكست" في الأمم المتحدة  مسؤول روسي: أجهزة الاستخبارات الأمريكية تنقل مسلحي "داعش" إلى أفغانستان  مقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي في محافظة حجة اليمنية  القوات العراقية تعتقل 5 إرهابيين في الموصل  طهران تعلن الاستعداد للإفراج عن ناقلة النفط البريطانية  أسلحة وذخيرة متنوعة من مخلفات الإرهابيين في قرية كفرنبودة بريف حماة  مقتل رجل أمن تونسي والاعتداء على عسكري بعد عملية طعن  "واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك"  بعد لقائه المعلم .. بيدرسون: أنهيت جولة ناجحة من المحادثات وسأحيط الأمين العام للأمم المتحدة بفحواها  ماكرون: يجب الحذر بشأن توجيه الاتهامات حول الهجمات على منشآت "أرامكو" السعودية  السفير آلا: سورية تؤكد ضرورة اتخاذ إجراءات جدية لمحاسبة كيان الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه وانتهاكاته  الشرطة البريطانية تعتقل رجلا بعد الاشتباه في طرد  المعلم يؤكد لبيدرسون التزام سورية بالعملية السياسية بالتوازي مع ممارسة حقها الشرعي والقانوني في مكافحة الإرهاب  قوات الاحتلال تعتقل 52 فلسطينياً في الضفة الغربية  هاتف سامسونغ "غلاكسي فولد" القابل للطي قد لا يصلح للنساء     

تحليل وآراء

2019-04-20 09:05:59  |  الأرشيف

الرداءة الوطنية.. بقلم: ميس الكريدي

ونحن نناقش أسباب هزيمة المعارضة على أثير برنامج تلفزيوني..لم أجد أفضل من توصيف الرداءة ، الرداءة في كل أشكال الاداء، الرداءة الأخلاقية، الرداءة الوطنية استخدمت هذا التعبير الذي راودني فجأة وأنا أتحدث عن خذلان وطني عارم .. وكنت أوجه كلامي لقادة افتراضيين أشبعونا هذياناً وهرطقة ثورية وكلام حق يبطنه ويستبطن كل حرف فيه الباطل .. وقلت لمحاوري ردا على أسباب هزيمتي الثورية التي اعترفت بها منذ منتصف ٢٠١٣ بكل أشكال الاعتذار الروحي والمعنوي وبررت لنفسي مراهقتي السياسية بصغر السن وطوباوية اليسار المعتوه في عالم الثروات والشطحات المالية والمعادلة الاقتصادية السياسية التي لم يتخيلها ماركس ،حيث صار العالم الافتراضي جزءاً من معادلة لا ترى ولكنها تقلب وجه الأرض .. ماذا قلت ؟ بغصة المحروق على وطن شبه احترق ، ويتبرعم في قلوبنا مع استمرار الأمل . هل هناك رداءة وطنية أبشع من أن تطلبوا من الناس تضحية وأنتم لستم قادرين عليها ولاتستطيعونها .. أن تزجوا بالبشر في ((ثورة )) وأنتم تقودونها من على الشاشات ،أو تتركوها نهب التداعيات المحلية والدولية..لتستنقع النفوس والمناطق ونغرق في ضحالتنا في كل شيء نعم جيفارا قام بثورة وقادها، فأين منكم جيفارا وقد تعطرتم وصففتم لحاكم وشعركم وانطلقتم إلى الفضائيات تلقنونا درسا في الوطنية .. فهل من رداءة وطنية بهذا المستوى ؟!! ان هذا الحديث مرده اليوم لبرنامج على مدار أسبوعين حول خلافات المعارضة ،ذكرني بما كنت بدأت أنساه وقررت أن أنساه ، لان الهزات العميقة قد لا تتيح التوازن وأنا تعرضت لهزة عميقة وطنية وإنسانية .. وكتبت غير مرة عنهم بمرار الاعتذار لان ما حصل في البلاد أياً كانت حساباته وتبعاته الا انه لا يعفينا جميعا من المسؤولية حتى لو كانت تلك المسؤولية عن دور لم نعرفه في لحظة أو لحظات. كتبت لهم وعنهم أولئك الذين ظننتهم يوماً أمي وأبي .. كم نستسهل الأشياء ونستسهل تبعاتها ثم يخرج علينا ليقول لنا : لم نكن نعرف . كلمة لم نكن نعرف هدمت ٧٠بالمائة من البلاد ، وأدخلتنا دوامة الإرهاب ومطحنة المصالح الدولية ولم نتحدث عن خسائرنا البشرية عبر ثلاثة أجيال من الغصة والحزن والقهر . تشرد أطفالنا وهدمت مدارسنا ، والمعارضة السورية لم تكن تتوقع . عندما أتذكر كيف هاجم بيتي بعض الموالين المتشددين في أول الأحداث وقامت بعض النسوة بكتابة عبارات نابية وغير أخلاقية عني لأني أعارض السلطة في سورية ، وقتها امتعضت جدا وكتبت عن الواقعة لأفلسفها وأتفلسف عليها من كتاب غوستاف لوبون ((سيكيولوجية الجماهير )) فيما بعد بدأت أفهم أن المناضل يلتقط أداء المحيط النفسي ليحلله ويفهمه ويستنتج القادم ويتوقع سلوك المجتمعات ،وليس ليلقننا درساً في التوصيف ‏

عدد القراءات : 6824



هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3500
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019