الأخبار |
حركة فتح تدعو إلى مواجهة مخططات الاحتلال المتواصلة لتهويد الأقصى  مجلس الوزراء يحدد توجهات الإنفاق في الموازنة للعام 2020.. تعزيز صمود قواتنا المسلحة ودعم ذوي الشهداء والجرحى وتوفير المتطلبات الأساسية للمواطنين  الجبهة الثورية والحكومة السودانية يوقعان على الاتفاق السياسي غدا في جوبا  ترامب عن الوضع في سورية: قمنا بتأمين النفط وسنعيد الجنود إلى أرض الوطن  مسؤولون لبنانيون: سعد الحريري اتفق مع شركائه في الحكومة على عدة قرارات إصلاحية  إيران: لا نسعى لتصنيع القنبلة النووية  جنبلاط يرفض "ورقة" الحريري ويهاجم جبران باسيل  إصابات واعتقالات خلال صدامات بين محتجين والشرطة الإسبانية بمدريد  وكالة: قوات أمريكية تدمر قاعدة القليب في منطقة تل بيدر السورية  المدن اللبنانية تغصّ بالمتظاهرين المطالبين بمعالجة المشاكل الاقتصادية  "قسد" تنسحب من كامل مدينة رأس العين وقوات الاحتلال التركي ومرتزقتها تحتلها  شنار: سياسات أردوغان حيال سورية تصب في خدمة الصهيونية العالمية  بغداد: العراق غير معني بتسلم عناصر "داعش"... وعلى بلدانهم التكفل بهم  القوات الأمريكية تغادر أكبر قواعدها شمال سورية  مقتل أحد جنود النظام التركي جنوب شرق تركيا  روحاني: المقاومة هي السبيل الوحيد للتخلص من المؤامرات  الدفاع الروسية: الجيش الأمريكي مهتم بالحفاظ على معاهدة الأجواء المفتوحة  الخارجية الأمريكية: ندعم حق الشعب اللبناني في التظاهر السلمي  البرلمان المصري يستقبل سفير سورية لدى القاهرة بالتصفيق  الإمارات تفرج عن 700 مليون دولار من أرصدة إيرانية     

تحليل وآراء

2019-04-13 03:49:18  |  الأرشيف

«إسرائيـل».. ممنوع النقـد!.. بقلم: صفاء إسماعيل

في إطار الدعم اللامحدود لكيان الاحتلال الإسرائيلي, استحدثت الإدارة الأمريكية منصب المبعوث الأمريكي الخاص لمحاربة «معاداة السامية» وأوكلته إلى المدعي العام السابق لمدينة لوس أنجلوس إيلان كار الذي سرعان ما خرج على الإعلام ليعلن أن مهمته سوف تنطلق من وضع معاداة الصهيونية في كفة واحدة مع «معاداة السامية».
يبدو أن مهمة المبعوث الجديد لن تقتصر على الدمج بين معاداة الصهيونية و«معاداة السامية» ووضعهما في سلّة العنصرية المقيتة والمرفوضة, بل ستتجاوزها إلى أبعد من ذلك بكثير خاصة بعد أن أكد كار أن أي انتقاد لـ«إسرائيل» هو أيضاً «معاداة للسامية», ما يعني أن توجيه النقد لـ«إسرائيل» أو إدانتها في أي محفل رسمي بات من المحرمات الأمريكية!
.. ما يعني أن مهمة كار ستشمل أيضاً العمل على تسويغ الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي المحتلة والترويج لمنتجات المستوطنات وتسويقها في الخارج وخاصة في الولايات المتحدة, في دليل يجسّد التماهي التام مع سياسات «الليكود» التي تعتمدها إدارة دونالد ترامب بحذافيرها والتي ترجمتها بقرارات غير مسبوقة بانتهاكها للأعراف والقوانين الدولية.
المتتبع للأحداث يدرك جيداً أن الدعم اللامحدود الذي تغدق به واشنطن على ربيبتها «إسرائيل» ليس جديداً, لكنه كان يجري طوال السنوات الماضية خلف الكواليس ومن تحت الطاولة حتى جاء دونالد ترامب الذي لم يجد حرجاً منذ البداية بالتبجح علانية عن دعمه وانحيازه الفاضح للكيان الإسرائيلي من خلال قراراته الاستفزازية وإجراءاته العدائية والتي كان آخرها استحداث منصب المبعوث الأمريكي لمحاربة أكذوبة «معاداة السامية», وذلك بهدف إسكات الأصوات والحركات الأمريكية المناوئة للاستيطان وللانتهاكات الخطرة الإسرائيلية في الأراضي المحتلة.
وبموجب أكذوبة «معاداة السامية» التي أوجدها اليهود الصهاينة لابتزاز الأمم والشعوب, والتي تستميت إدارة ترامب اليوم بالدفاع عنها لرد الإدانة أو حتى النقد عن «إسرائيل», فإن أي شخص يعارض احتلال «إسرائيل» لفلسطين أو يعارض الانتهاكات الخطرة التي تمارسها قوات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني أو يعارض إقامة المستوطنات هو «معادٍ للسامية», في حين لا تعني مشاهد الانتهاكات اليومية والمجازر التي ترتكبها قوات الاحتلال أي شيء لدوائر صنع القرار في الغرب وخاصة لواشنطن الراعي الأول لـ«إسرائيل» وللإرهاب في المنطقة.
تشرين
عدد القراءات : 5276

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019