الأخبار |
استهداف مصبات النفط البحرية في بانياس بـ«عبوات ناسفة»  ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 4515 شخصا  زيارة الإسرائيلين للسعوديّة: أبرز الدلالات والتبعات  قطع طريق دمشق- حلب الدولي وأمّن جزءاً منه … الجيش يبدأ باقتحام أحياء معرة النعمان الشمالية  الرحالة عدنان عزام يعود إلى الوطن بعد نهاية رحلته قادماً من روسيا  بريطانيا والانسحاب من الاتحاد الأوروبي.. بقلم: د. فاطمة الصايغ  كيف نحمي أنفسنا من “كورونا” الغامض؟.. تقديرات بقتله 65 مليون شخصاً خِلال 18 شهراً.. وما حكاية التّحذيرات الأمريكيّة من انتشار المرض قبل خمس سنوات؟  هزة أرضية تضرب العاصمة التركية... وارتفاع وفيات زلزال "ألازيغ"  بتآمر بعض القادة العرب.. البيت الأبيض يعلن اليوم تفاصيل «صفقة القرن» … عباس يرفض مناقشتها مع ترامب.. وحركات المقاومة تعلن استعدادها للتصدي لها  ترامب يحدّد إعلان «صفقة القرن» بالساعة: الفلسطينيون إلى المواجهة  9 مستثمرين أجانب رخصوا مشاريع استثمارية في سورية بـ34 مليار ليرة  ثلاثة أيام تفصل عن الوداع الأخير: بريطانيا تستعد للتحليق منفردة!  بالأرقام... المناطق التي سجلت إصابات ووفيات بفيروس كورونا الجديد حول العالم  بولتون يقلب الطاولة على ترامب: هل يتغيّر مسار محاكمة العزل؟  الإرهابيون وداعموهم يستهدفون مجدداً مرابط النفط البحرية لإعاقة توريد المشتقات النفطية  لندن تستضيف اجتماعاً لـ«المجموعة المصغرة» بحضور جيفري  قانون «التموين» أصبح في وزارة العدل … ملف «الأرز» الفاسد في «السورية للتجارة» إلى القضاء.. وعزل 3 مديري صالات في دمشق للتقصير  جمود في سوق الذهب … الورشات توقفت عن العمل… وسعر الغرام حسب جمعية الصاغة 41 ألف ليرة  حلفاء الرياض في مواجهة الانتكاسة: تحريك «القاعدة» و«داعش»؟  الصين ثاني أكبر دولة منتجة للأسلحة بعد الولايات المتحدة     

تحليل وآراء

2019-04-11 05:23:19  |  الأرشيف

وإنهم لزاحفون!.. بقلم: نبيه البرجي

ليعلم، من يفترض أن يعلم، أن الطريق إلى دمشق هو الطريق إلى دمشق. لا يمر في أي مدينة أخرى، أياً تكن هذه المدينة.
بالدرجة الأولى، ذلك الطراز من العرب (الأعراب) الذين يشاؤون، ويحلمون، ويتواطؤون، ليكون الطريق إلى دمشق عبر «أورشليم». الذين يراقصون بطرابيشهم، وبعباءاتهم، أزمنة العار.
ندرك، وبمنتهى الشفافية، كيف يفكر الرئيس بشار الأسد. ندرك، أيضاً، وبمنتهى الشفافية، كيف كان يفكر الرئيس الكبير حافظ الأسد، وقد وصفه يفغيني بريماكوف بـ«الرجل الذي حال دون العرب والانزلاق إلى… جهنم»!
الظروف التي شهدتها سورية، وما زالت هناك بعض الفصول الأخيرة، أكثر من أن تكون هائلة. لا دولة في التاريخ (راجعوا أوراقكم)، واجهت ما واجهته سورية.
أصغوا جيداً إلى ما يقال في الغرف المقفلة، أليست هذه مواصفات «الحرب الكونية»؟ مليارات الدولارات، مئات آلاف المرتزقة، آلاف الأطنان من الأسلحة والأعتدة، لتقويض الدولة السورية كمدخل إلى إعادة تركيب الخرائط، وإعادة تركيب الوجوه، بمقاييس النجمة السداسية.
أسوأ بكثير من سايكس ـ بيكو، هنا تفكيك المجتمعات، وتفكيك البنى السوسيولوجية، والبنى الثقافية، والبنى التاريخية، لنغدو أمام مستودعات بشرية ميتة، عودوا إلى أفكار زئيف جابوتنسكي التي عمد ليو شتراوس، نبي المحافظين الجدد، وقبل برنارد لويس، إلى تسويقها، داخل المؤسسة السياسية في الولايات المتحدة.
يفترض، وقد وظفت تلك الإمكانات لإدارة دوامة الدم، أن نكشف ما يحدث داخل الجدران، وراء الجدران. الأموال تتدفق الآن على شخصيات سياسية، وعلى مؤسسات إعلامية، في أكثر من بلد عربي، من أجل إحداث مناخ سيكولوجي مضاد للمسار السوري في استعادة الدولة، وفي استعادة الدور.
الخائفون من سورية يلجؤون إلى التشكيك المبرمج، إلى الإثارة الغرائزية المبرمجة. هؤلاء الذين لم يكتفوا بالتماهي مع سياسات بنيامين نتنياهو، وهي السياسات التلمودية، باللوثة الأيديولوجية وبالتلوث الأيديولوجي، وضعوا كل إمكاناتهم في خدمة تلك السياسات للبقاء على العروش. العروش التي باتت مثالاً للهلهلة. المثال في… ثقافة العار!
الغربان بياقاتها البيضاء، على الورق كما على الشاشات. ظنّاً منهم أن هذا هو الوقت السحري للانقضاض على سورية الجريحة، رائع ما سمعناه من ديبلوماسي عربي مخضرم «هؤلاء الذين عيونهم على العكازات». العيون العرجاء. الذين لم يأخذوا الأمثولة من تجارب السنوات المنقضية، وحين كان الرهان العبثي على سقوط سورية في أيدي الآتين من قعر الأزمنة.
يا أنتم الذين تلعقون أحذية القرون الوسطى، الذين بلحى الحاخامات، متى تفقهون أن قهقهاتكم الصفراء على الشاشات، وهي قهقهات القردة، لا يمكن أن تحجب الوهج، وهج الحقيقة، بأن سورية عصية على الديناصورات، وعلى ليل الديناصورات؟
مثلما نثروا ملياراتهم على طواحين الدم، ينثرون ملياراتهم على طواحين الهواء التي تحارب، دونكيشوتياً، طواحين الهواء. هي المحاكاة بين من تم استجلابهم من الكهوف، ومن يتم استجلابهم من الدور والقصور. يا صاحبي، إنها رقصة الجواري بين حجارة حائط المبكى.
لا غرابة أن يرتدي هؤلاء جلد المومياء، ووجه المومياء. ثم يشككون في الظاهرة السورية. السلاحف الهرمة وقد تفككت بعدما تصورت أنها على قاب قوسين من تحويل ضفاف الياسمين إلى ضفاف الدم.
كم هو كوميدي المشهد! الشراء العلني للمعارضين من أجل توضيبهم، كما الألواح الخشبية. الاتصالات مع معارضي إسطنبول كانت مضحكة فعلاً. بعضهم، وقد تحولوا إلى حراس للملاهي الليلية، أحدهم الذي كان يحلم بموقع في العلالي، اتصل مستغيثاً «كفانا زحفاً على بطوننا. الآن يدعوننا إلى الزحف على ظهورنا». وإنهم لزاحفون…
الوطن

عدد القراءات : 5370
التصويت
هل سيحل مؤتمر برلين الأزمة في ليبيا
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3508
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020