الأخبار |
اعتداء إرهابي بقذائف صاروخية على السقيلبية بريف حماة  السلطان الجريح!  الجبير: إيران اختارت طريق التصعيد ولدينا حق الرد في حال الاعتداء علينا  مستشار روحاني: إذا أرادت أمريكا التوصل لاتفاق أشمل من الاتفاق النووي فيجب أن تقدم تنازلات  اللجنة العليا للانتخابات التركية تعلن رسميا فوز مرشح المعارضة في "إعادة إسطنبول"  مستوطنون يجددون اقتحام الأقصى بحماية قوات الاحتلال  قوات الاحتلال تقتحم مخيم شعفاط بالقدس وتعتقل فلسطينيين اثنين  السعودية تعلن استمرار شراء السلاح لحماية مواطنيه  تشاووش أوغلو: نناقش حاليا موعد استلام منظومة "إس- 400" الروسية  الكرملين يرى بوادر أزمة سياسية داخلية في جورجيا  سياري: جهوزية الجيش الإيراني في أعلى مستوى  دراسة ألمانية تحذر من "الثالوث المدمر" لقلبك  الهند تلغي صفقة سلاح مع كيان الاحتلال بـقيمة 500 مليون دولار  لافروف: روسيا لا تعزل نفسها ولا تبتعد عن الحوار  بومبيو: تحدثت مع الملك سلمان عن حرية الملاحة في مضيق هرمز  إيران: الأوروبيون يفتقدون الإرادة الكافية لتنفيذ الاتفاق النووي  لعنة خاشقجي تلاحق ابن سلمان، هل يصفي ولي العهد مستشاره "القحطاني"؟!  زلزال بقوة 7.2 درجة يضرب جزر تانيمبار في إندونيسيا  الصين تؤكد مشاركتها في اجتماع قادة روسيا والهند والصين خلال قمة العشرين  برلمانية ألمانية: سياسات أردوغان نموذج مدمر لمبادئ القانون     

تحليل وآراء

2019-03-23 04:56:59  |  الأرشيف

سلفة على الفساد!.. بقلم: وصال سلوم

تشرين
قلة قليلة من الموظفين لم يقوموا بتفعيل ورقة «الجوكر» (سلفة على الراتب) لفتح أبواب الشدة بكسر الشين والتخفيف من مصاعب الحياة وهموم العائلة، ما أمكن وما استطاعوا لذلك سبيلاً. سلفة صارت ثقافة تشبه سيارات الأجرة (العمومية) تجمع أغلبية الموظفين، تشرح صدورهم المشحونة بفعل الأقساط والفواتير وتيسر أمورهم الآنية عربون راتب مضمون يفي بتسديد الدين لشهور، ومن الطبيعي عموميتها مادامت حال الموظفين متشابهة حد القص واللصق من دون أية فروق تذكر، حتى إنها علامة إيجابية تشي بأن الموظف الذي في سجله الخدمي (سلفة!) نزيه وشريف ويستعين براتبه على تلبية متطلباته وحوائج منزله من غاز ومازوت ومعاينة دكتور وجامعات ومدارس وبقالية وهدية عيد الأم!! وتعد السلفة من الناحية القانونية (ديناً) ويسمى من يأخذها (مديوناً) أما المسلف فاسمه (الداين).. أما في المعجم فلها الكثير من الدلالات والمعاني، وأبلغها ما جاء في المعجم الوسيط: «قليل من الطعام يتناوله الجائع قبل الغداء» وعلى سيرة الجائع، جديد جديد السلف، سلفة على الفساد وهي قيمة مادية متفق عليها ما بين المديون (الفاسد) الداين الذي هو المفسد أو محراك الشر، على قولة ستي، وهذه القيمة تؤخذ كحركة استباقية من المفسد والضمان خدمة وحاجة مستقبلية، وإلى ذلك الحين لابد من إسكات بطن الجائع أخلاقياً بسلفة مقبلات ضرورية لفتح شهية التجاوزات والمخالفات واللامسؤولية ما قبل «التشمير لنهش الوليمة بأريحية».
سلفة على الفساد أولى سلبياتها أن تتشارك مع سلفة الراتب صفة العمومية، أما أهم إيجابياتها فأنها تقلل من استخدامها وتصير حكراً لمستحقيها من النزيهين والشرفاء وأصحاب الأقلام البيضاء، لكون الفاسدين صاروا من أصحاب «الكروش» ولا تكفيهم صكوك ذوي الدخل المحدود. لذلك، وبمناسبة عيد الأم هنيئاً لكم بأم أنجبت موظفاً مديوناً استلف على مرتبه ليحقق شروط الاحتفالية بميسور عيدية برغم ما يعانيه من ظروف.
عدد القراءات : 5019

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019