الأخبار |
الكرد.. «بندقية للإيجار».. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  الأولوية للانتشار على الحدود مع تركيا وأحياء شمال حلب في عهدة الجيش خلال يومين … العلم الوطني يرفرف فوق منبج والطبقة وتل تمر وانسحاب أميركي فرنسي من الشمال  السودان.. مفاوضات السلام: التفاؤل يصطدم بشياطين التفاصيل  محاكمات تهدّد بعودة التوتّر: مدريد تطوي صفحة انفصال كتالونيا  بنس يقول إن ترامب تحدث مع أردوغان وطلب منه وقف الغزو فورا  بعد الغزو التركي .. الى أين انتقلت الأولوية الأميركية في سورية؟.. بقلم: حسان الحسن  القوات العراقية تحبط مخططاً إرهابياً وتقتل انتحاريين اثنين في سامراء  خلوصي أكار يجري محادثة هاتفية مع شويغو حول العملية التركية في سورية  اشتباكات على أطراف منبج: الأميركيون «يؤخّرون» عبور الجيش نحو شرق الفرات  قلق إسرائيلي: الانسحاب الأميركي يرسّخ التهديدات  عروض خطية للنفقات فوق 15 ألف ليرة … رئاسة مجلس الوزراء تطلب من لجان المشتريات سبر الأسعار في السوق  منفذ البوكمال يبدأ بالسيارات الخاصة وتقل الأفراد وتحضيرات لعبور البضائع  لافروف: الرياض لم تطلب وساطة روسيا بشأن الهجوم على منشآتها النفطية  بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تدين القصف الجوي على مناطق مدنية في طرابلس  الكرملين حول توريد "إس-400" للسعودية: المباحثات جارية وهناك خطط معينة  58 قتيلا جراء إعصار هاغبيس في اليابان  لودريان: هجوم تركيا قد يقوض المعركة ضد "داعش"  «الحربي» يدمر 3 مقرات لـ«النصرة».. والجيش يكبدها خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات  البابا فرنسيس يدعو إلى وقف القتال في شمالي شرقي سورية     

تحليل وآراء

2019-03-22 06:03:54  |  الأرشيف

ما هي مراهنات بومبيو في جولته الشرق-أوسطية؟.. بقلم: نور الدين اسكندر

لا تبدو إيران وحلفاؤها في موقف ضعيف، بل في موقع المنتصر الذي يحاول عدم تضييع انتصاراته الثمينة بالانجرار وراء حماسة مواجهة الأسلوب المسرحي لترامب. وهنا تحديداً صمام الأمان الذي يمنع حتى الآن من انفجار المنطقة.
تبدو الديبلوماسية الأميركية في الشرق الأوسط أنها تأخذ منحىً على مسارين أساسيين، أولهما محاصرة إيران ومنعها من ترجمة انتصاراتها في المنطقة على شكل اعتراف بوجودها كقوة إقليمية وبحقوقها السيادية كاستخدام الطاقة الذرية لأغراضٍ سلمية. وثانيهما تمرير ما بات يعرف بـ”صفقة القرن”.
لكن اللافت أن أول اهتمامات بومبيو هو حشد التأييد خصوصاً من الدول العربية في الخليج. ففي لبنان يحاول بومبيو نزع ترهيب المسؤولين اللبنانيين لدفعهم إلى مواجهة المقاومة، ومنع حلفاء محور المقاومة وبينهم حزب الله من ترجمة الفوز الانتخابي الذي حققوه في أيار-مايو الماضي في الانتخابات النيابية، حيث تمكنوا من الحصول على أغلبية برلمانية للمرة الأولى منذ 2005، تاريخ خروج القوات السورية من لبنان. بعد أن حققوا انتصاراً كبيراً في سوريا لكن ترامب يجهد ومعه بومبيو في محاولة منع انعكاساته السياسية في لبنان والعراق بالدرجة الأولى.
وفي المعلومات المحيطة بالزيارة في شقيها، وتحديداً في الملف اللبناني، يحاول بومبيو استغلال الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعاني منها البلاد، معطوف عليها أزمة مالية مستمرة في خزينة الدولة وارتفاع كلفة الدين العام إلى مستويات قياسية من الناتج المحلي الإجمالي، من أجل إجبار المسؤولين اللبنانيين على عدم الموافقة على أية هبات أو مشروعاتٍ إيرانية أو روسية في لبنان، في مقابل وعودٍ أميركية بمساعدات جديدة، منزوعة الدسم، خصوصاً في شقها التسليحي كما جرت العادة في السنوات الأخيرة، التي اقتصرت فيها المساعدات للجيش اللبناني على عربات نقل ومعدات لوجستية وتدريب وذخائر رشاشات ومدفعية ميدان، ما يعني عملياً اقتصار استخدامها لحفظ الأمن الداخلي من الخروقات الأمنية، باستثناء تلك الإسرائيلية.
ووفق منطق بومبيو الذي يحاول الترويج له في زيارته، فإن على المسؤولين اللبنانيين استبدال عرضين إيرانيين بتأمين الكهرباء 24 ساعة في اليوم، وتقديم صواريخ دفاع جوي، بكميات متقطعة من ذخائر البنادق الرشاشة وحشوات المدفعية.
أمّا في ما يخص روسيا في لبنان، فتوصيات بومبيو تدعو من جهة إلى الامتناع عن قبول أيّة هبة أو مساعدة عسكرية روسية، أي عملياً احتكار التسليح للجيش اللبناني، بالإضافة إلى التحريض ضد حزب الله من زاوية أن سلاحه يشكل خطراً على أمن لبنان، وأنه من غير المقبول أميركياً استمراره بالصورة التي كان عليها في السنوات الماضية.
ومن جهة ثانية فهي تجهد لمنع تنفيذ المبادرة الروسية لإعادة النازحين السوريين إلى بلدهم، وذلك لمجموعة من الأسباب المتقاطعة، هي:
أولًا: صفقة القرن التي تقوم على مشروعات التوطين ليس فقط في فلسطين، بل في دول الجوار السوري، في مسعىً لتغيير الديموغرافيا في هذه الدول، بصورةٍ يرى بومبيو أنها تشكل سداً بوجه قدرة إيران على تحقيق تحالفات فاعلة في دول المنطقة. لذلك فإن توطين مئات آلاف اللاجئين السوريين في لبنان سيقضي على التوازن العددي المائل لمصلحة حلفاء سوريا وإيران على حساب حلفاء الغرب ودول الخليج. وجزء من هذا الاتجاه التصريح الأميركي العلني بإمكانية دعم احتفاظ إسرائيل بهضبة الجولان السورية المحتلة.
ثانياً: منع الرئيس بشار الأسد من استعادة الوضع الطبيعي في بلاده من خلال إعادة النازحين، وإطلاق مسار جديد من البناء، يعيد اللحمة للشعب السوري، والذي كان قد بدأ مع سلسلة من إصدارات العفو العام، والمصالحات التي أعادت مناطق واسعة إلى كنف الدولة من دون أكلاف كبيرة في الأرواح، وأعداد النازحين الذين عادوا فعلياً إلى البلاد حتى اللحظة.
ثالثاً: عدم تعويم الإدارة اللبنانية الموالية لمحور المقاومة، والتي تشمل رئيسي الجمهورية ومجلس النواب، وأغلبية مجلسي النواب والوزراء، بالإضافة إلى استيعابها لخصومها في الحكومة وفي البرلمان. من خلال منع هؤلاء من تحقيق إنجازاتٍ كبرى تسجل لمصلحتهم في المواجهة المقبلة مع أخصامهم من حلفاء الغرب، في أية محطة انتخابية برلمانية أو رئاسية مقبلة.
رابعاً: عدم تمكين روسيا من إنجاز خطوة كبرى في اتجاه حل الأزمة السورية سياسياً، وتعويم جهودها في آستانة وجنيف، الأمر الذي سيعطيها أفضلية على الأميركيين في العلاقة مع دولٍ وازنة كتركيا مثلاً، وسيمكنها من استكمال انتصارها العسكري بتأسيس نظامٍ سياسي حليف في سوريا، سيكون أثره أكثر عمقاً مما لو لم تجرِ الحرب من أصلها.
أمّا في ما يخص إيران خارج الشق اللبناني المتعلق فيها، فإن رؤية بومبيو التي يعبر عنها خلال هذه الجولة تقوم بالأساس على زيادة الحصارين المالي والاقتصاد، من خلال استكمال ما بدأه مع الأوروبيين حين ضغط عليهم لعدم إطلاق آلية فاعلة لتجاوز العقوبات على إيران واستمرار التجارة معها، بأن يمارس الضغوط نفسها في الشرق الأوسط، لمنعها من تمويل حركات المقاومة ضد إسرائيلالتي يعيش أبرزها على الدعم الإيراني المباشر.
وفي تل أبيب التي تستقبل بومبيو استقبال الأبطال، يسود اقتناع بأن المرحلة الحالية مع إدارة ترامب هي المرحلة المثالية لتوجيه ضربة لمحور المقاومة، من خلال تصفية القضية الفلسطينية، خصوصاً بعد فترتي حكم أوباما اللتين شهدتا توتراً غير مسبوق في العلاقة مع بنيامين نتنياهو.
وفي هذا الإطار، فإن التركيز ينصب على تزخيم ما يصفه بومبيو بـ”التحالف الاستراتيجي في الشرق الأوسط للتصدي للتهديدات التي تواجهها المنطقة، وتفعيل التعاون في مجالي الاقتصاد والطاقة”. على أن يضمّ هذا التحالف إلى الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي مصر، والأردن، واليمن.
في هذه الملفات التي يتأبطها بومبيو خلال جولته الشرق أوسطية، يراهن الإسرائيليون وخصوصاً نتنياهو على ظهور انعكاسات لها قبل الانتخابات التي يراهن خلالها هذا الأخير على تحقيق فوز بعد معاناته الطويلة مع اتهامات بالفساد، وتراجع وزنه الشعبي داخلياً، مع عدم قدرته على تحقيق اي انتصار ضد قوى المقاومة المحيطة به، والتي تتعاظم قوتها بصورة مستمرة.
ويبدو أن الإدارة الأميركية تحاول بدورها المراهنة على نتنياهو في مواجهة إيران. لذلك فإن دعمه خلال حملته الانتخابية يعتبر استثماراً مربحاً من خلال دعوته لزيارة البيت الأبيض قبل موعد الانتخابات، والتصريحات العاطفية التي أدلى بها بومبيو في تل أبيب، والتي وصف خلالها العلاقة مع إسرائيل على أنها علاقة بين أفضل صديقين ممكنين لبعضهما البعض، وأنه يمكن “للشعب الإسرائيلي أن يكون متأكداً من أن الرئيس ترامب سيحافظ على هذا الارتباط الوثيق”. فيما لاقاه نتنياهو بالقول إن “الضغوط التي تمارسها الإدارة الأميركية على إيران تؤتي ثمارها”، مضيفاً: “يجب أن يكون هناك المزيد منها كما ينبغي أن نوسعها”.
هذه المعطيات تؤشر إلى المراهنة على الانخراط العربي في الأطر الوليدة مثل التحالف الإقليمي الجديد من مواليد وارسو. في المقابل، لا تبدو إيران وحلفاؤها في موقف ضعيف، بل في موقع المنتصر الذي يحاول عدم تضييع انتصاراته الثمينة بالانجرار وراء حماسة مواجهة الأسلوب المسرحي لترامب. وهنا تحديداً صمام الأمان الذي يمنع حتى الآن من انفجار المنطقة.
الميادين
 
عدد القراءات : 4748
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019