الأخبار |
بصور جريئة مستلقية على المكتب البيضاوي.. باريس هيلتون تعلن ترشحها لانتخابات الرئاسة الأمريكية  لأول مرة.. الولايات المتحدة تسجل 60 ألف إصابة بكورونا خلال يوم  دولة خليجية تعين قاضيات للمرة الأولى في تاريخها  سورية وإيران توقعان اتفاقية عسكرية شاملة لتعزيز التعاون العسكري والأمني في شتى مجالات عمل القوات المسلحة  مسؤول أمريكي يعتذر عن حضور عشاء مع الرئيس المكسيكي بعد تأكيد إصابته بكورونا  الرئيس العراقي: الانتهاكات العسكرية التركية تجاوز على أراضينا  غوتيريش: التدخل الخارجي في ليبيا بلغ مستويات غير مسبوقة  لعبة أردوغان الخطرة.. بقلم: نورا المطيري  “كورونا” يهزم ترامب .. والرئاسة طارت ..!!.. بقلم: صالح الراشد  انتهاء امتحانات شهادة التعليم الأساسي.. أسئلة اللغة الإنكليزية واضحة وشاملة  الصحة المصرية: تسجيل 1025 إصابة جديدة بكورونا و75 حالة وفاة  علماء البيرو يطورون جهازا للتنفس الاصطناعي يعمل بالتحكم عن بعد  شعبية ترامب وأوراق بايدن.. بقلم: د. أيمن سمير  الصين تفرض رقابة على الإنترنت... وأميركا تدرس حظر تطبيقات صينيّة  الأسرة بحاجة إلى 270 ألف ليرة لتأكل فقط.. و202 ألف إذا قررت أن تكون نباتية !  فرنسا.. حكومة جان كاستيكس: ماكرون «زعيم اليمين» الجديد؟  الجزائر: تسجيل 475 إصابة جديدة و9 وفيات بكورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة  “3 أعوام من الفوضى تكفي”.. جماعات جمهورية تستعد لإسقاط ترامب!  نجمة تونس الأولى نادرة لملوم: الصدق والوضوح هما مفتاح قلبي وهذه هي خطوطي الحمراء     

تحليل وآراء

2019-03-22 06:03:54  |  الأرشيف

ما هي مراهنات بومبيو في جولته الشرق-أوسطية؟.. بقلم: نور الدين اسكندر

لا تبدو إيران وحلفاؤها في موقف ضعيف، بل في موقع المنتصر الذي يحاول عدم تضييع انتصاراته الثمينة بالانجرار وراء حماسة مواجهة الأسلوب المسرحي لترامب. وهنا تحديداً صمام الأمان الذي يمنع حتى الآن من انفجار المنطقة.
تبدو الديبلوماسية الأميركية في الشرق الأوسط أنها تأخذ منحىً على مسارين أساسيين، أولهما محاصرة إيران ومنعها من ترجمة انتصاراتها في المنطقة على شكل اعتراف بوجودها كقوة إقليمية وبحقوقها السيادية كاستخدام الطاقة الذرية لأغراضٍ سلمية. وثانيهما تمرير ما بات يعرف بـ”صفقة القرن”.
لكن اللافت أن أول اهتمامات بومبيو هو حشد التأييد خصوصاً من الدول العربية في الخليج. ففي لبنان يحاول بومبيو نزع ترهيب المسؤولين اللبنانيين لدفعهم إلى مواجهة المقاومة، ومنع حلفاء محور المقاومة وبينهم حزب الله من ترجمة الفوز الانتخابي الذي حققوه في أيار-مايو الماضي في الانتخابات النيابية، حيث تمكنوا من الحصول على أغلبية برلمانية للمرة الأولى منذ 2005، تاريخ خروج القوات السورية من لبنان. بعد أن حققوا انتصاراً كبيراً في سوريا لكن ترامب يجهد ومعه بومبيو في محاولة منع انعكاساته السياسية في لبنان والعراق بالدرجة الأولى.
وفي المعلومات المحيطة بالزيارة في شقيها، وتحديداً في الملف اللبناني، يحاول بومبيو استغلال الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعاني منها البلاد، معطوف عليها أزمة مالية مستمرة في خزينة الدولة وارتفاع كلفة الدين العام إلى مستويات قياسية من الناتج المحلي الإجمالي، من أجل إجبار المسؤولين اللبنانيين على عدم الموافقة على أية هبات أو مشروعاتٍ إيرانية أو روسية في لبنان، في مقابل وعودٍ أميركية بمساعدات جديدة، منزوعة الدسم، خصوصاً في شقها التسليحي كما جرت العادة في السنوات الأخيرة، التي اقتصرت فيها المساعدات للجيش اللبناني على عربات نقل ومعدات لوجستية وتدريب وذخائر رشاشات ومدفعية ميدان، ما يعني عملياً اقتصار استخدامها لحفظ الأمن الداخلي من الخروقات الأمنية، باستثناء تلك الإسرائيلية.
ووفق منطق بومبيو الذي يحاول الترويج له في زيارته، فإن على المسؤولين اللبنانيين استبدال عرضين إيرانيين بتأمين الكهرباء 24 ساعة في اليوم، وتقديم صواريخ دفاع جوي، بكميات متقطعة من ذخائر البنادق الرشاشة وحشوات المدفعية.
أمّا في ما يخص روسيا في لبنان، فتوصيات بومبيو تدعو من جهة إلى الامتناع عن قبول أيّة هبة أو مساعدة عسكرية روسية، أي عملياً احتكار التسليح للجيش اللبناني، بالإضافة إلى التحريض ضد حزب الله من زاوية أن سلاحه يشكل خطراً على أمن لبنان، وأنه من غير المقبول أميركياً استمراره بالصورة التي كان عليها في السنوات الماضية.
ومن جهة ثانية فهي تجهد لمنع تنفيذ المبادرة الروسية لإعادة النازحين السوريين إلى بلدهم، وذلك لمجموعة من الأسباب المتقاطعة، هي:
أولًا: صفقة القرن التي تقوم على مشروعات التوطين ليس فقط في فلسطين، بل في دول الجوار السوري، في مسعىً لتغيير الديموغرافيا في هذه الدول، بصورةٍ يرى بومبيو أنها تشكل سداً بوجه قدرة إيران على تحقيق تحالفات فاعلة في دول المنطقة. لذلك فإن توطين مئات آلاف اللاجئين السوريين في لبنان سيقضي على التوازن العددي المائل لمصلحة حلفاء سوريا وإيران على حساب حلفاء الغرب ودول الخليج. وجزء من هذا الاتجاه التصريح الأميركي العلني بإمكانية دعم احتفاظ إسرائيل بهضبة الجولان السورية المحتلة.
ثانياً: منع الرئيس بشار الأسد من استعادة الوضع الطبيعي في بلاده من خلال إعادة النازحين، وإطلاق مسار جديد من البناء، يعيد اللحمة للشعب السوري، والذي كان قد بدأ مع سلسلة من إصدارات العفو العام، والمصالحات التي أعادت مناطق واسعة إلى كنف الدولة من دون أكلاف كبيرة في الأرواح، وأعداد النازحين الذين عادوا فعلياً إلى البلاد حتى اللحظة.
ثالثاً: عدم تعويم الإدارة اللبنانية الموالية لمحور المقاومة، والتي تشمل رئيسي الجمهورية ومجلس النواب، وأغلبية مجلسي النواب والوزراء، بالإضافة إلى استيعابها لخصومها في الحكومة وفي البرلمان. من خلال منع هؤلاء من تحقيق إنجازاتٍ كبرى تسجل لمصلحتهم في المواجهة المقبلة مع أخصامهم من حلفاء الغرب، في أية محطة انتخابية برلمانية أو رئاسية مقبلة.
رابعاً: عدم تمكين روسيا من إنجاز خطوة كبرى في اتجاه حل الأزمة السورية سياسياً، وتعويم جهودها في آستانة وجنيف، الأمر الذي سيعطيها أفضلية على الأميركيين في العلاقة مع دولٍ وازنة كتركيا مثلاً، وسيمكنها من استكمال انتصارها العسكري بتأسيس نظامٍ سياسي حليف في سوريا، سيكون أثره أكثر عمقاً مما لو لم تجرِ الحرب من أصلها.
أمّا في ما يخص إيران خارج الشق اللبناني المتعلق فيها، فإن رؤية بومبيو التي يعبر عنها خلال هذه الجولة تقوم بالأساس على زيادة الحصارين المالي والاقتصاد، من خلال استكمال ما بدأه مع الأوروبيين حين ضغط عليهم لعدم إطلاق آلية فاعلة لتجاوز العقوبات على إيران واستمرار التجارة معها، بأن يمارس الضغوط نفسها في الشرق الأوسط، لمنعها من تمويل حركات المقاومة ضد إسرائيلالتي يعيش أبرزها على الدعم الإيراني المباشر.
وفي تل أبيب التي تستقبل بومبيو استقبال الأبطال، يسود اقتناع بأن المرحلة الحالية مع إدارة ترامب هي المرحلة المثالية لتوجيه ضربة لمحور المقاومة، من خلال تصفية القضية الفلسطينية، خصوصاً بعد فترتي حكم أوباما اللتين شهدتا توتراً غير مسبوق في العلاقة مع بنيامين نتنياهو.
وفي هذا الإطار، فإن التركيز ينصب على تزخيم ما يصفه بومبيو بـ”التحالف الاستراتيجي في الشرق الأوسط للتصدي للتهديدات التي تواجهها المنطقة، وتفعيل التعاون في مجالي الاقتصاد والطاقة”. على أن يضمّ هذا التحالف إلى الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي مصر، والأردن، واليمن.
في هذه الملفات التي يتأبطها بومبيو خلال جولته الشرق أوسطية، يراهن الإسرائيليون وخصوصاً نتنياهو على ظهور انعكاسات لها قبل الانتخابات التي يراهن خلالها هذا الأخير على تحقيق فوز بعد معاناته الطويلة مع اتهامات بالفساد، وتراجع وزنه الشعبي داخلياً، مع عدم قدرته على تحقيق اي انتصار ضد قوى المقاومة المحيطة به، والتي تتعاظم قوتها بصورة مستمرة.
ويبدو أن الإدارة الأميركية تحاول بدورها المراهنة على نتنياهو في مواجهة إيران. لذلك فإن دعمه خلال حملته الانتخابية يعتبر استثماراً مربحاً من خلال دعوته لزيارة البيت الأبيض قبل موعد الانتخابات، والتصريحات العاطفية التي أدلى بها بومبيو في تل أبيب، والتي وصف خلالها العلاقة مع إسرائيل على أنها علاقة بين أفضل صديقين ممكنين لبعضهما البعض، وأنه يمكن “للشعب الإسرائيلي أن يكون متأكداً من أن الرئيس ترامب سيحافظ على هذا الارتباط الوثيق”. فيما لاقاه نتنياهو بالقول إن “الضغوط التي تمارسها الإدارة الأميركية على إيران تؤتي ثمارها”، مضيفاً: “يجب أن يكون هناك المزيد منها كما ينبغي أن نوسعها”.
هذه المعطيات تؤشر إلى المراهنة على الانخراط العربي في الأطر الوليدة مثل التحالف الإقليمي الجديد من مواليد وارسو. في المقابل، لا تبدو إيران وحلفاؤها في موقف ضعيف، بل في موقع المنتصر الذي يحاول عدم تضييع انتصاراته الثمينة بالانجرار وراء حماسة مواجهة الأسلوب المسرحي لترامب. وهنا تحديداً صمام الأمان الذي يمنع حتى الآن من انفجار المنطقة.
الميادين
 
عدد القراءات : 4748
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3522
العدد: 486
2018-08-06
 
كيف نحدث الارتقاء؟
لا شيء مستحيلاً عندما يلتقي الفكر مع المادة مع الإصرار على النجاح والوصول إلى الأفضل، لنعترف أننا وصلنا إلى القاع، هل نبقى تائهين في قعره؟ نؤمن بالكفاف بعد أن كنا قلب الحراك الإقليمي، ومن أهم المساهمين في صناعة عالم أفضل، ومن أهم من قدم للمحيطين بنا مفردات تمكين المجتمعات وبنائها واستثمار مواردها بالشكل الأمثل.
كم علّمنا الكثيرين أساليب التصدي للتحديات ومقاومة كل أشكال التخلف والجهل والاستعمار والإرهاب بكل أشكاله وسياساتنا المبهرة التي نجحت في تحقيق التنمية، وقدمت آلاف المبادرات، وعلى كل محاور الحياة، وأهمها في العمل الإنساني والأخلاقي ومكافحة الأمية التعليمية والفكرية.
كم اندمجنا كمجتمع حتى غدونا واحداً، وذاب الخاص في العام، ودُعي الجميع وبروح وطنية عالية للإسهام في بناء الحياة العامة والتصدي لأبرز المشكلات باتحاد الكل الثقافة على اختلاف أدواتها والإعلام بوسائطه كافة مع السياسة الأم؟ الجميع دخل إلى المشاركات الفاعلة، لأن الاعتبار الرئيس الذي ساد على كل شيء كان في صناعة وطن والارتقاء بحضوره بين الأمم، هذه الصناعة التي لا تنجح إلا بوجود رئيس قائد مؤمن بجغرافيته وشعبه وقانون يسود على الجميع، يخضعهم إليه، وأمن حريص على نشر الأمان وزراعة الأمل ورعايته، ومنطق يتقبله المجتمع أثناء نقاش الدخل والإنفاق والأسعار.
هل تكون الحلول بإغلاق المحال والضبوط التموينية وتعدد أسعار الدولار ومحاولة لعب أدوار تجد نفسها من خلالها في مواقف لا تحسد عليها؟ هل كل هذا أوقف الغلاء واتساع الهوات بشكل فاق كل التوقعات؟ ألا يتطلب هذا حوارات موضوعية سريعة تكون منها نتائج ولو بالحد الأدنى ترضي الجميع الذي يدرك الواقع المحاصر والضاغط على الدولة والشعب من قوى داخلية وخارجية؟
أين نحن الآن من ضبابية تلف وجودنا؟ تتناهبنا الظروف القاسية، شعارات براقة وكلام معسول، المستحيل يغزو العقول، وضمور الضمائر يلف القلوب، بصماتنا تذروها الرياح، ويتناهبها القاصي والداني، ما أضعف الثقة بين الأرض وإنسانها، بين المواطن وحكومته، فمظاهر الاستدراك ضعيفة، وانحطاط النفوس مرعب، وغدا حالنا مجهولاً كنسب شهرزاد غير المعروف، وهل هي بدعة أسطورية حاكت قصصها، وملأتها بالإثارة؟ أم إنها مبرمجة من أجل زمننا المعيش؟ هل يعقل أنها خدعتنا لعشرات القرون، ونجحت في تحويل وجودنا إلى خيال وتخيّل وخيلاء؟ هل منكم من يعرف اسمها الحقيقي ولمن تنتسب؟ أين قدراتنا ومقدراتنا؟ هل فقدناها في مواخير البغاء، وعلى طاولات نشر الفساد، تحتها وفوقها وموائد المخمليين من تجار الأزمات هل تساوي أو توحد الجميع؟ الغني مع الفقير، والحاكم مع المحكوم، والراعي مع الرعية أمام هجمات الذئاب الواردة من كل حدب وصوب.
هل وحدتنا هذه الحال أم إنها راكمت المصائب؟ هل تعاملنا معها بعقلانية وحزم ومسؤولية، أم إن البعض بحث عن الغنائم، وترك الباقي يحثهم بالدفاع عن القضية؟ ألا يجب أن يكون لدينا مشهد مقارن واقعي يبتعد عن التزييف، نكون إلى جانبه، ليكشف لنا جميعاً ومن دون استثناء عن أين نحن؟ فإذا أدركنا ذلك، ألا ينبغي أن نتجه إلى نهج جديد أو نسرع في ترميم المتآكل من نهجنا، أو ننتج ممكناً وبسرعة الحكيم الآمر لا بتسرع المأمور الجاهل؟ وصحيح أن معالجة المستحيل تحتاج إلى النفس الطويل الذي يستعان به عند معالجة الأمور المستعصية، أما الأمور الممتلئة بالخلل والمشاهدة والواقعة في متناول اليد وعلى خط البصر فتحتاج إلى الحلول السريعة النافعة والمؤثرة، التي تزيل الأخطاء عن سواد المجتمع والوطن.
مؤكد أن الأفراد لا يستطيعون تحقيق الارتقاء بمفردهم، وليست هي مسؤوليتهم، إنما هي مسؤولية الحكومة التي عليها أن تقود حملة واسعة بعملية نوعية، ولتكن فريدة وضخمة، تشرك فيها الوزارات والمؤسسات العامة مع القطاع الخاص بكامل أجنحته التجارية والصناعية والزراعية والسياحية والمفكرين والمثقفين الواقعيين والفاعلين في الخارج والداخل، والصحفيين والإعلاميين، لأن التصدي للمشكلات لا تقدر عليه جهة واحدة ولا فرد واحد مهما بلغ من شأن، وفتح خطوط تواصل مع المحيط الذي سنعود إليه، ويعود إلينا عاجلاً أم آجلاً أفضل من القطيعة التي يفرضها المعتدون عليها، إذاً لتكن منا المبادرة، ونحن أهم العارفين بنظم التكيّف مع الظروف، ومن أهم اللاعبين بين مدخلاته ومخرجاته.
دول كبرى اعتمدت نظام الإدارات، ونادراً ما ترى فيها ظهوراً للوزراء، فلا يستعرضون أنفسهم إلا عند الشدائد، وهم ندرة، أي إن الهم الرئيس لدى الدولة يكمن في إدارتها بصمت منتج، لا من خلال الإبهار بلا نتائج، لأن العمل مسؤولية لا ميزة.
كيف بهذا الوطن لا يحدث معهداً خاصاً يعمل على تهيئة المديرين والمسؤولين والوزراء، ويجهزهم لتولي المناصب؟ يعزز فيهم بناء الأخلاق الوطنية وروح المبادرة وإبداع الحلول واستخلاص العبر، ويريهم أخطاء من سبقوهم وإنجازاتهم في التطوير ونظم المحاسبة والمكافأة بعد أن يكون قد درس أثناء اختيارهم بدقة منبتهم ودراساتهم وإسهاماتهم حتى شكلهم الإداري أو القيادي، فيتكون لدى الدولة خزان رافد دائم أو بنك معلومات عن الصالحين للعب هذه الأدوار.
لا شيء مستحيلاً، لأن كل شيء ممكن لحظة توافر الإرادة، ربما نؤمن بالمستحيل لعدم بحثنا عن الحلقة المفقودة التي تصلنا ببعضنا، وكل شيء تربطه العلاقات الوطنية البناءة، لأنها شريان الحياة، وما يبثه من تفاصيل تربط الأشياء ببعضها، فتوصلها إلى العقول والقلوب، ليظهر معها ومن خلال الأفعال التي تحكم عليها الأمم بأن هذا المجتمع ناجح أو فاضل أو مستقر أو متخلخل مضطرب، وفي الداخل الجميع يسأل من القاع: لو أنه لدينا تمكين اقتصادي وتمكين اجتماعي وتمكين سياسي فهل كنا وصلنا إلى ما وصلنا إليه؟ هل هيأنا تنوعنا الاجتماعي للمدنية الحقيقة، أم إننا مدّعون والتخلف ينهش في جوهرنا؟ وهل وصلنا إلى مرحلة النضج الواعي لاستيعاب معاني الوطنية والعروبة والقومية والأديان؟ وهل أسسنا نظماً صلبة نبني المناعة في وجه التطرف والخبث والفساد وعدم الاستتباع للقوى المهيمنة على العالم؟
يبدو أننا ماهرون في نزع الصواعق، وننسى أن القنابل والألغام تبقى جاهزة للانفجار في أي لحظة، وفشل أي سياسة اقتصادية أو اجتماعية أو دينية يستدعي نقاشها أو حتى تغييرها إلا إذا كانت العقلية المدبرة لا تمتلك الرؤية أو غير قادرة على إحداث رؤية جديدة وضرورة تصحيح الرؤية، أو حتى استبدالها يسرع الخروج من القاع، ويقصر المسافات، وإلا فهذا يعني الاستمرار في إبقاء الحال على حاله، أو أنها برمجة مقصورة.
مهمة مزدوجة يتقاسمها المجتمع بكل أطيافه مع الحكومة وإجراءاتها، ويجب ألا يكون بينهما مشاكسة إذا كانت الإرادة الخروج من القاع، فالتناقض يراكم الآثار السلبية البالغة الخطورة على السياسة والاقتصاد في آن، ولذلك أجزم أننا بحاجة أكثر من ماسّة لتقديم مشروع وطني متكامل الأبعاد، أساسه أبناء الوطن المخلصون، ولا ضير بالتعاون مع خبراء من دول شقيقة أو صديقة، والضرورات أحياناً تبيح المحظورات، وفتح خطوط مع شركات وأفراد في دول متطورة أو محيطة مهم جداً، لأننا ومهما كنا لا يمكن لنا أن نحيا بمفردنا، فالتعاون مع الآخر ضروري، ويعبر عن مدى النجاح الذي تحققه الحكومات في محاربة الفقر والعجز التجاري وتحويل المجتمع إلى منتج وفاعل ومترابط، وكل تطور في العلاقة بين الحكومة والمجتمع يضيف إلى الدولة قوة ومنعة ورفعة، هذا النجاح وهذه القوة لا يحدثان إلا إذا تخطينا حواجز الجهل والمرض والتخلف، وقضينا على مظاهر الفساد، وأهمها الأخلاقية المنتشرة بكثافة.
كيف نحدث الارتقاء، ونخرج من القاع لحظة أن نصل إلى امتلاك قيمة وقوة المواطنة، ويكون لدينا نضج وطني يمتلكه المسؤول والمواطن؟ لأن المسؤول مواطن، وعليه أن يدرك أنه سيعود إلى مواطنته بعد ترجله عن كرسي المسؤولية، والمواطن مسؤوليته إدراك قيمة وطنه والإيمان به.
د. نبيل طعمة
المزيد | عدد المشاهدات : 245680
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020