الأخبار |
قصة ثورة وإرادة غيرت وجه العالم.. بقلم: رفعت بدوي  هشاشتنا المهنية.. والاجتماعية!.. بقلم: زياد غصن  تكتم مريب من قبل «قسد» على مصير المختطفين لدى داعش  رئيس لجنة في الكونغرس: عزل ترامب قد يصبح الخيار الوحيد في ظل فضيحة اتصاله مع زيلينسكي  انطلاق مسار التأليف الحكومي في إسرائيل: تعطيل متبادل... في انتظار القضاء  طعمة: الإعلان عن أسماء «الدستورية» نهاية أيلول الجاري … بيدرسون يصل إلى دمشق  القوة البحرية الإيرانية: هكذا صنعت الحرب رابع أسطول في العالم  وحدات من الجيش تقصف مواقع "النصرة" غرب حلب  المسماري: القضاء على الإرهاب بات قريبا جدا  مقتل ثلاثة من مرتزقة العدوان السعودي في قطاع عسير  نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغرب  الحرس الثوري يهدد باستراتيجية هجومية في حال ارتكاب حماقة ضده  تحركات أميركية من أجل احتلال طويل الأمد في شرق الفرات! … «قسد» تواصل الإذعان للاحتلالين الأميركي والتركي بشأن «الآمنة»  الحشد الشعبي العراقي ينفي حدوث استهداف لمواقعه في الأنبار  الجيش اليمني يستهدف بصاروخين تجمعات لمرتزقة العدوان السعودي بعسير  «العمّال» البريطاني يبدأ مؤتمره السنوي: انقسامات في شأن «بريكست»  حراك هونغ كونغ يفقد زخمه  التربية تبدأ تلقي طلبات الراغبين بالتقدم لاختبار الترشح للثانوية العامة بصفة دراسة حرة  "نتنياهو" يشنّ هجوماً عنيفاً على "ترامب".. هل أصبح صديق الأمس عدو اليوم ؟  نتنياهو يعلق على قرار القائمة العربية بدعم غانتس لتولي رئاسة الحكومة     

تحليل وآراء

2019-03-20 06:33:45  |  الأرشيف

من دمشق رسائل القوة.. بقلم: ميسون يوسف

قد تكون قوى العدوان صدمت بمشهد القوة والحزم الذي ظهر من دمشق والذي تمثل بالمؤتمر الصحفي المشترك لكل من وزير الدفاع السوري ورئيس أركان الجيش العراقي ورئيس أركان الجيش الإيراني، وقد تكون الصدمة اكبر بما أعلن في هذا المؤتمر الثلاثي الذي أعقب لقاءات عسكرية مكثفة في دمشق تناولت أوضاع المنطقة وسبل متابعة المواجهة مع الإرهاب والاحتلال، وخاصة أن هذا اللقاء يأتي مباشرة بعد حدثين مهمين الأول الزيارة التاريخية التي قام بها الرئيس بشار الأسد إلى طهران وما نجم عنها من مواقف وقرارات، والزيارة المهمة ذات البعد الإستراتيجي العميق التي قام بها الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى بغداد وما نتج عنها من اتفاقيات متعددة المواضع لكنها كلها تخدم البعد الإستراتيجي البعيد.
لقد وجهت صورة اللقاء العسكري من دمشق رسائل مهمة اختصر بعضها وزير الدفاع السوري فيما أعلنه في كلمته المكتوبة في مطلع المؤتمر الصحفي كما أكد عليه أو أوضحه أو زاد عليه رئيس الأركان العراقي ورئيس الأركان الإيراني بشكل لم يترك لبساً أو إبهاماً، حيث إن رسائل العسكريين الواضحة تؤكد:
أولا أن الدول الثلاث باتت في وضع ابعد من مجرد التنسيق في أداء مهمة عسكرية عابرة، وأن بلدانهم دخلت في بناء جبهة متماسكة من أجل المنطقة كلها، وهي لن تتقبل فكرة وجود محتل يصادر قرارها وثرواتها أو وجود إرهاب يفسد أمنها.
ثانيا أن ما تشكل هو منطقة متحالفة ومتراصة تمتد من شرقي إيران إلى غربي روسيا على البحر المتوسط وهو أمر إستراتيجي وليس من أجل الأمن والدفاع العسكري فقط بل من أجل سكان المنطقة ومصالحهم الإستراتيجية الاقتصادية والإنسانية والثقافية ولهذا كان التأكيد على حرية المواصلات وحركة الانتقال أمام الزوار والسواح والبضائع بين الدول الثلاث ما يعني أن ما تريد أميركا فرضه من حصار على بعض هذه الدول يكسره قرار الانفتاح والتواصل بينها.
ثالثا: وهذا الأهم سورياً الآن، أن الدول الثلاث عازمة على وضع كل إمكاناتها من أجل استكمال عملية تحرير الأرض السورية من الإرهاب والاحتلال بما في ذلك الاحتلال التركي والاحتلال الأميركي وان هذه الدول غير متهيبة من مواجهة الأميركي رغم علمها بقدراته لأنها تعلم كيف تختار أسلوب المواجهة.

عدد القراءات : 5540

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3500
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019