الأخبار |
قصة ثورة وإرادة غيرت وجه العالم.. بقلم: رفعت بدوي  هشاشتنا المهنية.. والاجتماعية!.. بقلم: زياد غصن  تكتم مريب من قبل «قسد» على مصير المختطفين لدى داعش  رئيس لجنة في الكونغرس: عزل ترامب قد يصبح الخيار الوحيد في ظل فضيحة اتصاله مع زيلينسكي  انطلاق مسار التأليف الحكومي في إسرائيل: تعطيل متبادل... في انتظار القضاء  طعمة: الإعلان عن أسماء «الدستورية» نهاية أيلول الجاري … بيدرسون يصل إلى دمشق  القوة البحرية الإيرانية: هكذا صنعت الحرب رابع أسطول في العالم  وحدات من الجيش تقصف مواقع "النصرة" غرب حلب  المسماري: القضاء على الإرهاب بات قريبا جدا  مقتل ثلاثة من مرتزقة العدوان السعودي في قطاع عسير  نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغرب  الحرس الثوري يهدد باستراتيجية هجومية في حال ارتكاب حماقة ضده  تحركات أميركية من أجل احتلال طويل الأمد في شرق الفرات! … «قسد» تواصل الإذعان للاحتلالين الأميركي والتركي بشأن «الآمنة»  الحشد الشعبي العراقي ينفي حدوث استهداف لمواقعه في الأنبار  الجيش اليمني يستهدف بصاروخين تجمعات لمرتزقة العدوان السعودي بعسير  «العمّال» البريطاني يبدأ مؤتمره السنوي: انقسامات في شأن «بريكست»  حراك هونغ كونغ يفقد زخمه  التربية تبدأ تلقي طلبات الراغبين بالتقدم لاختبار الترشح للثانوية العامة بصفة دراسة حرة  "نتنياهو" يشنّ هجوماً عنيفاً على "ترامب".. هل أصبح صديق الأمس عدو اليوم ؟  نتنياهو يعلق على قرار القائمة العربية بدعم غانتس لتولي رئاسة الحكومة     

تحليل وآراء

2019-03-16 10:23:08  |  الأرشيف

الإرهاب بين التضليل وطمس الحقائق! بقلم د. بسام الخالد

Bassamk3@gmail.com

" باروخ غولدشتاين" .. من يذكر هذا الاسم؟.. إنه الإرهابي الإسرائيلي الصهيوني (الطبيب) المتطرف الذي أطلق النار على المصلين فجر يوم ١٥ شباط عام ١٩٩٤ في الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل المحتلة فقتل ٢٩ مصلياً وأصاب ١٥٠ آخرين قبل أن ينقض عليه بقية المصلين ويردونه قتيلاً.
حدث ذلك على مرأى الجنود الصهاينة الذين كانوا يراقبون الجريمة وبمساندة من مستوطني حركة كاخ المتطرفة. 
اليوم تتكرر ذات الجريمة على يدي إرهابي استرالي في نيوزيلاندا يدعى "برينتون تارانت"، حيث ارتكب جريمة بشعة قتل فيها 49 مصلياً وأصاب 50 آخرين، إصابات 20 منهم خطيرة، في مسجدين بنيوزيلاندا ووثق جريمته بشريط فيديو بثه على الهواء مباشرة، هذا الإرهابي المتطرف لم يخف نواياه عن الجريمة فقد نشر سبعة وثمانين صفحة على تويتر يتحدث فيها عن هجوم إرهابي ضد ( مسلمين) ولم تتنبه إليه أجهزة مكافحة الإرهاب في الدولتين!
يقيني أن الإرهاب لا دين ولا وطن له، لكن طرق التعاطي معه مختلفة في وسائل الإعلام الغربية.. فماذا لو كان الوضع معكوساً؟!
بين "غولدشتاين" و "ترانت" خيط دم متصل.. إرهاب صهيوني منذ سبعين سنة في فلسطين والبلدان العربية، وصناعة للإرهاب في الدول الاستعمارية، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية ، تصدره إلينا بأشكال وتسميات مختلفة.
مرتكب جريمة نيوزيلاندا ليس مختلاً عقلياً، كما يُروج في الجرائم المشابهة، بل هو إرهابي ارتكب جريمته عن سابق تصميم وإصرار وتخطيط، وهذا ما أكدته التصريحات الإيجابية لرئيسة الوزراء النيوزيلاندية حتى الآن!
أما ما نخشاه أن تطمس الجريمة في دهاليز التضليل الإعلامي وخبث المصطلحات،
والقصة التالية تدلل على ما أقول: هذه القصة وقعت في نيويورك بعد أحداث الحادي عشر من أيلول 2001م بعد حمّى (مكافحة الإرهاب) التي سوّقتها وسائل الإعلام الأمريكية لتصنّف، على طريقتها، الإرهابي من البطل!
تقول القصة: هاجم كلبٌ مسعور طفلاً صغيراً في إحدى حدائق مدينة نيويورك الأمريكية وقبل أن يُصاب الصبي بأذى هُرع أحد المارة لنجدته وانقضّ على الكلب المسعور وتمكن من قتله، وصادف وجود أحد محرري الصحف المحلية في المكان، وشاهد ما حدث والتقط بعض الصور للحادثة ليضعها في الصفحة الأولى من الجريدة التي يعمل لها.
اقترب الصحافي من الرجل المنقذ وقال له: " شجاعتك البطولية سوف تكون حديث الناس وستُنشر في عدد يوم غد تحت عنوان: ( شجاع من نيويورك ينقذ طفلاً من الموت)! أجابه الرجل الشجاع إنه ليس من نيويورك، فقال الصحفي: في هذه الحالة نضع العنوان التالي: "شجاع أمريكي أنقذ ولداً من كلب مسعور".. أجاب الرجل الشجاع: " أنا لست أمريكياً أيضاً.. أنا من باكستان.
في اليوم التالي صدرت الصحيفة وكان الخبر الرئيس في الصفحة الأولى: (مسلم متطرف ينقضُّ على كلب بحديقة في نيويورك ويودي بحياته)!)

عدد القراءات : 5468

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3500
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019