الأخبار |
الحشد الشعبي العراقي يعلن اختراق موقعه الإلكتروني ويحذف بيانا بشأن "أحداث الخلاني والسنك"  الإعلام المجتمعي...بقلم: سامر يحيى  تواصل الاحتجاجات في لبنان للمطالبة بتحسين الوضع المعيشي ومكافحة الفساد  فرنسا ..أسبوع حاسم أمام ماكرون: توقعات بفوضى كبيرة اليوم  على حاله!..بقلم: يسرى ديب  مصدر أمني عراقي يعلن عن سقوط صواريخ في محيط مطار بغداد الدولي  استقالة صحفي في «نيوزويك»… لرفضها نشر تحقيق يكشف تزوير تقرير «حظر الكيميائي» حول سورية  للمشاركة بـ«أستانا 14» وفد سورية يغادر إلى «نور سلطان»  «سرقة» الكهرباء كلفت الخزينة 4.15 مليارات ليرة … 1398 صناعي و5589 من التجار سرقوا كهرباء  قوات الاحتلال تعتقل 10 فلسطينيين بالضفة الغربية  الصين: التشريع الأمريكي بشأن إقليم شينجيانغ انتهاك للقانون الدولي  حزب الشعب الجمهوري: قضايا الفساد المتورط بها أردوغان سبب الأزمات في البلاد  لوكسمبورغ تدعو دول الاتحاد الأوروبي إلى الاعتراف بدولة فلسطين  لوكسمبورغ تدعو دول الاتحاد الأوروبي إلى الاعتراف بدولة فلسطين  مستشار الأمن القومي الأمريكي: هجوم فلوريدا يبدو إرهابيا  مهلة الـ 15 يوماً تَنفد في العراق: خلافات على الأسماء والمهامّ  "أجنحة الشام للطيران" تسيّر أولى رحلاتها من دمشق إلى برلين في 14 ديسمبر  الملحم: لقاء إيجابي بين وفد أحزاب الداخل السوري وأحزاب الإدارة الذاتية الكردية  ليبيا..الميدان يرجّح كفّة حفتر: لا حلول سياسيّة في الأفق     

تحليل وآراء

2019-03-02 05:37:31  |  الأرشيف

تحت سقف قانون السير.. بقلم: جمال حمامة

متى ينزاح عن صدورنا هاجس إرهاصات وأخطار الدراجين الذين جعلوا من دراجاتهم العادية والنارية وسائط عبث على الطرقات من دون الاكتراث بمخاطر أفعالهم واستهتارهم بسلامتهم وسلامة الآخرين ؟ وتالياً إلى متى يبقى هؤلاء يمارسون هذه العشوائية في انتقالهم وحلهم وترحالهم من دون ضوابط ، ولاسيما أنهم يتسببون في العديد من المشكلات والحوادث على مرأى ومسمع رجال الضابطة المرورية !!؟.
هذا التساؤل يطرحه المواطن سواء أكان ماشياً على قدميه أم سائقاً، فالدراجات النارية التي تجوب الطرقات على مدار الساعة تخلق حالة من الفوضى المرورية من جراء عدم التزام دراجيها بما يخصهم من قانون السير.. إذ ينتقل عليها الأفراد من دون ضوابط ، راكبوها يضربون عرض الحائط بكل ما هو متعلق بالسلامة العامة ونظام المرور!! إذ يتحركون على عكس اتجاهات السير، ولا يلتزمون بإشارات المرور، وكأنهم في صحراء أو أشباح غير مرئيين ويتعامل معهم رجال المرور بالتطنيش تارة وعدم الاكتراث تارة أخرى!!. وصاحبكم كاتب هذه السطور عندما يرى دراجة عادية أو نارية يبتعد عنها اتقاء لشرها تطبيقاً للمثل القائل: ( بعّد عن الشر وغنيلو). ‏
‏الواقع يؤكد بما لا يدعو للشك ضرورة وضع الضوابط الكفيلة بإنهاء تجاوزات الدراجات بأنواعها المختلفة ، ليكونوا جميعاً تحت سقف قانون السير الذي حدد في بعض مواده قيوداً على مستخدمي الدراجات وحتى المشاة أيضاً، وهذا ليس اكتشافاً.. فقانون السير هو لجميع مستخدمي الطريق وليس للسيارات فقط.
باختصار، من المفيد طرح هذه المشكلة، درءاً للمخاطر التي تقع يومياً من جراء الحركة غير المنضبطة للدراجات بأنواعها التي تخلف مخاطر جمة وخاصة الدراجات العادية التي ركّب عليها أصحابها محركات دفع نارية تنسل بين السيارات والمشاة من دون أن يشعر بها أحد ‏ فهل نتلمس إجراءات من المعنيين في إدارة المرور من شأنه أن يعكس حالة إيجابية على أرض الواقع..؟ نأمل ذلك، فالطريق لا تشغله السيارات فقط ، بل تتشارك فيه مع المشاة والدراجات، وجميعها بحاجة إلى ضوابط تجعل حركة المرور أكثر أماناً وسلامة.
تشرين
عدد القراءات : 5792
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019