الأخبار |
حزب المؤتمر الهندي يرفض استقالة رئيسه غاندي  تفجيران عنيفان يوديان بالعشرات من مسلحي "قسد" بالرقة  موسكو: لا نرى عقبات أمام تطوير باكستان لبرنامجها الصاروخي بشروط  إنفاق 800 مليـار ليرة على 10 آلاف مشـروع صناعي.. اقتصادنا نحو التعافي ومنشآتنا تعود للحياة  شاب قتل صديقه وأخفى الجثة بالتعاون مع أمه وعمه  إصابة عدد من الفلسطينيين بجروح جراء اعتداء الاحتلال عليهم  شن حملة اعتقال استهدفت مدنيين بريف الحسكة الجنوبي … «با يا دا» يعوّم «أوجلان» ويلزم خطباء المساجد بالدعاء له!  بين الدراما الرمضانية وصفقة القرن.. حيّ على المقاومة  تراجع الجهوزية القتالية يلجم النزعات العدوانية الأميركية  التشاركية شفافية.. بقلم:سامر يحيى  مفاوضات بين «قسد» ونظام أردوغان حول «الآمنة»  ترامب يحث اليابان على ضخ استثمارات أكبر في بلاده  باسيل: سنسقط مخطط التوطين وسيعود الفلسطينيون والسوريون إلى أرضهم  لا تقُل مؤتمر الازدهار الفلسطيني بل قل «وعد بلفور» جديد اسمه «صفقة القرن»  رسميا.. 2.1 مليون دولار ثمن أغلى دواء في العالم  «تشاثام هاوس»: تركيا و«النصرة» يحتاجان إلى بعضهما البعض  واشنطن و«هيئة التفاوض» تريدان وقف عملية إدلب!  مهذبون ولكن..عفواً.. بقلم: أمينة العطوة  الأمن العام نفى إجباره السوريين على توقيع أي استمارة عودة إلى بلدهم … ضابط تركي يذل أحد صحفيي «الثورة».. و«المعارضة» تلوذ بالصمت!     

تحليل وآراء

2019-02-27 07:23:12  |  الأرشيف

العودة المأمولة.. بقلم: معذى هناوي

كلما سمعت تصريحات واشتراطات بعض الرؤوس، وأقصد هنا رؤوس أصحاب المال، وخصوصاً من هرب منهم عند أول رصاصة إرهاب على قاعدة (رأس المال جبان)… بشأن عودتهم للبلد، يقفز إلى رأسي تصريح لوزير اقتصاد أسبق كان أول الفرسان الذين تسلموا دفة الوزارة مع بداية الإرهاب على سورية، حين وصفهم بقوله (رجل الأعمال الذي لايعمل إلا في زمن الرفاه يروح يصيّف بسويسرا) وكان يقصد حينها تقاعسهم عن دورهم الوطني المطلوب في مواجهة هذه الأزمة، ولم يجف حينها لعابه بعد التصريح إلا وقد(شمعوا الخيط) كما يقال بالعامية وأوصدوا منشآتهم بعد أن حملوا في جعبتهم ما تيسر وهربوا به خارج البلد بعد أن كانوا قبل الأزمة قد حصلوا على امتيازات وتسهيلات ما بين مؤتمرهم الصناعي الأول والثاني، لدرجة أن شعارهم أصبح (قلمك أخضر) فماذا كانت النتيجة التي رتبها القلم الأخضر لبعض أصحاب رؤوس الأموال..؟
قروض بالمليارات أتاحتها لهم الامتيازات والتسهيلات بهدف إقامة المصانع والمنشآت حملها بعضهم وهرب بها ليستثمر في دول الجوار، بينما البلد بحاجة لهم ولكل قرش جنوه من هذا البلد واليوم للأسف يشترطون لعودتهم ويضعون العصي في عجلات الاقتصاد، برغم أنهم يعرفون أن الوطن لايفاوض على عودة أبنائه وبأن حضنه واسع وصدره رحب ولا يعاقب أبناءه الشذاذ ومن أضلهم الطريق، وإنما يسامح ويعفو رغم جراحه المثخنة بغدر الصديق والشقيق لكنه يسمو فوق الجراح ويسعى بكل السبل إلى لم شمل العائلة وتمتين أواصرها وتعزيز الروابط والعودة للوطن للمساهمة في إعادة إعماره وتضميد جراحه لا تحتاج مفاوضات واشتراطات وهي دعوة مفتوحة توجهها الجهات المعنية- وعلى أعلى المستويات- للجميع للعودة والمساهمة في جهود إعادة الإعمار والبناء إلا من كان يرى أن تصريح وزير الاقتصاد الأسبق ينطبق عليه وبأنه لا يستطيع العمل في البلد إلا زمن الرفاه .. عندها فقط نقول: إن الحاجة تتطلب رجال أعمال مقاومين للعمل والمساهمة في دعم اقتصاد مقاوم، لأن قدر سورية أن تكون دائماً بلداً مقاوماً ومدافعاً عن حرية وحق الشعوب في الوجود بكرامة أمام كل ما يحاك عليها وعلى المنطقة من مؤامرات تهددها في وجودها.

تشرين

عدد القراءات : 4799

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3485
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019