الأخبار |
ترامب يستثمر في تراجُع البطالة: «أمر رائع» في نظر جورج فلويد!  خبراء يحذرون من موجة اضطرابات عقلية بسبب كورونا  هذه خيارات سورية مقابل الحصار والضغوط ..  ترشيح جو بايدن رسميا عن الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية  حالات كورونا تتزايد و”مفاجآت طيبة” بخصوص العلاج  مجلة «لها» تلقى مصير «الحياة»؟  جنازة حاشدة لفلويد وسط استمرار التظاهرات  العراق.. مساع لمقاضاة أول وزير بتهم فساد مالي واداري  المكسيك تسجل 625 وفاة و4346 إصابة جديدة بفيروس كورونا  3 دول عربية ضمن التصنيف العالمي لأجود أنواع زيت الزيتون  هل تشهد السعودية “موجة ثانية” من كورونا؟ أعداد المصابين عادت للارتفاع بعد تخفيف القيود  الإصابة الثانية بين نوابه.. كورونا يجبر الكنيست الإسرائيلي على الإغلاق وخوف من موجة تفشٍّ ثانية  بعد تصريح وزير الصحة.. نقيب صيادلة دمشق : لدينا نقص كبير في الأدوية خصوصاً الأدوية النوعية  أميركا… الدولة المارقة.. بقلم: إبراهيم مصطفى  الاختبار.. بقلم: محمد خالد الأزعر  ليبيا.. «الوفاق» تُطبق على الغرب: رهانات الحرب والسلم  كورونا في السعودية.. قفزة حادة في الإصابات والوفيات اليومية فوق الـ30 لليوم الثالث     

تحليل وآراء

2019-02-18 02:18:47  |  الأرشيف

على عينك يا..!!.. بقلم: هناء غانم

كذبة كبيرة تتكرر كل موسم لإيهام المواطن بأن التنزيلات حقيقية ويومياً نشاهد ونسمع ضجيجاً من العروض الوهمية المغرية والتنزيلات المذهلة على البضائع والملبوسات والسلع والمواد الغذائية وووو.. وغيره من البدع التي تقدمها المحلات والأسواق المختلفة.. حيث يستخدمون طرقاً ذكية، وأساليب جاذبة، وعبارات ساحرة، وأرقاماً خلبية.. من خلال وسائل الترويج المبتكرة، وطرائق التسويق العبقرية.
إن ملابسات اللعبة هي أن تبدأ هذه المحلات برفع أسعارها قبل بدء موسم التنزيلات بأيام ثم تعيد الأسعار إلى تسعيرتها الأولى تحت مظلة التنزيلات.. هذه اللعبة للأسف تتم في وضح النهار وعلى عينك يا تاجر بعيداً عن عين الرقيب المفقود أصلاً داخل السوق المحلية برمتها..
بالتأكيد ليس ما قيل تجنياً على التجار لأنه عندما تكون التخفيضات 70% بالتأكيد هي وهمية وكلها غش من أجل تنفيق بضاعة «ستوكات» ذات جودة سيئة حبيسة الرفوف لمواسم سابقة والأدهى من ذلك قيام أصحاب محلات الماركات المعروفة باستبدال البطاقات الخاصة بكل قطعة بأخرى جديدة بعد رفع السعر، ومن ثم إجراء التخفيض عليه لتعود السلعة إلى أقل من سعرها الحقيقي, والمستفيد الوحيد منها هم التجار الذين وجدوا ضالتهم لجذب المتسوقين والتغرير بهم, فهم يمارسون اللعبة بحرفية لأن السعر الذي يكتب على القطعة بعد التنزيلات هو نصف سعرها الحقيقي.
وبذلك هم يحافظون على ربحهم المعهود الذي يفوق 100%, لاشك في أن مواسم التنزيلات تؤدي إلى تحريك السوق, لكن للأسف فإن الكثير من التجار يستغلون هذه الظاهرة لتمرير ألاعيبهم وجذب المتسوقين..!! التساؤل المشروع: أين الجهات الوصائية من ذلك التي تصريحاتها تعاكس وتخالف ما يحدث من فوضى في الأسواق؟ ما نأمله أن يكون هناك حرص على مبدأ المصداقية والشفافية ووضع ضوابط للتعامل مع تلك الخدع والوهم مروراً بضبط التخفيضات والعروض على كافة السلع. وأن تضع حداً لهذه الظاهرة التي باتت تقليداً فصلياً وبوابة واسعة لتمرير الممارسات الرخيصة التي تمارسها بعض المحلات للاستهتار بالمستهلك من دون أدنى مسؤولية؟
تشرين
عدد القراءات : 5738
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020