الأخبار |
بعد إنجازات الجيش السوري … هل بات المسلحون عبئاً على تركيا؟  في شهر واحد… 1577 تزوجوا… 472 تطلقوا و610 ولدوا في ريف دمشق  آب شهر البنزين؟ … «محروقات»: الطلب على مادة البنزين ينخفض في أيلول ثم يعود للارتفاع في آذار  هزائم «السلطان» وزيارة موسكو.. بقلم: موفق محمد  سلاح الجو اليمني المسير يجدد استهدافه لمرابض الطائرات الحربية في قاعدة الملك خالد  الاحتلال يعتقل 23 فلسطينياً بالضفة الغربية  عبودية التسليم .. بقلم: ميس الكريدي  «غزوة بياريتس» الإيرانية: ترامب يتجاهل مفاجأة ظريف  سليماني قائد "فيلق القدس": عمليات إسرائيل الجنونية ستكون آخر تخبطاتها  مارياني يزور سورية مجدداً غداً مع نواب أوروبيين  الجيش يصلي إرهابيي معرة النعمان ناراً حامية.. واشتباكات ضارية على محاور التمانعة  النمسا تحذر من مخاطر عودة الإرهابيين إلى أوروبا  مفاوضات «هادئة» حول الأسرى الأردنيين في إسرائيل: نحو صفقة لنقل السجن؟  ترامب نجم «قمة السبع»: الأوروبيون عاجزون عن المواجهة  من القاهرة إلى أسوان: إفراغ البلاد من أهلها  في تصريحات صادمة.. ترامب يقترح إلقاء قنابل نووية على الأعاصير  افتتاح أنيق لدورة ألعاب المتوسط الشاطئية.. كرة القدم تدشن المنافسات والدلفين الذهبي صالح محمد يسبح في مياه باتراس  جونسون لتوسك: سنغادر الاتحاد الأوروبي 31 أكتوبر مهما كانت الظروف  مجلس السيادة السوداني يعلن حالة الطوارئ في بورتسودان     

تحليل وآراء

2019-02-12 14:27:56  |  الأرشيف

اوهام ترامبيه... بقلم صالح صالح

جريدة البعث

مضى سنتان من ولاية دونالد ترامب في رئاسة امريكا ،بدا فيها وكأنه لاعب ملاكمة في حلبة فارغة يقفز في مكانه ويوجه لكماته في كل الإتجاهات دون أن يصيب مقتلاً من عدو يفترض أنه موجود امامه.
من المؤكد أن ترامب سيسقط وينهار مترنحا عندما يفقد توازنه على حلبة الكرة الأرضية بعد أن ينتهي من لكم اعدائه الوهميين وينهكه التعب ويكتشف الحقيقة المرة،بأن كل من أعتقدهم أعدائه ليسو سوى اشباحا من نسج خياله ولم يكونوا في أي لحظة يشكلون خطراً حقيقيا على بلاده ،بل هم مجرد أوهام صنعهم عقله المريض.
المشكلة الأساسية عند ترامب أن أي من دول العالم لا ترغب وليس لها مصلحة أصلا أن تكون في مواجهة مع الولايات المتحدة الأمريكية، فلا روسيا ولا الصين ولا أوربا ولا إيران ولا سورية يريدون شرا بالشعب الأمريكي،ولا حتى فنزويلا التي يحاول جرها إلى حلبة الصراع ليجعل منها كيس رمل يفرغ فيه حقده الدفين ضد كل من يقول لا لسياساته الغبية...
مايريده ترامب فعلا هو خلق دور استعماري جديد للولايات المتحدة بصورة متطورة ، الهدف الرئيسي له هو تعبئة خزائن بلادة بكل ما يستطيع نهبه من ثروات دول العالم وشعوبها بأي طريقة كانت ، حتى لو أقتضى الأمر تدميرها بالكامل ، وهذا يفسر لنا قيامه بإشعال الحرائق اينما حل في هذا العالم.
الجيد في ترامب خصلة واحدة فقط هي انه يقول ما يدور في فكره، ويعبر عما في خلده بوضوح، دون خجل أو مواربة، وهو بذلك يتفوق عمن سبقوه في رئاسة امريكا منذ نشأتها إلى الآن.
الرجل صادق مع ذاته ويحاول أن يترجم برنامجه الإنتخابي الذي وعد به مناصريه إلى واقع ولكن بإسلوب جنوني...
الرغبة الدفينة لديه هي أن يدخل التاريخ من بوابة صراع حقيقي مع عدو قوي، يضعه في مصاف الرؤساء العظام اللذين مرو على حكم الولايات المتحدة الأمريكية، وتركو بصمات خلدتهم بأفعالهم وأقوالهم ، وهو ما لم يتحقق له حتى الآن ، وقد بدأت ولايته الأولى على الأفول ولم يبق له إلا عام واحد ليحقق أحلامه، فالعام الأخير سيكون عام الجمود والحسابات الدقيقة،بعيدا عن تهورات "الكابوي " الأخرق، لضمان أربع سنوات أخرى ،ستكون الأسوء على العالم إذا ما فاز بها ، لأنه سيري فيها الجنون على أصوله كما يقولون ...

عدد القراءات : 5180

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019