الأخبار |
التعليم العالي: بإمكان الطلاب المستنفدين تقديم كل مقرراتهم خلال امتحانات الفصل الدراسي الأول  الهوية الوطنية والتداخلات الإقليمية والدولية التي تهددها… ندوة فكرية دولية في ثقافي أبو رمانة  المتحدث باسم الحكومة الإيرانية: إيران ليست خطرا على المنطقة وأمريكا ستتلقى ردا قاصما  موقف إبراهيموفيتش يثير ضيق ميلان  البرلمان العراقي يوجه بعقد اجتماع لرؤساء الكتل السياسية لحسم المقترحات بخصوص قانون الانتخابات  العراق.. مقتل خمسة رجال أمن بينهم ضابط في هجوم لـ"داعش"  الرئاسة الإيرانية: زيارة روحاني لطوكيو لا علاقة لها بمسألة التفاوض مع واشنطن  تحضيراً لاجتماع اللجنة المشتركة في موسكو.. نائب رئيس الوزراء الروسي ‏بـدمشق اليوم ‏  مواجهتان ناريتان لريال مدريد وليفربول بدوري الأبطال  إيرلندا.. ضم "إسرائيل" أجزاء من الضفة الغربية غير قانوني  أردوغان يهدد أمريكا بالاعتراف بالإبادة الجماعية للهنود ردا على قرار مجلس الشيوخ  قرعة سهلة لإنتر ومتوازنة لآرسنال ويونايتد بالدوري الأوروبي  لكل العازبين في سورية... ورقة من المختار لتحصل على 3 كيلو سكر شهرياً  الناتو: رصدنا في هذا العام أكبر نشاط للغواصات الروسية منذ انتهاء الحرب الباردة!  التعليم العالي: بإمكان الطلاب المستنفدين تقديم كل مقرراتهم خلال امتحانات الفصل الدراسي الأول  إنارة المحاور الرئيسة بمدينة حمص بالطاقة الشمسية  الخارجية الإيرانية تنفي وجود أي مفاوضات سرية بين طهران والرياض  البرلمان العراقي يوجه بعقد اجتماع لرؤساء الكتل السياسية لحسم المقترحات بخصوص قانون الانتخابات  إضرابات فرنسا.. مئات الأطباء يهددون بالاستقالة احتجاجا على قلة التمويل  مرسوم بتسمية ماري كلير التلي معاوناً لوزير الإسكان     

تحليل وآراء

2019-02-09 05:13:34  |  الأرشيف

رهاب السعادة.. “ال”شيروفوبيا”.. بقلم : د. رولا الصيداوّي

هو مرض يصيب من يكره الفرح ويصيب بعض الناس الذي يخافون الشعور بالسعادة لأسباب وعوامل عديدة، ويطلق عليه اسم “شيروفوبيا” أو “رهاب السعادة”.
 
وجاء المصطلح من الكلمة اليونانية “chairo” التي تعني السعادة أو الفرح، مع كلمة “فوبيا” وتعني “الرهاب” النفسي، ويخاف الأشخاص المصابون ال”شيروفوبيا” من المشاركة في الأنشطة المرحة والترفيهية التي عادة ما تجلب السعادة والسرور.
وهو مرض لا يرتبط بالحزن
فإن الشخص الذي يعاني رهاب السعادة ليس بالضرورة أن يكون حزينا، لكنه يتجنب الأنشطة التي يمكن أن تؤدي إلى الفرح، ومن أمثلة ذلك تجنب حضور أنشطة مبهجة، مثل الحفلات أو الأفراح، ورفض الفرص التي يمكن أن تؤدي إلى تغييرات إيجابية في الحياة بسبب الخوف من أن أمر سيء سيحدث بعد ذلك.
وهناك بعض التصورات والأفكار التي يفكر بها الشخص المصاب برهاب السعادة، مثل أن السعادة ستجعله شخصا سيئا، أو أن محاولات البحث عن السعادة مضيعة للوقت والجهد.
في بعض الأحيان يمكن أن تنبع الـ”شيروفوبيا” من الاعتقاد بأنه إذا حدث شيء جيد جدا لشخص ما، أو إذا كانت حياته تسير على ما يرام، فهناك حدث سيئ سيقع، ونتيجة لذلك قد يخشى الأنشطة المتعلقة بالسعادة حتى لا يحدث له ما يخشاه، وكثيرا ما يحدث ذلك لشخص تعرض لحادث صادم سواء جسديا أو عاطفيا في الماضي
♦️أسباب شيروفوبيا♦️
 
أحد أهم أسباب هذه الحالة هو شعور الشخص بأن السعادة يليها حدث سلبي يفسدها،
لذا فهو يتجنب كل ما يمكن أن يجعله سعيدا ، كما لو كان عقاباً لنفسه ضد الشعور بالارتياح.
 
♦️علامات تدل على رهاب السعادة♦️
 
✔️ رفض الشخص لأى تغيرات جديدة في حياته قد تؤدى للشعور بالسعادة.
 
✔️ رفضه أيضاً حضور المناسبات السعيدة ، الأفراح وغيرها.
 
✔️ الشعور بالسعادة يعقبه إحساس من وقوع شيء سيئ .
 
✔️ يرفض مشاركة الآخرين في أي شيء يشعرهم بالسعادة ويفضلون العزلة.
 
✔️ البكاء عند التعرض لأى موقف سعيد.
 
علاج رهاب السعادة 🌱
 
🔹التغلب على الأشياء التي تعيق الشعور بالسعادة .
🔹 التمتع بالأشياء المفرحة والسعيدة وعدم التشاؤم .
🔹تذكر أن ما يصيبك هو ما كتبه الله لك ، وأن السعادة لا تؤدى إلى التعرض إلى المشاكل.
🔹المتابعة مع الطبيب النفسي في حال عدم السيطرة على الافكار التشاؤمية .
 
ملاحظة على مرض الشير فوبيا ((رهاب السعادة))
 
🔹ليس كل شخص يشعر بالخوف من السعادة هو مريض ، طالما أن ذلك لم يؤثر على حياته الشخصية أو القدرة على الحفاظ على عمله ، أو علاقاته الاجتماعية ، فهو لا يحتاج الى العلاج .
 
🔹الحزن قدر لكن السعادة قرار متى ما قررت أن تكون سعيداً ستعيش سعيداً مطمئن البال أما إن خفت أن تكون سعيداً كي لا يحسدونك على سعادتك أو تحزن بعدها ، فهذه مشكلة نفسية وتحتاج إلى علاج .
بكلمة…..
التخلص من هذا المرض يبدأٍ من الشخص المصاب نفسه وتأتي العوامل الأخرى المساعدة له مثل الأسرة والأصدقاء والطبيب المعالج ليتخلص تدريجياً من هذا المرض
عدد القراءات : 5801
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019