الأخبار |
ترامب بين الربح والخسارة وسورية الشعرة التي قصمت ظهره  شقيق روحاني ومرافق الخميني ومفاوض نووي: حسين فريدون في السجن بتهم فساد  كونها نصف المجتمع المرأة.. التزام بالدور الأسري والوظيفي وإبداع في تجاوز التحديات وصناعة الأمل  بومبيو في إسرائيل مطَمْئِناً: لن نتخلّى عنكم  الأمين العام للأمم المتحدة يرحب بوقف هجوم تركيا في الشمال السوري  تركيا: سنبحث دخول الجيش السوري إلى بعض مناطق شمال شرق البلاد مع روسيا  مجلس سورية الديمقراطية: تجري حاليا بلورة رد مناسب على الإعلان التركي الأمريكي  الجيش الروسي: تم نقل ما لا يقل عن 500 إرهابي من إدلب إلى اللاذقية  سكرتير مجلس الأمن الروسي: سياسة واشنطن تهدد بعودة عصر "الحرب الباردة"  مؤرخ المحرقة.. نتانياهو هتلر إسرائيل.. بقلم: رشاد أبو داود  فرنسا تقول إنها أحبطت هجوما على غرار 11 سبتمبر  ترامب: تنظيم "داعش" تحت السيطرة  الصين تنتقد فرض واشنطن قيوداً على حركة دبلوماسييها  عقوبات ترامب لن تغيّر الموازين وأميركا تفقد الهيمنة على العالم...!  انهيارات في البيت الأبيض: ترامب وخصومه يفقدون أعصابهم  الديمقراطيون في الكونغرس: أردوغان لم يقدم أي تنازلات وترامب سلم له كل شيء  لبنان.. إصابة 60 عنصر أمن خلال مواجهات مع محتجين استمرت حتى ساعات الفجر  الاتحاد الأوروبي: "نبع السلام" تهدد أمننا  القائد العام لـ "قسد" يعلن قبول اتفاق الهدنة مع تركيا  تركيا والولايات المتحدة تصدران بيانا مشتركا حول شمال سورية     

تحليل وآراء

2019-01-26 05:33:19  |  الأرشيف

تقديرات الذّات.. بقلم: د.رولا الصيداوي

يسعى الجميع للحصول على الشعور بالطمأنينة والراحة النفسية ولايتم ذلك إلا من خلال التصالح مع الذات وتقديرها وأسمى مفهوم لتقدير الذات هو مصداق الأية المباركة ((ولقد كرمنا بني آدم))
صدق الله العظيم .
وفي هذه السطور نقدم نصائح للحصول على السلام النفسي والداخلي والتصالح مع الذات.
 
نصائح للحصول على السلام الداخلي الذي يتم عبر تقدير الذات واحترامها :
1-تخصيص فترات راحه للنفس ومكافئتها وتعزيزها : يمكن للشخص أن يستقطع بعض الوقت بمفرده في مكان هادئ، وخلال هذا الوقت يفكر في نفسه وأفكاره ومعتقداته، والقيم التي يعيش وفقاً لها، في والأشياء التي يحبها ويفضلها. ويكافئ نفسه على كل انجاز أنجزه ويعزز الأفكار الايجابية ومنها أنه ليس أقل قيمة من غيره
خلال هذه الجلسة يتوجب على الشخص أن يقوم بتقييم كل هذه النواحي ليتعرف بصدق على نفسه وعلى مدى نجاحه في كل جانب، وهل هو راضٍ عن ذاته أم لا
2-على الشخص أن يعرف مميزاته وعيوبه: للحصول على مزيد من الاستقرار والراحة على الشخص أن يتعرف على ذاته، فيقوم بتوظيف إمكانياته ومميزاته بالطريقة المثلى، ويتعرف إلى عيوبه ويقوم بالعمل عليها وتحويلها إلى مميزات تفيده في حياته بوجه عام.
 
3-يجب القيام بأنشطة جديدة والتعرف على ثقافات مختلفة: عندما يقوم الشخص بممارسة أنشطة متعددة ويتعرف إلى ثقافات جديدة فإنه بذلك يتعرف أكثر على ذاته وعلى ما يحب وما يفضل، وسيجد في كل نشاط يمارسه أو ثقافة يتعرف عليها جزءًا جديداً يكمل له معرفته بذاته.
 
4التأمل: يساعد
التأمل على الوصل إلى مرحلة متقدمة من السلام الداخلي والتعرف على الذات بصورة أفضل ومن ثم يتعلم اشخص كيف يتصالح مع ذاته، وهو أحد الأنشطة التي يتم ممارستها على نطاق واسع عالمياً.
 
5-حب الذات والآخرين: على الشخص أن يحب نفسه كما هو ونخص هنا الجانب الايجابي وأنه مكرم من الله تعالى ، وعليه أن يحب الآخرين ليكون في اتساق مع الطبيعة والمخلوقات جميعها، فالحب الغير مشروط يوفر قدراً من الراحة والسلام، كما يجب الابتعاد عن انتفاد الحياة والأشخاص بشكل دائماً حيث يؤثر ذلك بشكل سلبي على السلام الداخلي للإنسان.
 
6-الإستمتاع باللحظة الحالية: على الشخص ان ينظر نظرة إيجابية للأشياء من حوله، وأن يتنفس الهواء بعمق ليشعر بمدى عظمته، وأن ينسى ماضيه تماماً، وقصة حياته التي تؤرقه، ولا ينشغل بالتفكير في المستقبل وما سيحدث فيه، كل ما عليه هو الاستمتاع بالحاضر وباللحظة التي يعيشها تحديداً، وتحقق هذه الطريقة قدراً كبيراً من السلام الداخلي والراحة النفسية للكثيرين.
 
7-التسامح: إذا أراد الشخص أن يشعر بتقدير ذاته بشكل تام فعليه أن يسامح نفسه، ولايحملها مالا طاقة بها ويسامح الناس من حوله، قد يبدو هذا الأمر غريباً بعض الشيء ولكن تأثيره لا يمكن وصفه بمجرد الكلمات.
 
لذلك يجب على الشخص أن ينزع الكره والغل والحقد من قلبه وأن ينفض عنه غبار الكراهية ويسامح الجميع وسيرى مقدار الراحة التي سيشعر بها بعد ذلك.
 
8-الإمتنان: على الشخص أن يقدر قيمة حياته، وأسرته والأشخاص الذين يحبونه، وأن يقدر الماء والهواء وكل النعم التي يحظى بها، ويمتن لوجودها جميعاً وفي هذه الحالة سيتحقق السلام الداخلي له.
كل هذه الأمور لا يمكن تحقيقها بضغطة زر ولكن يجب أن يقوم الشخص بتدريب نفسه عليها شيئاً فشيء ومرة بعد الأخرى وسيصل كل شخص إلى درجة مختلفة من السلام الداخلي والتصالح مع ذاته بقدر المجهود الذي سيبذله.
 
ما هو تقدير الذات و هل لديك تقدير عالٍ أم ﻻ ؟
 
لماذا يحقق بعض الأشخاص نجاحًا عظيمًا في الحياة في حين أن آخرون لا يتمكنون من تحقيق شيئًا ذا قيمة؟ وما علاقة تقدير الذات بذلك؟
 
“سوف تنعكس فكرتك عن ذاتك على سلوكياتك. فببساطة لا يمكنك أن تسلك سلوكاً مخالفاً لهذه الفكرة، حتى إذا استخدمت جميع ما لديك من قوة الإرادة”. ماكسويل مالتز
 
إن تقدير الذات هو أهم عنصر حاسم في تحقيق النجاح الشخصي.
 
ما هو تقدير الذات ؟
 
يخلط الكثيرون بين تقدير الذات والثقة بالنفس، في حين أن الثقة بالنفس ما هي إلا نتاج تقدير الذات، أما تقدير الذات فهو الصورة الذهنية للشخص التي يرى بها نفسه، وتكون هذه الصورة موجوده في اللاوعي في العقل الباطن وهي إما جيدة أو سيئة.
 
ويمكن تعريف تقدير الذات بصورة شاملة على أنه تقييم المرء الكلي لذاته إما بطريقة إيجابية وإما بطريقة سلبية، إنه يشير إلى مدى محبة المرء لذاته و إيمانه بنفسه وبأهليتها وقدرتها واستحقاقها للحياة ، التقدير العالي للذات يصنع جميع النجاحات في حياة الإنسان ، والتقدير المنخفض للذات هو سبب كل تعثر في حياة الإنسان والسبب الرئيسي لعدم تحقق الأهداف، وكأن حظ الشخص صاحب تقدير الذات المنخفض عاثر ولا يمكن أن ينجح هذا الشخص في شيء مهما كانت إرادته ، والسبب ليس حظه العاثر كما نعتقد وإنما تدني تقديره الذاتي. إن الصورة الذهنية للنفس تكون محفوظة في العقل الباطن تلك الأداة السحرية التي تستطيع أن تقودك للنجاح أو للفشل بأسهل مما تتخيل، كل ما عليك فعله هو إعطاء عقلك الباطن صورة ذهنية عما للذات تعتقده تجاه نفسك معززة بمشاعر وسلوكيات تدعم هذه الصورة وهو سيقوم بتوفير الأشخاص والأحداث التي تدعم هذه الصورة الذهنية إما بالنجاح أو بالتعثر ..
وهناك أيضا عوامل أخرى تؤثر في تقديرنا الذاتي . وفقا للأبحاث فإن حوالي 66% منا لديهم تقدير متدن للذات ، فنحن ننتقد أنفسنا باستمرار ونجلدها ومنا من أصبح رافضا لنفسه متفنن في كرهه لها ، والسبب هو أن التقدير المتدني للذات ترافقه أفكار سلبية محطمة فمن لا يتمتع بتقدير ذات مرتفع لا يستطيع أن يفكر بطريقة إيجابية ، والأفكار السلبية المعيقة تجعل المرء معطل القدرات لا يستفيد من قدراته وإمكانياته الهائلة التي خلق بها.
 
بطريقة مبسطة نستطيع أن نفهم تقدير الذات من خلال تقسيمه الى :
– الكفاءة الذاتية: وهي إيمان المرء بأنه قادر على التكيف والتعامل مع التحديات الأساسية في الحياة.
– قيمة الذات: وتعني محبة وقبول المرء لنفسه من غير قيد أو شرط والشعور بأنه أهل لأن يعيش هذه الحياة بسعادة.
 
من أين يأتي الإحساس بقيمة الذات؟
 
إن الإحساس بقيمة الذات ينتج من شعور الشخص بكفاءته في الجوانب التالية :
– الجانب المادي ويشمل المظهر والقدرات البدنية
– الجانب الأدائي ويشمل الأداء في العمل والأداء في المهام الأخرى.
– الجانب الاجتماعي ويشمل العلاقة بإفراد الأسرة والعلاقة بالأشخاص المهمين في حياتنا.
 
و تقدير الذات نوعان تقدير الذات العام وتقدير الذات الخاص والذي يختص بأحد جوانب تقدير الذات ، فقد يكون لديك تقدير عام مرتفع للذات وفي نفس الوقت تعاني من تقدير متدن لها في جانب علاقتك ، بشريك حياتك أو أي جانب أخر فكما يقول جيمس دبليو نيومان ”تقدير الذات هو مسألة نسبية متفاوتة فلا تستطيع أن تقول أن لدي تقديراً لذاتي أو ليس لدي تقدير لها ، أنت تقع في موضع ما من مقياس يتراوح من السلبية الشديدة إلى الإيجابية الشديدة ، ما بين التقدير المرتفع للذات والتقدير المتدني لها ”
 
الصفات العامة لذوي التقدير المرتفع للذات:
 
– جديرون بالحياة – الاستحقاق لديهم عالٍ- لا يوجد لديهم تدمير ذاتي – واثقون بأنفسهم – مسئولون عن حياتهم – يتعاملون مع الإحباطات بشكل جيد – يقبلون أنفسهم دون قيد أو شرط – يسعون دائماً وراء التحسين المستمر لذاتهم – يتسمون بالحسم – اجتماعيون وانبساطيون – يشعرون بالسلام الداخلي – هم على استعداد للقيام بمغامرات محسوبة – يتمتعون بعلاقات شخصية واجتماعية طيبة – محبون ومحبوبون – متواضعون وطيبون – موجهون ذاتياً.
 
الصفات العامة لمن لديهم تقدير منخفض للذات:
 
– لا يحبون المغامرة – يخافون من المنافسة والتحديات – استحقاقهم منخفض – التدمير الذاتي لديهم عالٍ- مترددون – ساخرون – يفتقرون إلى قبول الذات
– لا يتسمون بالحسم
– يشعرون بأنهم غير جديرين بالحب – يفتقرون إلى روح المبادرة – متشائمون
– يلومون الآخرين على جوانب قصورهم الشخصية –طموحاتهم متدنية
– يتأثرون سريعا بالأخرين ، ويبحثون عن رضاء الآخرين على حساب أنفسهم – يجدون صعوبة في قبول المجاملات.
 
العوامل المؤثرة في تقدير الذات :
 
– البيئة الأسرية ( الوالدين) فنحن عندما كنا صغار كنا نرى أنفسنا من خلال رؤية والدينا لنا.
– البراعة في أداء المهام والإنجازات.
– تقييمات وآراء الآخرين.
– التطلعات الشخصية.
– المظهر.
– الأفكار الذاتية.
– الإنجاز الأكاديمي.
 
بعد أن تعرفنا على تقدير الذات بطريقة مفصلة من الجيد أيضاً أن نعرف أن الشخص يمر بالمراحل التالية لتعزيز الذات وهي:
 
– اكتساب الوعي الذاتي:
 
تشمل هذه العملية سبر أغوار النفس، والتعرف عليها، وتحليل العوامل والعقد التي سببت في تدني التقدير الذاتي والتخلص من آثارها النفسية في داخلك وبالتالي التخلص من التنشئة السلبية السابقة التي كانت إما بسبب الوالدين أو غيرها من الأسباب ، سيساعدك وعيك بذاتك في معرفة نقاط قوتك اكتب قائمة تحتوي على نقاط قوتك و هكذا سيزيد تقديرك لذاتك ، وستوجهك نقاط قوتك هذه نحو بناء صورة ذهنية إيجابية لذاتك ، و ستساعدك على توجيه مسار حياتك بطريقة فعالة.
 
– تعلم قبول الذات:
 
في هذه المرحلة ستحب نفسك وتتقبلها بدون قيد أو شرط وفي نفس الوقت ستعترف بجوانب قصورها ونقاط ضعفها وتسعى الى تحسينها وستتقبل واقعك بكل ما فيه وبالتحديد الأجزاء التي لا تستطيع تغييرها ، ستتوقف الصراعات الداخلية والرفض واللوم للنفس أو الواقع ليحل محلها السلام الداخلي ، إن الشعور بالرضا سيعطيك القوة لتتجة نحو التغيير للأفضل فأنت مخلوق بهذه القدرة ، إن تقديرك وحبك واحترامك لنفسك وقبولها هو مفتاحك لتنميتها ، وهو الخطوة الأولى لتصل الى المسئولية الذاتية عن حياتك.
 
– تحملك المسؤولية عن حياتك:
 
في هذه المرحلة ستقوم بكتابة رسالتك والأهداف التي توصلك اليها وتبدأ بتحقيقها فأنت من يصنع حياتك ، ستتعرف على رسالتك عن طريق قيمك العليا التي تمثل شغفك ، اكتب قائمة بالأشياء التي تحبها وتستمتع بالقيام بها بعد كتابة القائمة احتفظ بأهم ثلاثة أشياء فيها هذه هي قيمك العليا التي تتسق مع ذاتك ومن خلالها ستعرف رسالتك التي ستتضمن ما ترغب بالفعل في تحقيقه في حياتك وستتضمن قيمك الذاتية وفلسفتك في الحياة ، بناءً على رسالتك ستتشكل أهدافك التي هي عبارة عن نتائج نهائية محددة ترغب بالوصول اليها ولها وقت محدد أيضاً ، ستحدد بعدها الخطط الإجرائية للوصول الى هذه الأهداف و تبدأ بالتنفيذ فبدون تنفيذ ستكون أهدافك مجرد أحلام.
 
– إدارة نفسك وبنجاح:
 
لتحقيق أهدافك التي حددتها في المرحلة السابقة عليك أن تدير نفسك بنجاح وإدارة النفس تشمل إدارة الجوانب الأربعة التالية :
إدارة الوقت بنجاح ، التدريب على ضبط النفس ،
المحافظة على المثابرة ،
و إدارة التوتر بنجاح.
 
– التدريب على تجديد الذات:
 
وهي المرحلة الأخيرة في مراحل تعزيز تقدير الذات إن تجديد الذات مهم للمحافظة على تقدير عال للذات وتعزيزه وليكن دأبك التحسين المستمر في جوانب أربعة رئيسة هي : العقلية والبدنية والاجتماعية والروحية
نحن نسعى للوصول إلى الكمال المنشود الذي فطرنا الله عليه ولايكون ذلك إلا من خلال احترامنا وتقديرنا لأنفسنا واصلاح العيوب فينا .
عدد القراءات : 5858
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019