الأخبار |
لماذا لم تكتشف «المخابرات المركزية» هجمات 11 أيلول رغم كل التحذيرات؟  استهداف «أرامكو»: هل يأخذ الرياض نحو خطوة مشابهة لأبو ظبي؟.. بقلم: روزانا رمال  عن المعدن الذي فقد بريقه غرام الذهب زاد قياساً بـ2010 نحو 15.5 ضعفاً و الصناعة ما زالت تعاني موتاً سريرياً!  أزمات إسرائيل.. بقلم: تحسين الحلبي  نساء وأطفال دواعش فرنسيون محتجزون لدى «قسد» يقدمون شكاوى ضد لودريان  الاقتصاد العالمي على حافة الانهيار… فهل آن الأوان للتخلص من الدولار واليورو؟  دراسة لإعلان مسابقة لاختيار موظفين جدد منهم … وزير «التموين» يحذر المراقبين من أي خطأ  انخفاض طفيف على الدولار.. نشرات «التموين» موضة قديمة أكل عليها التجار وشربوا..!  سفير روسيا لدى إسرائيل: بوتين ونتنياهو لم يتطرقا إلى عقد لقاء ثلاثي بين موسكو وواشنطن وتل أبيب  البيان الختامي لاجتماع رؤساء الدول الضامنة لمسار أستانا: حل الأزمة من خلال عملية سياسية بقيادة وملكية سورية مع احترام سيادتها ورفض الأجندات الانفصالية  رئيس الهيئة التونسية العليا المستقلة للانتخابات: إعلان النتائج النهائية للانتخابات غدا  منظمة أوروبية توقف دعمها المالي للتعليم في مناطق سيطرة «النصرة»  مقتل جندي أمريكي في أفغانستان  مارك إسبر لابن سلمان: ندرس كل الخيارات للتصدي للهجمات على السعودية  استشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماة  إصابة 10 مدنيين عراقيين مدنيين بانفجار عبوات ناسفة في بغداد  الجزائر.. 12 كانون الأول موعداً للرئاسيات: انقسام داخل المعارضة حيال الاستحقاق  بريطانيا ..يونكر بعد لقائه جونسون: لم يُقدّم مقترحاً مرضياً بشأن اتفاق «بريكست» جديد  البغدادي يدعو إلى مهاجمة السجون!  السفارة الروسية في واشنطن: نعتزم مطالبة الخارجية الأمريكية بتوضيح بشأن اتهامات مزعومة     

تحليل وآراء

2019-01-15 05:30:01  |  الأرشيف

ترامب يرفعُ إصبعه بوجه تركيا .. إلى أين ستتّجه الأمور؟

شابتْ العلاقاتُ التّركيّة ـ الأمريكيّة خلال السّنوات الماضيّة بعض التّوترات لا سيما من بوابةِ الأزمة السّوريّة، معادلة الحلف الأطلسيّ الذي يجمع الاثنين لم تكن كافية إلا للحفاظ على شعرةِ معاوية بين البلدين، فواشنطن لا تريد التّضحية بمن أسمتهم حلفائها الأكراد، وتركيا ترى في مقاتليهم خطراً على أمنها القومي، وهذا الخطر يدعمُه الأمريكيّ بحسب وجهة النّظر التّركيّة.
يقول المتابعون في البداية كنا نقول أنَّه يستحيل على واشنطن أنْ تفضّلَ حلفائها الأكراد على حليفها الأطلسيّ القوي أيّ تركيا، كما أنَّ حاجة الأمريكيّ لتركيا كقوّة إقليميّة كبرى في وجه خصوم واشنطن وأيضاً كبديل عن الحليف السّعودي لا يمكن أنْ يجعلَ الولايات المتّحدة تغامر في علاقتها مع أنقرة، لكنَّ مجريات الأمور عاكستْ ذلك.
ويضيفُ هؤلاء بالقولِ: بعد قرار ترامب سحبَ جنوده من سوريّة، شدّد على وجوب حماية الأكراد وأسماهم بالحلفاء، بل وصلَ الأمر به لتهديد تركيا للمرة الأولى، هذا يعني بحسبِ فهمنا أنَّ واشنطن تريد إفهام أنقرة حجمها السّياسي على الخارطة العالميّة وأنَّها لا تستطيع ابتزاز واشنطن فهذه المهنة من اختصاص الأمريكيّ فقط “بحسب تعبيرهم”.
في هذا السّياق هدّد الرّئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر تغريدة له بتدمير اقتصاد تركيا إنْ هي هاجمتْ الأكراد في سوريا بعد انسحاب القوات الأمريكيّة منها، مضيفاً بأنَّه سيعمد إلى إقامة منطقة آمنة بعرض 20 ميلاً لهذا الغرض.
وفي أول ردّ تركيّ رسميّ على تلك التّهديدات قال النّاطق الرّسميّ باسم الرّئاسة التّركيّة، إبراهيم قالن، ردّاً على تهديدات الرّئيس الأمريكيّ، دونالد ترامب، إنَّ بلاده تتوقّع من واشنطن احترام الشّراكة الاستراتيجيّة بين البلدين، مضيفاً أنَّه لا يمكن أنْ يكون الإرهابيون شركائك .
هذه التّهديدات بحسب مراقبين أتتْ بعد تصريحات مستشار الأمن القومي الأمريكيّ جون بولتون الذي أعلن عن مخاوفه من أنْ تهاجم تركيا حلفائهم الأكراد مؤكّداً أنَّ بلاده تريد ضمان سلامتهم، مما أغضبَ أنقرة وجعلها تخرج بتصريحات اعتبرتها واشنطن استفزازيّة، لا سيما تلويح أنقرة بشنِّ عملية عسكريّة ضدَّ قوات قسد.
من جهته يقول مصدر مطّلع أنَّ أمريكا تريد إعادة هيبتها في المنطقة عبر تحذير القوّة الإقليميّة الكبيرة المسماة تركيا، وأيضاً يريد ترامب أنْ يروّج فكرة مفادها بأنَّ إدارته لا تتخلّى عن حلفائها، إذ كانت القوى المناوئة لأمريكا تعمل على فكرة تخلّي الأمريكيّ عن كلِّ من تحالف معهم مما أثّر على الصّورة الأمريكيّة بين دول العالم الثّالث، ويضيف المصدر بالقول: هذا الأمر سيجعل أي معارض أو جماعة تفكرُ بلعب دورٍ عبر تحالفها مع الأمريكيّ أنْ تفكّر مئة مرّة وهو الأمر الذي انتبهت إليه إدارة ترامب واستشعرتْ خطره فكان ما كان من تهديدات ترامب لتركيا.
ويختمُ هذا المصدر بالقولِ: لا أعتقد أنَّ الأمور ستتّجه إلى صدامٍ أمريكيّ ـ تركيّ، قد يتمُّ التّوصل لاتّفاق الأمر الواقع بحيث تبقى القوات التّركيّة وفصائل المعارضة السّورية المدعومة منها في أماكنها، وتبقى قوات قسد حيث هي مع هدنة تجمع كلاً من التّركيّ والفصائل المعارضة من جهة والسّلطة السّوريّة عبر حلفائها من جهة والأكراد ومن ورائهم أمريكا من جهة ثالثة ريثما يتمُّ التّوصل إلى حلٍّ سياسيّ للأزمة السّورية “بحسب رأيه”.
آسيا
عدد القراءات : 5813

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019