الأخبار |
زيادة الرواتب تتطلب عودة الاقتصاد إلى النمو الحقيقي  لقاء روحاني ترامب والسم الزعاف.. بقلم: رفعت البدوي  حكومة الاحتلال تصادق على مقترح نتنياهو بشرعنة نقطة استيطانية شمال أريحا  مايسمى التحالف الدولي: تم إحراز تقدم جيد بشأن إقامة المنطقة الآمنة شمال سورية  كيف تحذف ستة ملايين برميل: عن ضربةٍ غيّرت كلّ شيء  قلب السعودية يحترق!  انكشاف المرشّحين العرب في انتخابات «الكنيست»: طلب المقاعد ولو بـ«الأسرلة»!  ضبط حالات «مخيفة» للحوم غير صالحة للبشر … «التموين» تلوم التجار: رفعوا الأسعار بشكل عشوائي وغير مبرر!  حزب هولندي يتهم النظام التركي بتجنيد دواعش للقتال في عفرين  البيت الأبيض: مستعدون للتحرك إذا شنت إيران هجوما جديدا على السعودية  الميليشيا تمعن بانتهاكاتها بحق الأهالي.. والاحتلال الأميركي يرسل إليها مزيداً من الدعم! … أنباء عن إرسال الجيش تعزيزات إلى خطوط التماس مع «قسد»  اليمن يهزّ عالم البترودولار  الردّة الاقتصادية..!..بقلم: زياد غصن  صفي الدين: المقاومة لن تتراجع في مواجهة مخططات العدو الإسرائيلي  دي فيلت: أردوغان مستمر بسياساته القمعية والاتحاد الأوروبي يصمت  العنف مجددا في هونغ كونغ.. والغاز المسيّل للدموع ضد "المولوتوف"  نتنياهو: "صفقة القرن" تقضي بفرض سيادة إسرائيل على مستوطنات الضفة  بيان ختامي لـ"التعاون الإسلامي" يقرر التصدي لمخططات نتنياهو  الإرياني: المعطيات تجمع على استحالة تنفيذ الهجوم على أرامكو من مناطق "الحوثيين"     

تحليل وآراء

2018-12-23 06:45:49  |  الأرشيف

الدعم .. سيرة وانفتحت!.. بقلم: رحاب الإبراهيم

قد تتفتق قريحة أهل المناصب في الحديث عن قيمة الدعم المهول لقاء منحه للمواطن «المحظوظ» عند إقرار الموازنة العامة، دفاعاً عما أقر في بنودها أو تهرباً من مسؤولية عدم تحسين المعيشة عبر زيادة الرواتب، لكن في الحقيقة لا يقتصر على هذه الفترة فقط، فكلما دق «الكوس بالجرة» ينبري أحد المعنيين للتذكير بالعبء الهائل الملقى على عاتقهم من جراء فاتورة الدعم، البالغ في موازنة العام الحالي 811 مليار ليرة، وهو رقم كبير إذا نظر إليه بتجرد، إلا أنه في حسابات المعيشة وعدم وصول قيمته إلى مستحقيه لا يحدث فرقاً عند المواطن المنهك معيشياً.
جدوى الدعم الاجتماعي تتحقق عند انعكاسه إيجاباً على حياة المواطن، الذي لا يشعر بتأثيره في حياته، حتى من منطق البحصة التي تسند جرة معيشته المتأزمة، وهذا مرده بطبيعة الحال إلى عشوائية الدعم وسوء توزيعه، فالفقير والغني متساويان في حصص الدعم بلا أي تمييز أو مراعاة للأوضاع الاجتماعية، فكيف يمكن الاقتناع أن الغاية من الدعم كما تنطق ألسنة المسؤولين تحسين معيشة الفقراء وذوي الدخل المحدود، إذا كان أهل «البزنس» والمليارات يحصلون على الدعم ذاته، وإذا كانت المواطنة هي المعيار، فالأجدى رفع قيمة الدعم أضعافاً مضاعفة، لكون حصة الفرد من الدعم المقدم لا تكفي وجبة غذائية واحدة بسبب طاعون الغلاء، وطبعاً هذا الخيار غير مدرج في حسابات المعنيين أقله حالياً شأنه شأن زيادة الرواتب، التي باتت مطلباً شعبياً محقاً تفرضه الحاجة والضرورة بعد عجز الأسرة على الملاءمة بين دخلها القليل وتكاليفها المتزايدة، ما يستوجب إعادة هيكلة الدعم بعد إجراء دراسة معمقة لوضع الأسر المحتاجة بناء على مسح واقعي وليس خبط عشواء، وعليه يحدد شكل الدعم وكيفية تقديمه سواء أكان عينيا ًأم نقدياً، الذي يعد الخيار الأجدى لأن الأول قد جرب وأثبت فشله، وليس من الحكمة اللدغ من الجحر مرتين.
التغني بالدعم الاجتماعي من دون وجود آلية تضمن وصوله إلى مستحقيه لن يسهم إلا في زيادة أعداد المحتاجين له مع تحميل الخزينة نفقات إضافية بسبب سوء التدبير والتخطيط، وتبقى المفارقة أن مسؤولي المال أقروا جهارة أن الدعم لا يصل إلى أهله، وهنا نتساءل: إذا كان هناك اعتراف بذلك لماذا لا يبادرون إلى إيجاد وصفة مضمونة تحسن توزيع الدعم في أقنية تخدم المواطن المحتاج والخزينة عبر ضبط الهدر في هذا الملف، الذي يطرح على طاولة المناقشات منذ سنوات عديدة بلا حلول، فهل المطلوب إبقاؤه معلقاً مع استمرار التلويح بأهميته في حجة ملعوبة للتهرب من زيادة الرواتب المتوجب إصدارها بالتوازي مع تصحيح مسار الدعم حتى يستطيع المواطن «دوزنة» أموره المعيشية.

تشرين

عدد القراءات : 5822

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019