الأخبار |
في غارة للاحتلال على دمشق…الجهاد تنعي اثنين من المجاهدين ارتقيا في سورية  "الصحة العالمية": الصين أنقذت حياة مئات الآلاف من فيروس "كورونا"  الإمارات تمنع مواطنيها من السفر إلى دولتين بسبب انتشار فيروس "كورونا"  ارتفاع عدد المصابين في حادث دهس بألمانيا إلى 30 شخصا  بالرغم من كورونا..."هواوي" يقتحم أسواق الموبايلات بجهاز جديد قابل للطي  المجموعات الإرهابية المدعومة من الاحتلال التركي تقطع مياه الشرب عن الحسكة  الجيش يحرر 5 قرى بريف إدلب الجنوبي من الإرهاب ويلاحق فلول الإرهابيين باتجاه دير سنبل وترملا  سبب ارتفاع أسعار “الكمامات” في سورية  السرب الواحد يزيد عن ١٥٠ مليون جرادة.. هل يتوقع وصولها إلى سورية؟  هكذا ينفّذ الجيش السوريّ خطة اقتحام وتحرير جبل الزاوية..  وكالة: رئيس الوزراء الماليزي يقدم خطاب استقالته للملك  وزير الصحة الإيراني: وفاة 12 شخصا بسبب فيروس "كورونا"  "تويوتا" تعيد فتح مصانعها الأربعة في الصين رغم انتشار فيروس "كورونا"  الكويت تعلن إصابة 3 أشخاص بـ"كورونا" عائدين من مشهد الإيرانية  إطلاق دفعة صواريخ جديدة على المستوطنات.. نتنياهو: نحن نستعد للحرب لكن لن نتسرّع!  إصابة عشرة أشخاص في حادث دهس بألمانيا  سلطنة عمان تعلق حركة الطيران مع إيران بعد تسجيل إصابتين بكورونا  ترامب وزوجته يمسكان بأيدي بعضهما أمام أشهر نصب في العالم للحب  من الصين إلى أوروبا... كورونا يعصف بكرة القدم  ترمب يعلن عن صفقة سلاح بقيمة 3 مليارات دولار مع الهند     

تحليل وآراء

2018-11-06 04:15:06  |  الأرشيف

أين نحن من هذه المعاني ياعرب..؟!.. بقلم: صفوان الهندي

هل تعرفون ماهو شعار الاتحاد العربي للصحافة الرياضية؟.. إنه عبارة عن يد واحدة متراصة مطبقة على قلم حبر وحوله رموز رياضية لحركات الألعاب الرياضية وهذا يعني قوة الصحافة الرياضية ويعبر عن وحدة أسرتها ويشير إلى كونها فعالية تربوية مسؤولة وقلم حر مسؤول وقوي يقف جنباً إلى جنب مع العمل الرياضي مؤيداً وموجهاً ومنتقداً وشريكاً فاعلاً .. بل ويدل دلالة حقيقية عن المعاني النبيلة والوعي الرياضي والإعلامي المتكامل .. فأين نحن من هذه المعاني..؟!
ينتابنا قلق شديد من ممارسات بعض الصحف سواء في عالمنا العربي أم في محيط صحافة العالم الثالث حيث تنأى صحف عديدة بنفسها عن انتهاج الطريق القويم مهنياً وأخلاقياً ونجد بعض تلك الصحف تستخدم عبارات مذمومة وألفاظاً هابطة وتعتمد أسلوباً رخيصاً فهي لا تحترم كبيراً ولا توقر صغيراً ولا توفر المقدمات المطلوبة للوصول إلى النتائج المنطقية وللأسف وصلت بعض الأقلام الرياضية إلى درجة من الإسفاف والغرور والتهكم والمبالغة واستعراض العضلات وعلى مبدأ (( يا أرض اشتدي ماحدا أدي )) وبدأت الكتابة (( بحد السكين )) نهشاً في أجساد زملاء آخرين لهم في المهنة ضاربين عرض الحائط بميثاق الشرف الصحفي الذي ينص على أن يحترم الزملاء بعضهم البعض ولا يتناولون بالنقد المسيء عمل كل منهم في وسيلته الإعلامية لأن هناك إدارات هي وحدها التي تقيّم عملهم وتحاسبهم.
دعوا أيها الزملاء أقلامنا تنبض وقلوبنا تخفق توقاً إلى المحبة والتكاتف كي تتوحد جهودنا ونستفيد من تجارب غيرنا فلا تسمحوا لأحد أن يشمت بنا فقد أصبح رواد مواقع التواصل الاجتماعي وقرّاء الصحف الرياضية اليوم ومتابعو البرامج الرياضية في عصرنا الحديث متاحاً لهم اكتشاف الحقيقة مهما حاولنا إخفاءها كما أصبحت لهم قوة الاستشعار عن بعد في فهم وتقييم كل ما ينشر ويبث في وسائل إعلامنا الرياضي.
دعونا نتقدم ونتسامح ونرتقي فإن الزمن لا يرجع إلى الوراء.
 
 
عدد القراءات : 7425
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3511
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020