الأخبار |
بلطجة أردوغان.. إلى أين تقود تركيا؟!..بقلم: جلال عارف  فرنسا تعزز وجودها العسكري في المتوسط وتطالب تركيا بوقف التنقيب عن النفط  التأخير في التنفيذ.. لمصلحة من ؟!.. بقلم: خالد الشويكي  كامالا هاريس... نائبة بايدن و«خليفته»؟  "وجود طويل الأمد"... واشنطن تعلن عن خفض عدد قواتها في العراق وسورية  البرلمان اللبناني يناقش اليوم فرض حالة الطوارئ في بيروت  بالونات غزّة تستنفر الاحتلال: منظومة «ليزر» واتصالات مع قطر  الرئيس الأسد في كلمة أمام أعضاء مجلس الشعب: الحرب لن تمنعنا من القيام بواجباتنا وقوة الشعوب في التأقلم مع الظروف وتطويعها لصالحها  FBI يفتح تحقيقا بإطلاق نار على مروحية عسكرية وإصابة طيارها في فيرجينيا الأمريكية  تضاعف أسعار كتاب المرحلة الثانوية المدرسي و(التربية): سعرها لايزال مدعوماً  الصحة: تسجيل 75 اصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 10 حالات  المقداد يؤكد على تعزيز التعاون مع اليونيسيف بمختلف مجالات اختصاص المنظمة  15 ألف متطوع من 107 جنسيات يشاركون بتجارب لقاح كورونا في الإمارات  سباق «لقاحات كورونا»… يتسارع  مع اقتراب المدارس.. مخاوف الأهالي تزداد وتساؤلات عن إجراءات الأمان الصحي..؟  المسرحية الأمريكية وجدلية بيع الأسلحة للسعودية  النقل: لا صحة للأنباء المتداولة عن عودة التشغيل الكامل لمطار دمشق الدولي  غارات جوية وقصف مدفعي إسرائيلي على قطاع غزة  روسيا: سنبدأ بإنتاج لقاح كورونا في غضون أسبوعين والمنافسة وراء المواقف الأجنبية المتشككة  تمديد حظر الأسلحة على طهران.. بين النجاح والفشل     

تحليل وآراء

2018-10-29 04:06:05  |  الأرشيف

البحرين هي المحطة الثانية ..«صفقة القرن» معدّلة برعاية عُمانية...!

محمد صادق الحسيني
أنباء عن تسارع مرتقب لزيارات المسؤولين «الإسرائيليين» في الأيام القليلة المقبلة لدول خليجية عدّة في مقدّمها البحرين التي يُقال إنّ اليهود يحضّرون لمفاجأة ثانية تقضي بزيارة لنتن ياهو تترافق مع افتتاح سفارة للكيان في المنامة…!
وإن اقتراحات عملية قدّمت لنتن ياهو من القادة الخليجيين لإنجاح صفقة القرن تشمل:
استئناف المفاوضات مع محمود عباس فوراً.
2- استثناء القدس حالياً من المفاوضات.
3- تأجيل مناقشة موضوعَيْ حق العودة واللاجئين في المفاوضات.
4- قيام الدول الخليجية بتمويل بناء مستوطنات جديدة تحت عنوان التنمية العمرانية والسكانية للإقليم.
وهو الأمر الذي سيناقشه وزير البنى التحتية «الإسرائيلي» في زيارات مرتقبة له لعواصم خليجية عدة.
في هذه الأثناء أفادت مصادر دبلوماسية واستخبارية خاصة، حول زيارة نتن ياهو لسلطنة عُمان، بما يلي:
إنّ الشخص الذي قام بترتيب هذه الزياره هو رونالد لوبير، وهو يهودي أميركي مقرّب من نتن ياهو، ويقوم بتنسيق تحركاته، بشكل من الأشكال، مع جاريد كوشنر.
إنّ هذا الشخص قد بدأ ببذل الجهود لعقد هذا اللقاء منذ أكثر من شهر، بمعزل عن آل سعود ودون التشاور معهم، لأنه يعتقد أو كان يعتقد حتى قبل أزمة الخاشقجي بأنّ دورهم انتهى في المنطقة ولن يطول الوقت حتى تتفتت السعودية ودول خليجية أخرى، وذلك بسبب الخلافات الداخلية أكثر من أيّ سبب آخر.
يعتقد صاحب فكرة عقد الاجتماع، أو دعنا نسمِّها لقاءات الجاهة كما تُعرف في بلاد الشام، مع سلطان عُمان بأنّ سلاسة اُسلوب العُمانيين قد تكون أكثر نجاحاً في إقناع الفلسطينيين في الانخراط في صفقة القرن، خلافاً لما أسفرت عنه جهود محمد بن سلمان الفظة في التعامل مع الفلسطينيين، سواء في الاجتماعات المغلقة أو في وسائل الإعلام، ما أدّى الى زيادة تصلبهم تجاه خطة ترامب.
تؤكد مصادرنا أنّ سلطان عُمان ووزير خارجيته قد اقترحا على رئيس السلطة الفلسطينية، خلال اجتماعهما به يوم 22/10/2018 في مسقط، العودة الى المفاوضات المباشرة مع «الإسرائيليين» وأنّهم سيعملون على إقناع نتنياهو بقبول بعض التعديلات على مشروع الرئيس الأميركي المسمّى صفقة القرن.
كما تؤكد مصادرنا بأنّ أبو مازن قد وعد السلطان قابوس بدراسة هذا المقترح بعد دورة المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، الذي يُعقد في رام الله منذ يوم أمس الأحد 28/10/2018، ما يعني أنه أبقى الباب موارباً في هذا الشأن، وذلك بهدف تمرير قراراته بشأن غزة في الاجتماع المُشار إليه أعلاه، من دون التعرّض لضغوط «إسرائيلية»، حيث إن «إسرائيل» تعارض هذه القرارات، حسب ما أبلغه رئيس الشاباك «الإسرائيلي»، نداف أرغمان، لأبي مازن، خلال اجتماعه معه في منزل أبو مازن في رام الله قبل أيّام من زيارته لعُمان، وذلك خشية أن تؤدّي الضغوط المتزايدة على مواطني قطاع غزة وفصائل المقاومة الفلسطينية هناك الى تفجير الوضع في وجه «إسرائيل»، التي ستضطر للدخول في حرب ضدّ القطاع وهي لا تريدها في الوقت الراهن.
ترى مصادرنا أنّ المسار العُماني لا يتعارض مع تحركات مستشار الرئيس الأميركي، جاريد كوشنر، وما يسمّى بالمبعوث الأميركي للسلام في الشرق الأوسط، جايسون غرينبلات، بل هي مكملة لها وإن بعيار أخف وبتخدير موضعي وغرفة عناية فائقة سلطنة عُمان قد تنجح في إنقاذ المريض الذي يصارع الموت، صفقة ترامب المسماة: صفقة القرن.
 
عدد القراءات : 5929
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020