الأخبار |
المسماري: قواتنا تحقق تقدمات يوميا على مشارف طرابلس  الولايات المتحدة تعلق على احتمال استبعاد تركيا من الناتو بسبب شرائها "إس-400" الروسية  إيران: الوضع في الخليج خطير جدا  الجامعة العربية ترحب بالاتفاق السياسي في السودان  الخارجية التركية: قرار واشنطن بشأن مقاتلات أف-35 تسبب في جرح لا يلتئم  وزير الدفاع العراقي يبحث مع السفير الدندح التعاون في الحرب على الإرهاب  خبراء روس يؤكدون أن واشنطن وحلفاؤها يعملون على توتير الأوضاع في المنطقة  ظريف: قدرات إيران الصاروخية ردعية  إيران: صدام أمطر مدننا بالصواريخ وعلى أمريكا عدم بيع السلاح لـ"الصداميين" الجدد  الأمم المتحدة: القيود الأمريكية على الدبلوماسيين الإيرانيين تتعارض مع ميثاقنا  مناقشة الخطوات التنفيذية للتوسع باستخدام الطاقات المتجددة خلال اجتماع برئاسة المهندس خميس  ريابكوف: لا يوجد تقدم حتى الآن بشأن توقيت الاجتماع الوزاري لدول "الخماسية" وإيران  الولايات المتحدة تعلن رسميا ردها على شراء تركيا "إس-400"  موسكو وواشنطن تؤكدان مواصلة حوارهما حول الاستقرار الاستراتيجي  ترامب يوافق على لقاء السيناتور راند بول مع وزير الخارجية الإيراني  أفضل برامج حماية الحواسب من الفيروسات  المبعوث الأمريكي لشؤون إيران.. البحرين ستستضيف اجتماعا دوليا حول "التهديد الإيراني" في الخليج  السيسي: مصر تدعم استقرار السودان باعتباره امتدادا للأمن القومي المصري  الخارجية التركية تؤكد مقتل موظف بقنصليتها في إطلاق نار بأربيل  الخارجية الصينية: علاقات بكين وموسكو دخلت عصرا جديدا     

تحليل وآراء

2018-10-29 03:56:11  |  الأرشيف

سادة «نائمون» !.. بقلم: هني الحمدان

تشرين
لم يصل أداء الأجهزة المحلية في المحافظات إلى حد الاقتناع من المواطن بأن خدماتها لاقت الرضا والقبول, بل كان التقصير والإهمال سيديّ الموقف, وما تأكيدات بعض السادة المسؤولين إلا خطب لم تقدم أي فائدة.. بعد زيارات للوفود الرسمية لم تتغير نمطية الأعمال ولم تبادر المؤسسات المعنية بإيلاء مشكلات الناس أي اهتمام , وبقيت الصورة مشوهة إلى حد كبير, والمواطن غارق بالعديد من المشكلات ويكابد يومياً من تبعات معاناة نتجت بسبب ظروف قاسية وإهمال من جانب السادة المسؤولين..
قد يخطئ الجهاز الرسمي المعني بتنفيذ خدمات المواطن أو لم يصل مستوى خدماته إلى تلك المنطقية المطلوبة بسبب إصابة أدائه بشيء من القصور واللامبالاة، نتيجة عدم المتابعة والجدية بشكاوى المواطن ومايتعرض له لتقصير جهة ما عن تأدية مهامها بالشكل المطلوب, ومثل هؤلاء موجودون فهم أشبه مايكونون «نائمين» وكسالى ولا يجد المتابع خلفهم ملاحظة في الأداء , ذلك أنهم أصلاً لا أداء لهم..!
قرى ومدن بأكملها في الجهة الغربية من درعا تغوص في مستنقع الإهمال وتقصير الأجهزة الرسمية عن تأدية مهامها, ومافعلته الأخيرة خطب وجولات بلا دسم, فالطرقات الرسمية «الطريق الغربي» الذي يربط عشرات المدن والقرى ببعضها لا يحمل سوى اسمه فقط, الحفر من كل حدب وصوب, وإذا لم تتوافر الاعتمادات اللازمة, كان من الأحرى على الجهات المختصة القيام بأي تسويات ممكنة تجعل منه طريقاً يليق بالبشر, والمشكلة لم تنته هنا, فأوجه القصور عديدة, الكهرباء لها حديثها الخاص بها, وشبكات الري ومياه الشرب لها مالها من أوجاع تركت كوارث وأزمات على معيشة مواطنين بعشرات الآلاف..!
الآن تنبه المواطنون في قرى «حوض اليرموك» بعد معاناتهم مع بعض المشكلات الخدماتية وإحساسهم بتجاهل الجهات الرسمية والمحافظة لمطالبهم وندائهم لإيصال الكهرباء والمياه وتسويات الطرقات بالشكل المقبول.. فشكلوا لجاناً مالية وبدؤوا بجمع الأموال من أجل مساعدة الجهات لتجهيز بعض المنشآت الرسمية وتقديم الخدمات الأساسية..
أعتقد جازما أننا بحاجة إلى شيء من «الوعي القسري» بحقوق الوطن والمواطن, لتبدأ المحاسبة الفعلية لا أن تترك الجهات المعنية طلبات المواطن عرضة للإهمال, وما لا يفهم أين ذهبت أقوال وخطب السادة المسؤولين في درعا تجاه مسائل حياتية لمواطن عانى ماعاناه, ألم يحن الوقت..؟!
عدد القراءات : 5354

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019