الأخبار |
زعيم "العمال" البريطاني يكشف عن موقفه حيال الخلافات حول "بريكست"  رئيس لجنة في الكونغرس: عزل ترامب قد يصبح الخيار الوحيد في ظل فضيحة اتصاله مع زيلينسكي  مجلس الوزراء يقرر توجيه الإنفاق والسيولة المالية والإقراض في الإنتاج والتنمية  بيدرسن يصل دمشق للقاء الوزير المعلم  وحدات من الجيش تقصف مواقع "النصرة" غرب حلب  المسماري: القضاء على الإرهاب بات قريبا جدا  "ويكيليكس": ظروف احتجاز أسانج أسوأ من الإرهابيين  وزير الخارجية المصري يستنكر تحريض وسائل إعلام "تركية وقطرية" ضد بلاده  الحرس الثوري يهدد باستراتيجية هجومية في حال ارتكاب حماقة ضده  شكري يستنكر تحريض وسائل إعلام قطرية وتركية على(نشر الفوضى في مصر)  الجيش اليمني يستهدف بصاروخين تجمعات لمرتزقة العدوان السعودي بعسير  العثور على أسلحة وذخيرة من مخلفات الإرهابيين في قرية حربنفسه بريف حماة  الشركة المالكة: تلقينا معلومات باحتمال الإفراج عن الناقلة البريطانية المحتجزة لدى إيران  واشنطن تواصل دعمها غير الشرعي لميليشيا قسد الانفصالية وممارساتها الإجرامية بحق الأهالي  اليمن.. القضاء على عدد من مرتزقة العدوان السعودي في الجوف وحجة  اعترافات مثيرة "لأحد الضالعين" في حادث مقتل الأميرة ديانا  التربية تبدأ تلقي طلبات الراغبين بالتقدم لاختبار الترشح للثانوية العامة بصفة دراسة حرة  "نتنياهو" يشنّ هجوماً عنيفاً على "ترامب".. هل أصبح صديق الأمس عدو اليوم ؟  نتنياهو يعلق على قرار القائمة العربية بدعم غانتس لتولي رئاسة الحكومة     

تحليل وآراء

2018-10-27 04:32:12  |  الأرشيف

معركة إدلب باتت على الأبواب.. قمة اسطنبول والروسي الغلّاب

الدكتور محمد بكر
صعدّت هيئة”تحرير الشام” النصرة سابقاً لجهة قصف أحياء محافظة حلب بأكثر من أربعين قذيفة صاروخية، رد على إثرها الجيش السوري على مصادر النيران، ليغدو المشهد نسفاً لاتفاق سوتشي بين أنقرة وموسكو، وحدها الإرادة التركية من توضع على المحك، إذ فشلت في هيكلة وإدارة المجموعات المسلحة التي قيل عن تحشيدها للسلاح وتعزيز مواقعها في ريفي حلب الشمالي والغربي، ربما تعتقد أنقرة أن قضية خاشقجي قد تطفي على الالتزمات شيئاً من التأجيل، موسكو استبقت كل الحاصل بتمهيد لشرعنة العملية العسكرية في ادلب عندما قال لافروف ان موسكو لا تستطيع منع دمشق من السيطرة على كامل أراضيها، مايؤشر بالمعنى المادي أن كل مقومات ومسببات العمل العسكري في الشمال السوري باتت متوافرة بعد انقضاء المهلة المحددة للجانب التركي وفشل الأخير في ضبط إيقاع التزاماته وإنفاذ العهود.
قمة اسطنبول المرتقبة يوم السبت التي تجمع قادة فرنسا وتركيا وألمانيا وروسيا ستكون شكلية ولن تأتي بمضمون فاعل يعجل من إنفاذ اتفاق سوتشي على أكمل وجه، والحديث عن تعميق المحادثات السياسية وتثبيت وقف إطلاق النار سيكون كلاماً هشاً تنثره الريح ، ربما سيُسمع الجانب الروسي نظراءه التركي والفرنسي والألماني كلاماً مغايراً، على قاعدة أنه من نكث بالالتزام سيكون من الطبيعي في مقابله عملية عسكرية باتت هي الحل الوحيد والمنصة الفاعلة لإنجاح أي حديث عن عملية سياسية وحل للأزمة في سورية ، من هنا قد يعرض الروسي على نظرائه سبل التعاون وماهية التنسيق لاجتثاث النصرة من جبهة ادلب، لكن لايبدو أن التجاوب سيكون حاضراً فيما لو قدم الروسي معروضه ، ولا سيما أن مصدر في الأليزيه قد توقع نتائج متواضعة من قمة اسطنبول .
غريب هو الطرح الفرنسي الذي تمنى على المجتمع الدولي فرض كل الضغط السياسي على دمشق لإطلاق العملية السياسية وتفعيل عمل اللجنة الدستورية ووضع جدول زمني لها، بحسب ماأعلن مصدر في الأليزيه، ولم يتطرق مطلقاً لطريقة إدارة الجانب التركي للمنطقة منزوعة السلاح، وخرق المجموعات المسلحة ونسف كل ماقال عنه التركي انه يسعى لتحقيقه خلال الفترة الماضية .
ان تطلب موسكو من الجانب ” الإسرائيلي ” إعلامها بأي عمل تنوي ” إسرائيل ” القيام به في سورية خلال فترة زمنية أطول، بحسب ماقاله مصدر عسكري إسرائيلي للقناة الثانية، وربطاً مع ماأعلنته تل أبيب بأنها سمعت رسالة شديدة اللهجة من موسكو، بأن قواعد الاشتباك في سورية تغيرت بعد حادثة إسقاط الطائرة الروسية ،فإن ذلك يشي بالضرورة عن نية موسكو رسم ملامح المرحلة المقبلة على قاعدة التمهيد لعمل عسكري يحسم ملف إدلب .
قمة اسطنبول ستحمل معها شكل المشهد الذي سترسو عليه جبهة إدلب، وإن عودة الحديث في اعتقادنا عن مهل جديدة وفرص مستقبلية هذه المرة لن تجد آذاناً روسية صاغية.
رأي اليوم
عدد القراءات : 5847

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3500
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019