الأخبار |
إيران: إنتاج 300 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب في غضون 10 أيام  موغيرني تدعو إلى ضبط النفس على خلفية أحداث خليج عمان  مؤتمر القوى الوطنية الليبية بالقاهرة يرفض مبادرة السراج ويؤكد حسم عملية "تحرير طرابلس"  لبنان يحبط مخططا لـ "داعش" لاستهداف دور عبادة  لجنة التحقيق في انسحاب سورية من الاتحاد العربي للصحافة الرياضية تصدر قراراتها  تصعيد للاتهامات وحشد للحلفاء واستنفار أمني: واشنطن ترفع مستوى التهويل  أثرياء «الثَّورة»!..بقلم: زياد غصن  سيناتور أمريكي يدعو لانتقام عسكري من إيران بعد استهداف ناقلتي نفط ببحر عمان  الرئيس الكوبي يدين السياسة العدوانية الأميركية ضد بلاده  الاتحاد الأوروبي يجدد التزامه بالاتفاق النووي الموقع مع إيران  استشهاد 12 مدنيا وإصابة 15 نتيجة اعتداء إرهابيي “جبهة النصرة” بالقذائف على قرية الوضيحي بريف حلب  الخال لـ الأزمنة: أسود قدم للدراما اللبنانية ما هو مختلف.  احتراق حقول زراعية في اعتداء إرهابي جديد بالقذائف الصاروخية على قرية الشيخ حديد بريف حماة الشمالي  سلاحا المدفعية والصواريخ يدمران آليات لإرهابيي “جبهة النصرة” بريفي إدلب وحماة  صحف صينية: مواقف أمريكا وبريطانيا تجاه هونغ كونغ تتسم بالنفاق  الخارجية الروسية: اتهامات واشنطن لروسيا غطاء لاستعداد واشنطن استئناف التجارب النووية  عشرات المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون الأقصى بحماية الاحتلال  "أنصار الله" تتوعد بمواصلة استهداف المطارات ومناطق حساسة في السعودية  المالديف تطلب مساعدة دولية لإعادة تأهيل مواطنيها الدواعش     

تحليل وآراء

2018-10-27 04:32:12  |  الأرشيف

معركة إدلب باتت على الأبواب.. قمة اسطنبول والروسي الغلّاب

الدكتور محمد بكر
صعدّت هيئة”تحرير الشام” النصرة سابقاً لجهة قصف أحياء محافظة حلب بأكثر من أربعين قذيفة صاروخية، رد على إثرها الجيش السوري على مصادر النيران، ليغدو المشهد نسفاً لاتفاق سوتشي بين أنقرة وموسكو، وحدها الإرادة التركية من توضع على المحك، إذ فشلت في هيكلة وإدارة المجموعات المسلحة التي قيل عن تحشيدها للسلاح وتعزيز مواقعها في ريفي حلب الشمالي والغربي، ربما تعتقد أنقرة أن قضية خاشقجي قد تطفي على الالتزمات شيئاً من التأجيل، موسكو استبقت كل الحاصل بتمهيد لشرعنة العملية العسكرية في ادلب عندما قال لافروف ان موسكو لا تستطيع منع دمشق من السيطرة على كامل أراضيها، مايؤشر بالمعنى المادي أن كل مقومات ومسببات العمل العسكري في الشمال السوري باتت متوافرة بعد انقضاء المهلة المحددة للجانب التركي وفشل الأخير في ضبط إيقاع التزاماته وإنفاذ العهود.
قمة اسطنبول المرتقبة يوم السبت التي تجمع قادة فرنسا وتركيا وألمانيا وروسيا ستكون شكلية ولن تأتي بمضمون فاعل يعجل من إنفاذ اتفاق سوتشي على أكمل وجه، والحديث عن تعميق المحادثات السياسية وتثبيت وقف إطلاق النار سيكون كلاماً هشاً تنثره الريح ، ربما سيُسمع الجانب الروسي نظراءه التركي والفرنسي والألماني كلاماً مغايراً، على قاعدة أنه من نكث بالالتزام سيكون من الطبيعي في مقابله عملية عسكرية باتت هي الحل الوحيد والمنصة الفاعلة لإنجاح أي حديث عن عملية سياسية وحل للأزمة في سورية ، من هنا قد يعرض الروسي على نظرائه سبل التعاون وماهية التنسيق لاجتثاث النصرة من جبهة ادلب، لكن لايبدو أن التجاوب سيكون حاضراً فيما لو قدم الروسي معروضه ، ولا سيما أن مصدر في الأليزيه قد توقع نتائج متواضعة من قمة اسطنبول .
غريب هو الطرح الفرنسي الذي تمنى على المجتمع الدولي فرض كل الضغط السياسي على دمشق لإطلاق العملية السياسية وتفعيل عمل اللجنة الدستورية ووضع جدول زمني لها، بحسب ماأعلن مصدر في الأليزيه، ولم يتطرق مطلقاً لطريقة إدارة الجانب التركي للمنطقة منزوعة السلاح، وخرق المجموعات المسلحة ونسف كل ماقال عنه التركي انه يسعى لتحقيقه خلال الفترة الماضية .
ان تطلب موسكو من الجانب ” الإسرائيلي ” إعلامها بأي عمل تنوي ” إسرائيل ” القيام به في سورية خلال فترة زمنية أطول، بحسب ماقاله مصدر عسكري إسرائيلي للقناة الثانية، وربطاً مع ماأعلنته تل أبيب بأنها سمعت رسالة شديدة اللهجة من موسكو، بأن قواعد الاشتباك في سورية تغيرت بعد حادثة إسقاط الطائرة الروسية ،فإن ذلك يشي بالضرورة عن نية موسكو رسم ملامح المرحلة المقبلة على قاعدة التمهيد لعمل عسكري يحسم ملف إدلب .
قمة اسطنبول ستحمل معها شكل المشهد الذي سترسو عليه جبهة إدلب، وإن عودة الحديث في اعتقادنا عن مهل جديدة وفرص مستقبلية هذه المرة لن تجد آذاناً روسية صاغية.
رأي اليوم
عدد القراءات : 5244

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019