الأخبار |
بينس سيدعو تركيا لوقف هجومها في شمال سورية  "قسد": ترامب لا يعارض صفقة بيننا ودمشق وروسيا طرف ضامن فيها  رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني: الكثير من الدول ترغب بالتعاون الاقتصادي معنا  النص الكامل لرسالة ترامب لأردوغان .. ختامها: سأتصل بك لاحقا  مصدر: أردوغان ألقى رسالة ترامب بشأن سورية في سلة المهملات  أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسبة 60%  علامات تحذيرية في الدورة الشهرية تنذر بالموت المبكر  تعرف على أقوى حواسب "آسوس"  "ياندكس" الروسية تطلق مساعدها المنزلي الجديد  وفد مجلس الشعب إلى الجمعية 141 للاتحاد البرلماني الدولي يلتقي رئيسة الاتحاد ووفدي فرنسا وبريطانيا  مئات المستوطنين يجددون اقتحام الأقصى بحماية الاحتلال  قوات الاحتلال التركي تطوق مدينة رأس العين وتشن عدواناً مكثفاً بالطيران والمدفعية على أحياء المدينة  وزير الدفاع التركي يتحدث عن هجوم كيميائي مرتقب بشمال شرقي سورية  إيطاليا تطلب من تركيا وقف عمليتها في سورية وتصفها بـ"غير مقبولة"  مايسمى الإدارة الذاتية لشمال وشرق سورية يطالبون المجتمع الدولي بممر إنساني في رأس العين  قطر: لسنا متأكدين من التقارير عن تأثير عملية تركيا في سورية على محاربة "داعش"  ميركل: دور روسيا وإيران في سورية قد تعزز بعد انسحاب القوات الأميركية من المناطق الشمالية  إسرائيل تجدد خرقها الأجواء والمياه اللبنانية  روسيا تنشر مقاتلات جديدة عند حدودها الغربية  لودريان من بغداد: التحالف الدولي عازم على عدم ظهور "داعش" مجددا     

تحليل وآراء

2018-10-16 13:30:14  |  الأرشيف

وعاد القلب ينبض با دمشق ..بقلم: صالح الراشد

عشقتك يا عاصمة التاريخ ، وذكرتك في كل لحظة بيني وبين ذاتي، فأنت مهجة الروح والقلب الذي عاد ينبض شوقاً ولهفةً لرؤياك، فابتسم الوجه واشرأبت الأعناق في يوم تحريرك من طيور الظلم والظلام، فعدت تنيرين درب الصمود للباحثين عن حلم الرجوع.
نعم يا دمشق عدتِ مع عمان شقيقتين لا يفصلهما قاطع طريق ولا شذاذ آفاق، والتأم الشمل من جديد، فالقلب والروح اجتمعتا ، فضاعت كوابيس اللصوص لسرقة الاهل الصابرين على جمر  نار المنافقين قاطعي الأرحام مدمري الحضارات.
عدتِ يا دمشق تتصلين بحلب الحب ، واللاذقية عروس المتوسط وحماة حماها الله، عدتِ عزيزة كما أنتِ  دوما تجمعين الاحبة وتدافعين عن المظلوم ، فانتي مهجة الروح التي ستزورك في صحوها ومنامها تتلمس سحرك وجمالك وبسمة أطفالك وصمود رجالك وعزة نسائك، وفِي شوارعك تبحث عن تاريخ أمة ومجدها يا أم الشهداء وصانعة الأبطال على مدى الدهر ، يا من كنت بوابة التحرير لفلسطين من ابن الخطاب الى صلاح الدين ، فلم يهزمك غورو بغروره ولَم تسقط أمجاد حطين فأعدت التاريخ وصنعتي حطين جديدة وعين جَالُوت أخرى ، فانتصرت وأسقطت الأعداء الواحد تلو الآخر وفتحت ذراعيك كعادتك لكل محبيك ومريديكِ.
انها أنت يا دمشق عاصمة التاريخ والقلوب، تهفو إليك قلوب المحبين عشقاً والمجرمون طمعاً، تبادلين محبيك الحب وتستقبليهم بالقبل والاحضان فيما المجرمون ما لهم عندك الا الموت على أبواب عزك، فتحافظين على هيبتك وكرامة الأمة، أنت يا دمشق صانعة المجد نعم أنت يا دمشق.
 
عدد القراءات : 5724
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019