الأخبار |
شويغو وآكار بحثا الوضع.. وقمة رباعية في 5 القادم.. وأردوغان: حددنا خريطة طريقنا! … موسكو: لن نقبل بوجود بؤر للإرهابيين في إدلب  معركة إدلب في عمقها الأوروبي: دعكم مما يقال في العلن!  صناعيون وتجار سرقوا كهرباء … «حرامية الكهرباء» خسّروا خزينة الدولة 6.7 مليارات ليرة العام الماضي  الزراعة: نحن للجراد بالمرصاد.. منذ 25 سنة لم نشهد مثل هذه الأسراب … معاون الوزير: الأجواء الباردة تمنع وصوله وجهزنا غرفاً لرصد تحركاته  اليوم انطلاق انتخابات نقابة الفنانين في دمشق.. أبرز المرشحين سحر فوزي وعارف الطويل وتولاي هارون ومحمد قنوع وأمية ملص.. وفادي صبيح الأكثر شعبية  كوريا الجنوبية تسجل 123 إصابة جديدة بـ"كورونا"  ضد الكسر!.. بقلم: سناء يعقوب  مجلس الوزراء يقر خلال اجتماعه بحلب خطة متكاملة للنهوض بمختلف القطاعات في المحافظة ويخصص نحو 145 مليار ليرة لتنفيذها  في شباط.. أربع حالات انتحار بالقامشلي  ستّ نتائج لاستكمال تحرير محافظة حلب…  حلب تُنهي المشروع العثمانيّ التّركي الجديد.. بقلم: أحمد العيادي  مجموعة إسرائيلية في سباق للدراجين في دبي!  ما مصير فيزا "شينغن" في ظل انتشار "كورونا" في إيطاليا؟  هستيريا "الكمامة" في ظل الكورونا  ماكرون غير واثق من إمكانية التوصل إلى اتفاق شامل بعد بريكست بنهاية 2020  لا إصابات جديدة بـ"كورونا" في 21 إقليما صينيا خلال 24 ساعة  مقتل 7 أتراك جراء زلزال وقع على الحدود التركية الإيرانية  لبنان.. اجتماع "خلية الأزمة" لمواجهة "كورونا" ونفاد المستلزمات الطبية من الصيدليات  "تنوفا": هل تشعل صراعاً صامتاً بين الأجهزة الإسرائيلية؟     

تحليل وآراء

2018-09-18 05:47:50  |  الأرشيف

هذا ما اتفق عليه بوتين وأردوغان حول إدلب

 تأكيد سيرغي شويغو وزير الدِّفاع الروسيّ بأنّه لن تَكون هُناك عَمليّة عسكريّة في إدلب، الذي جاءَ في خِتامِ مُباحثات قِمّة بين الرَّئيسَين فلاديمير بوتين ونَظيرِه التركيّ رجب طيب أردوغان استمَرَّت أربَع ساعاتٍ ونِصف السَّاعة في مُنتَجع سوتشي، كان أبرَز ما تَم التَّوصُّل إليه مِن نتائِج، ممّا يَعنِي أنّ الجانِب الرُّوسي وافَق على وقفِ إطلاق النَّار الذي طالَبَ بِه الرئيس أردوغان أثناء قِمّة طِهران الثُّلاثيّة يوم الجمعة 7 أيلول (سبتمبر) الحالي، ورَفَضها الرَّئيسيان الرُّوسيّ والإيرانيّ، وأنّ كارثَةً إنسانيّةً جَرى تَجَنُّبَها في إدلب في الوَقتِ الرَّاهِن على الأقَل.
هناك العَديد من الأسئلة التي ما زالَت تبحث عن إجاباتٍ حول العَديد من القضايا التي جَرى بحثها خَلفَ الأبواب المُغلَقة:
ـ الأوّل: ما الهَدف من إقامَة المِنطَقة مَنزوعَة السِّلاح التي جَرى الاتِّفاق عليها بعُمق 20 كليومِترًا على حُدود التَّماس بين القُوّات السوريّة والفَصائِل المُسلَّحة، ومَن سيُقيم فيها؟ هل سَيكون الهَدف من إقامَتها تجميع المَدنيين من أبناء مدينة إدلب تَمهيدًا لإبعادِهم عن جَولةِ قِتالٍ لاحِقَةٍ؟ أم لتَجميعِ المُسلَّحين في جَيبٍ صَغيرٍ مُؤَقَّتًا؟
ـ الثاني: ما هُوَ الثَّمَن الذي حصل عليه الرُّوس مِن الأتراك مُقابِل القُبول بتَأجيلِ الهُجوم العَسكريّ؟
ـ الثالث: ما هُوَ مصير هيئة تحرير الشام (النُّصرة) والفَصائِل السَّلفيّة المُتحالِفةِ معها؟ هل ستتولَّى القُوّات التركيّة التَّعاطِي معها عَسكريًّا، أي تَصفِيَتها؟
ـ الرابع: ما هُو العُمر الزَّمني للمَنطِقة المَنزوعَة السِّلاح، ومَتى ستَعود إلى السِّيادةِ السُّوريّة؟ وهل سَتَظَل تحت حِراسَة الدَّوريّات العَسكريّة الروسيّة التركيّة بمَعزَلٍ عَن قُوّات الجيش العربيّ السوريّ؟
ـ الخامس: لماذا لم يَتِم فسح المَجال أمام الصِّحافيين الذين حَضَروا المُؤتمر الصِّحافي لطَرحِ أسئِلتِهِم على الرَّئيسين الروسيّ والتركيّ، بعد خِتام أقوالِهِما التي اقتصرت فقط على الكَشف عن المَنطقةِ المَنزوعةِ السِّلاح؟
ـ السادس: تَبادُل وزير الدِّفاع الروسيّ والتركيّ وثيقة جرى تَوقيعها من قِبَلهِما حَولَ إدلب، ما هِي بُنود هَذهِ الوثيقة وما هِي خَريطة الطَّريق التي تُحَدِّد التزامات الطَّرَفين؟
ـ السابع: الرئيس أردوغان تحدَّث عن تحديد العَلاقات مع الجِيران على أساسِ حُسنِ الجِوار، مَن هُم هؤلاء الجِيران، وكيف سَتكون علاقات حُسن الجِوار هَذهِ، هل يَتحدَّث عن الجِيران السُّوريين، أم الإيرانيين، أم الاثنين مَعًا؟
بَذَلنا في هَذهِ الصَّحيفةِ جُهودًا كَبيرةً للعُثورِ على إجاباتٍ عن مُعظَم، أو جَميعِ هَذهِ الأسئِلة، مِن خِلال إجراءِ اتِّصالاتٍ مع مَصادِرنا في تُركيّا وسورية وروسيا، ونَجَحنا في جوانِبٍ، وتَعثَّرنا في أُخرَى، ويُمكِن أن نُلخِّص “الحَوصَلة” في نُقاطٍ أوَّليَّةٍ سَريعَةٍ:
ـ أوَّلًا: انسحاب المُسلَّحين في إدلب إلى شَريطٍ ضَيّقٍ في عُمُق 10 كيلومترات على طُول حُدود إدلب مع تركيا، وخُروجِهم بالكامِل مِن المَدينة.
ـ ثانِيًا: تعود المدينة إلى السِّيادةِ السوريّة حَتمًا باتِّفاقِ الطَّرفين التركيّ والروسيّ.
ثالِثًا: تَخَلِّي الطَّرف الروسيّ كُلِّيًّا عَن أيِّ تَعاونٍ أو تَنسيقٍ مع الأكراد داخِل سورية أو خارِجِها تلبيةً لطَلبٍ تُركيٍّ.
ـ رابِعًا: اتِّفاقٌ روسيٌّ أمريكيٌّ على سَحبِ المُسلَّحين السُّوريين في قاعِدَة التَّنَف جَنوب شرق سورية إلى إدلب، وبالتَّحديد الشَّريط الحُدوديّ الضَّيِّق المَذكور آنِفًا، وتَفكيك قاعِدَة الرّكبان الأمريكيّة.
ـ خامِسًا: سَحب جميع السِّلاح الثَّقيل مِن إدلب، وتقديم تركيا تَعَهُّدًا واضِحًا في هذا الخُصوص.
ـ سادِسًا: إعطاءُ مُهلَةً للرئيس أردوغان حتّى التاسع من كانون أول (ديسمير) للإيفاءِ بتَعَهُّداتِه في هذا الخُصوص، وإذا فَشِل في هَذهِ المُهِمَّة فإنّ الحَل العَسكريّ، أي اجتياح إدلب هو البَديل.
- سابِعًا: تَظَل هُناك نقطة تحتاجُ إلى إيضاحٍ، وهِي ماذا بعد تَجميعِ المُسلَّحين في الشَّريطِ الحُدوديّ الضَّيِّق مِن الجِهاديين السَّلفيين؟ هل ستتم تصفيتهم في مَرحَلةٍ لاحِقَةٍ؟ أم استيعابهم في تركيا وخاصَّةً التُّركمان منهم، وهل سيَتِم تسليم الأجانب مِنهُم، أي القادِمين مِن أوروبا، ودُوَل الخليج ، والجُمهوريّات الإسلاميّة الروسيّة والآيغور (الصِّينيّون) إلى دُوَلِهِم؟
الأمر المُؤكَّد أنّ هُناكَ اتِّفاقًا سريًّا بين الرَّئيسين أردوغان وبوتين في هذا الصَّدد لن يَتِم الإعلانُ عَنه في الأشهُر القليلةِ القادِمَةِ على الأقَل.
الاتِّصالات مع دِمَشق وطِهران مِن قِبَل القِيادة الروسيّة تَشْرَح الاتِّفاق وبُنودِه بَدأت فَورَ انتهاء المُؤتمر الصِّحافيّ للزَّعيمَين، ولن نَستغرِب حُدوثَ بَعضِ التَّسريبات في الأيّام القليلةِ المُقبِلة، المُهِم أنّ هذا الاتِّفاق الروسيّ التُّركيّ مَنَعَ، أو أجَّل، حُدوثَ كارِثَة إنسانيّة وحَقَن الدِّماء في إدلب، وهذا أمرٌ جيّدٌ يَستَحِق التَّقدير، لكِن إلى مَتى؟ اللهُ أعْلَم.
عبد الباري عطوان / رأي اليوم
 

عدد القراءات : 6092
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3510
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020