الأخبار |
ترامب يطلق رسميا حملته الانتخابية لولاية ثانية ويتعهد "بزلزال" في صناديق الاقتراع  عون يبحث مع لافرينتييف مسألة المهجرين السوريين  الأمن الإيراني يعلن تفاصيل جديدة بشأن "شبكة التجسس الأمريكية"  مجلس الشيوخ يطالب ترامب بإيضاحات حول قراره إرسال ألف جندي إلى الشرق الأوسط  وزير الدفاع الإيراني.. اتهامنا باستهداف ناقلات النفط مرفوض  اكتئاب ما بعد الولادة يهدد الآباء "في صمت"  اعتقال شخصين في روسيا بتهمة تمويل تنظيم داعش الإرهابي  المعلم يزور الجناح السوري في معرض إكسبو العالمي للبستنة والزهور قرب بكين  أنماط النوم تقدم مفتاح التشخيص المبكر لمرض ألزهايمر  مقتل العشرات من "طالبان" بينهم 16 قياديا  روحاني: إيران لطالما وفرت الحماية لمضيق هرمز  السورية للبريد.. لا صحة حول ما أشيع عن إصدار وثيقة "غير محكوم" للمواطن عبر الانترنيت  تقرير للأمم المتحدة: ولي العهد السعودي متورط في مقتل جمال خاشقجي  إحالة رئيس حكومة جزائري سابق و4 وزراء للمحكمة العليا بتهمة الفساد  السفير حداد: التهديدات الهجينة باتت خطراً على أمن الدول واستقرارها  أوغلو: ندعم بقوة تقرير مقررة الأمم المتحدة لتسليط الضوء على جريمة قتل خاشقجي  سعد: المقاومة هي الطريق لاسترداد الحق ومواجهة العدوان  "هواوي" تطلق نسخا مميزة من P30 الشهير  مايسمى التحالف الدولي يقصف مواقع لـ"داعش" في كركوك  روحاني: الأمريكيون انهزموا أمامنا والاتفاق النووي معنا كان أفضل وسيلة لتبديد خوفهم من سلاحنا النووي     

تحليل وآراء

2018-09-03 03:32:23  |  الأرشيف

سيناريوهات ما بعد إدلب.. بقلم: عمار عبد الغني

الوطن
تنطوي معركة إدلب على أهمية كبرى داخلية وإقليمية وحتى عالمية وإن كانت تعود بنتائج إيجابية كبيرة على الداخل السوري، فهي تمثل انتكاسة لمحور الحرب على سورية وربما تكون نقطة تحول في مسار الحرب، حيث سيتمخض عنها شكل التحالفات الدولية ما بعد انتهاء الحرب وبذات قدر المنعكسات الإيجابية لإنهاء الوجود الإرهابي في إدلب ستكون الدول الممولة والمشغلة للتنظيمات الإرهابية في حيرة من أمرها، فكل السيناريوهات المطروحة لحل الأزمة في سورية وإنهاء الحرب فيها وعليها، لا يصب في مصلحتها ولن تقيهم بأي حال من تجرع مرارة الهزيمة، رغم محاولات بعض المساهمين فيها الظهور بهيئة المكافح للإرهاب، والعمل باتجاه تنفيذ استدارة كبيرة تجعلهم يخرجون بأقل الخسائر.
وعليه ركب أردوغان حصان محاربة الإرهاب وتسربت معلومات عن نيته القضاء على تنظيم «جبهة النصرة» بعد اعترافه بأنه تنظيم إرهابي، ما يعني أن الرئيس التركي قد حسم أمره بالتوجه شرقاً نحو روسيا وإيران كمقدمة لتصويب العلاقات مع سورية وذلك بعد سنوات من اتباعه سياسة اللعب على الحبال والانتقال من حضن إلى آخر، والتي أدت به إلى الانتقال من إخفاق إلى آخر، فبعد أن وصل إلى مرحلة «صفر أصدقاء» في منطقتنا جراء دعمه للإرهاب تسليحاً وتمويلاً ومروراً، جاءته المكافأة من دونالد ترامب عندما فرض على بلاده عقوبات أضافت أزمات جديدة وأدت إلى تهاوي الاقتصاد التركي وجعلته يلجأ إلى حليفه القطري لمد طوق نجاة له عبر ضخ بضع مليارات من الدولارات قد توقف نزيف انهيار الليرة التركية، لكنها لن تشكل بأي حال إخراجه من الوحل الذي وضع نفسه فيه، وهذا بالمجمل ما جعله يستدير مجبراً، خاصة بعد خلقه توتراً في العلاقات مع «الشريك» الأوروبي ولم يبق له سوى العودة إلى أرض الواقع والتخلي عن أحلامه الطورانية الخبيثة.
بالمقابل، فإن الاتحاد الأوروبي ورغم بعض التصريحات «العنترية» من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، فقد التزم باقي قادته الصمت، لكن صمتهم مجبول بقلق كبير حول مصير أمن بلادهم بعد تطهير إدلب من الإرهاب، حيث إن الوضع مختلف هذه المرة عما حدث في مناطق أخرى كالغوطة والمنطقة الجنوبية، فبعد إدلب لن تكون هناك باصات خضراء تنقل الإرهابيين إلى مكان جديد في الداخل السوري، ومصيرهم المحتوم إما القتل أو الهروب نحو البلاد التي خرجوا منها، وتؤكد الإحصائيات أن هناك المئات إن لم نقل الآلاف قد صدروا من دول أوروبية وسيشكلون خطراً كبيراً على القارة العجوز في حال عودتهم كـــــ«ذئاب منفردة» إلى بلدانهم وهذا ما يجعل الأوروبيين أمام خيارات، أحلاها مرّ، فهم إما عليهم التعاون مع الدولة السورية للتخفيف من أعباء ارتدادات الإرهاب، ما يعني اعترافهم الضمني بصوابية نهج دمشق وهذا سيتبع بخطوات يأتي في مقدمتها رفع العقوبات الظالمة وإعادة العلاقات مع سورية وبالتالي ستضيع جهودهم خلال نحو ثماني سنوات من محاولاتهم إسقاط الدولة السورية، أما خيارهم الثاني فهو الاستمرار في ذات السياسة العدوانية والتي ستضعهم أمام سيناريوهات تجعل أمن أوروبا برمتها على المحك.
بعبارة أخرى، إن قادة أوروبا أمام خيارات تؤدي إلى نتيجة واحدة وهي الاعتراف بالهزيمة ولكن طريقة وأسلوب اتباع الخيارات قد تخفف من عواقب ما سيتبعون من سياسات في المرحلة المقبلة.
يبقى في النهاية السيد الأميركي الذي لا يريد التفريط بهيمنة القطب الواحد ويحاول الحصول على مكاسب مرة عبر التهديد والوعيد، وأخرى عبر إرسال رسائل إلى القيادة السياسية السورية وتقديم مقترحات مغرية بالانسحاب ووقف الحرب، مقابل الحصول على امتيازات في استثمار النفط وحصة في إعادة الإعمار وهذا ما قوبل برفض قاطع من الدولة السورية، وذلك من قناعتها بأن الانتصار قادم ولو بعد حين وعلى الخارج إما القبول بالهزيمة وإما انتظار سكاكين داعش التي ستفتك بمن رعاها وقوى شوكتها، وإن غداً لناظره قريب.
 
عدد القراءات : 5586

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019