الأخبار |
موفد ألماني يزور إيران بهدف التوسط لخفض التوتر  ترامب: "هواوي" شيء خطير للغاية ويمكن حل مشكلتها كجزء من اتفاقية تجارية مع الصين  ظريف: إيران تسعى دائما لتنمية علاقاتها مع دول المنطقة  الجعفري: سورية ستستمر بالتعاون مع حلفائها في ممارسة واجبها وحقها في حماية مواطنيها من التنظيمات الإرهابية  تسهيلات سورية لمغادرة المدنيين من إدلب  مشيخة قطر تواصل دورها القذر في دعم الارهاب بسورية  ترامب..صيام عن الحرب وإفطار على “خواريف خليجية”  الدفاع الروسية: المسلحون يحاولون منذ الأمس السيطرة على كفر نبودة وتكبدوا خسائر فادحة  قتيلان جراء تفجير إرهابي بسيارة مفخخة في القائم بالعراق  الأركان الإيرانية: أصابعنا على الزناد ومستعدون بكل حزم لتدمیر المعتدي  الأمم المتحدة: الهجوم على طرابلس يجب أن يتوقف وموقفنا ثابت  البنتاغون : واشنطن تدرس إمكانية إرسال قوات إضافية للشرق الأوسط  تزايد الزيارات السرية للوفود الأجنبية المفوضة من أمريكا إلى إيران  بومبيو: الصين تشكل خطرا حقيقيا على أمننا  الرئيس الجزائري المؤقت: قلقنا "عميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا  مجلس الشيوخ الأمريكي يقر ميزانية الدفاع لعام 2020  واشنطن: لدينا تقارير تشير إلى استخدام أسلحة كيماوية في هجوم سورية  ترامب: لا أعتقد أن هناك حاجة لإرسال قوات إضافية إلى المنطقة بسبب إيران  السورية للاتصالات: خدمة “FTTH” قريباً في مركزي المزة والمهاجرين  رئيس الوزراء الهندي يتعهد بتوحيد البلاد عقب فوزه الكبير     

تحليل وآراء

2018-07-26 03:40:34  |  الأرشيف

«غزوة السويداء» الأميركية!.. بقلم: سيلفا رزوق

هي ساعات قليلة تلك التي فصلت بين تصريح «التحالف الدولي»، نيته البقاء لمدة شهرين وربما ثلاثة لحين انتهاء مهمته بالقضاء على «داعش»، وفق ادعاءاته، وبين الترجمة الفعلية لتلك التصريحات التي انعكست «غزوة أميركية بوجه داعشي»، على محافظة السويداء السورية.
سياق التطورات المتسارع الذي شهدته الأيام الماضية، وخصوصاً عقب قمة هلسنكي، وذهاب التحليلات بعيداً صوب التداعيات المتوقعة لنتائج ما جرى على الملف السوري تحديداً، والذي دعّم لاحقاً بقرار غربي سحبت بموجبه تلك الدول عناصر استخباراتها التي كانت تعمل تحت مسمى «الخوذ البيضاء»، هذه المعطيات لم تكن توحي بأن تتدحرج التصريحات الروسية الأميركية بصورة عكسية، لتصل حدود السجال العدائي بين البلدين مرة أخرى والذي أفضى بمطالبة روسية صريحة لواشنطن بالانسحاب من سورية، بعد زوال الأسباب الموجبة للبقاء، وانتهى بظهور آلاف الدواعش فجأة على تخوم السويداء، في مشهد أعاد للأذهان سياق ما كان يجري قبل سنوات حين تم غزو تدمر وغيرها.
ذهاب التحليلات مباشرة لاتهام أميركا بالضلوع الكامل بما جرى، لا يمكن وضعه تحت خانة التخمينات، فمنطقة الجنوب الشرقي لسورية، وتحديداً في مناطق البادية المحاذية لمنطقة «التنف» التي تحتلها أميركا، باتت ومنذ فترة أشبه بمحمية أميركية للدواعش، حتى إن الأنباء كانت تشي بأن ما تبقى من إرهابيين دواعش في حوض اليرموك سيطلبون الخروج من تلك المنطقة صوب البادية، حيث الغطاء الأميركي المفضوح لهذا التنظيم.
أيضاً وفي سياق توجيه أصابع الاتهام لا يمكن أن تغيب إسرائيل، التي جاءت خسارتها مدوية وهي ترى بأم العين عناصر ودبابات الجيش السوري تستعيد كافة المناطق عند الشريط الحدودي، دون أي تنازلات كان يطلب من دمشق تقديمها، كعربون تراجع إسرائيلي أميركي عن دعم المشروع الإرهابي على أراضيها.
إسرائيل المهزومة جنوباً لم تستطع التخفي طويلاً كحليفتها واشنطن، ونزلت بكل وضوح إلى الميدان لتعتدي على «حماة الديار»، وتسقط طائرة حربية سورية كانت تستعد لإيلام أدوات تل أبيب وإخراج من تبقى منهم من معادلة الترتيبات الحدودية السورية الجديدة.
الدعم الأميركي الإسرائيلي المباشر لما جرى في السويداء أمس، حمل من الوضوح درجة لا تستدعي الذهاب بعيداً في جمع التفاصيل لتثبيت وتحميل المسؤولية لكلّ من واشنطن وتل أبيب، لكن الأهم وبعد نجاح الجيش والأهالي في استيعاب ما جرى والتصدي له، رغم سقوط هذا العدد من الشهداء، والذي اعتاد السوريون تقديمهم على طريق تخليص بلدهم من مشروع كاد يودي بالجغرافية السورية كاملة، الأهم كان: ماذا عن الخطوة التالية للجيش وما مصير «الدواعش» في بادية السويداء وغيرها.
رد الجيش السوري والذي عهدناه ومنذ بدء الحرب على البلاد كما الرد الرسمي، كان على الدوام بإعلان الاستمرار بالحرب على الإرهاب، وهو ما حصل عملياً بالأمس عندما تابع الطيران السوري قصف الإرهابيين في القنيطرة وفيما تبقى لهم من بلدات على شريط فصل القوات مع الجولان المحتل، لكن التعاطي مع ملف «داعش» لابد أنه سيأخذ مناحي مغايرة لا يمكن أن تشبه نظيراتها من التنظيمات، رغم أن الداعم وصاحب المشروع هو ذاته.
الوجود «الداعشي» في سورية اليوم، ووفقاً لتصريحات «التحالف الدولي»، بات ضرورة وحاجة أميركية للاستمرار بالتواجد على الحدود السورية، لأطول فترة زمنية ممكنة، وعليه فإن التعاطي هذه المرة سيكون مباشرة مع أميركا، التي لا تبدي حتى اللحظة أي استعداد للذهاب بعيداً بالتخلي عن أدواتها، تمهيداً للتسليم بالأمر الواقع الميداني الجديد، وترك المنطقة والحدود لأصحابها، وهو ما يستدعي تركيزاً دبلوماسياً سياسياً وعسكرياً عالي المستوى بين سورية والحليف الروسي على وجه التحديد، والذي بات يملك مجموعة من الأوراق تؤهله للنجاح في المهمة الميدانية القادمة.
 
عدد القراءات : 5013
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019