الأخبار |
10 حيل لتكبير العينين بالمكياج... الخطوة الثالثة هي الأهم  أبرز 3 مشاكل شائعة قد تواجهكِ بعد الزواج.. استعدي لها  ترامب يصعد حرب الرسوم التجارية مع الصين  بوتين يطلب من وزارتي الدفاع والخارجية إعداد رد متكافئ على إطلاق واشنطن صاروخاً مجنحاً جديداً  مسؤول إيراني: قواتنا على استعداد كامل للتصدي لأي تهديدات محتملة  بعد إحكام السيطرة على خان شيخون بريف إدلب.. الجيش يسيطر على بلدات اللطامنة ومورك وكفرزيتا بريف حماة الشمالي  بوتين وأردوغان يتفقان على دحر الإرهاب في منطقة خفض التصعيد في إدلب  القلق النفسي عند المراهقين  افرازات الحمل: ماذا يجب أن تعرفي حولها؟  «فصائل إدلب»: الهزائم ترسم خريطة السيطرة والتحالفات  البنتاغون: "قسد" تفكك تحصيناتها في المنطقة الآمنة شمال سورية  بين دعاة السياسة والحرب.. الخريطة الكاملة للمتحكمين في مصير جنوب اليمن  العدوان الأميركي على «الحشد»: العراق نحو المواجهة؟  مقترح ماكرون على طاولة «الدول السبع»: ظريف يشيد بالمبادرة الفرنسية  5 عناصر طبيعية لـ علاج حروق الشمس  الجيش السوري يصل إلى محيط النقطة التركية شمال حماة  هل ستنخرط تركيا في حرب مع روسيا في محافظة "إدلب" السورية؟  ظريف يؤكد من باريس أن إيران لن تتفاوض مجدّداً حول الاتفاق النووي  هيرست: على آل سعود الحذر من أبناء زايد!     

تحليل وآراء

2018-06-16 05:42:57  |  الأرشيف

نعم.. الجميع ضد أردوغان

تحت العنوان أعلاه، كتب يفغيني ساتانوفسكي، في “كوريير” للصناعات العسكرية، حول حفاظ تركيا على سياستها حيال روسيا وسوريا في جميع الأحوال. ومما جاء في مقال ساتانوفسكي الطويل، تحت عنوان “خارطة طريق مرتبكة”:
 
ستعمل أنقرة وواشنطن على معايير “خارطة الطريق” لسحب وحدات حماية الشعب الكردية من منبج. وأعلن جاويش أوغلو أن الرئيس التركي وافق على “خارطة الطريق”، كما أعرب وزير الخارجية التركي عن أمله في أن يتم يكتمل سحب التشكيلات الكردية خلال ستة أشهر.
 
عند تنفيذ خارطة الطريق، سيكون على الوحدات الكردية الابتعاد إلى العمق عن حدود سوريا مع تركيا، الأمر الذي سيسمح بتكثيف وجود “قوات سوريا الديمقراطية” في مناطق إشكالية شرقي الفرات، وسيضع الأراضي الكردية التقليدية تحت مرمى القوات الموالية لتركيا.
 
استعراض التخلي عن تزويد الأكراد (بالسلاح) وتشكيل حلف عسكري سياسي مع تركيا، يغير التكتيك الأميركي كله في الاتجاه السوري. فيتم تحقيق ما رفضته الولايات المتحدة بصورة قطعية عمليا على مدى قرابة عام.
 
وثمة أمر لا مفر منه هو الانهيار الحتمي لعلاقاتها (واشنطن) مع الأكراد مع المماطلة بسحب تشكيلاتهم من المناطق العربية السنية إلى أماكن إقامتهم التقليدية، بسبب زيادة الخطر التركي. هذا السيناريو، يهدد بانتهاء التحالف الأميركي الكردي وبمواجهة واشنطن عجزا في القوى الموالية لها شرقي الفرات. وفي الوقت نفسه، لن تتمكن من تعويض الخسارة بقوات موالية لتركيا أو عرب محليين. فتسليم عفرين ونقل الأكراد من هناك إلى ما وراء الفرات يشهدان على ذلك.
 
وعلى ما يبدو، الأمور لا تسير بسلاسة بالنسبة لأنقرة كما تحاول أن تُظهر. فعلى الأرجح، كان هناك شرطان أميركيان حازمان للوصول إلى الاتفاق. أولهما، التخلي عن شراء إس-400 من روسيا، وتجميد “خارطة الطريق” إلى أن يتم القضاء كليا على قوات تنظيم الدولة في منطقة الحدود العراقية السورية حيث تدور عملية عسكرية واسعة بمشاركة الأكراد. فإذا ما تم خداعهم فستكون هناك تغيرات جدية في الموقف العملي في شمال سوريا. أما في الواقع، ففي الظروف الراهنة، من المشكوك فيه جدا ظهور حلف أميركي – تركي في سوريا. فذلك سيكون تحديا للمصالح الروسية في سوريا، وسيقوض عملية أستانا.. ولن يبقى دون رد يصعب التنبؤ به من جهة موسكو. وفي أن يغامر أردوغان بذلك قبيل الانتخابات خطر كبير.
عدد القراءات : 5101
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019