الأخبار |
دراسة تكشف العلاقة بين صبغة الشعر والإصابة بسرطان الثدي  بوتين: روسيا مستعدة لتمديد معاهدة "ستارت-3" قبل نهاية العام الحالي دون أي شروط  ترامب وماكرون يدعوان للحوار مع روسيا  عون يأمل في تشكيل الحكومة قريبا  لجنة السياسات والبرامج الاقتصادية برئاسة مجلس الوزراء تناقش دور الهيئة العامة للمنافسة ومنع الاحتكار  ظريف يتهم فرنسا وبريطانيا وألمانيا بالكذب والرضوخ للبلطجة الأمريكية  الولايات المتحدة تدرس إمكانية إرسال قوات إضافية إلى الشرق الأوسط  قتيل وأربعة جرحى بهجوم مسلح على مقهى في شارع خاتم الأنبياء جنوب طهران  الطاقة الذرية الإيرانية: محادثات بين طهران وموسكو للتغلب على المشاكل التقنية بمفاعل "فوردو"  المقداد: سورية ستواصل تقديم الدعم للأونروا بما يضمن استمرار الحياة الكريمة للاجئين الفلسطينيين  إلقاء القبض على مطلوبين بجرائم قتل وسلب ومصادرة كميات من الأسلحة في بلدة سلحب بريف حماة  النقل تعفي الشاحنات العراقية من رسوم الدخول إلى سورية من معبر البوكمال-القائم  البابا: أجمعنا مع الأزهر على اعتبار الـ4 من فبراير يوما عالميا للأخوّة  بايدن: ترامب أضحوكة ونحتاج لرئيس يحترمه العالم  بيلوسي تنعت ترامب بـ"الجبان".. والأخير يرد  أبرز مواصفات Mi Note 10.. أحد أفضل الهواتف في الأسواق  ترامب يهدد دولا أعضاء في حلف الناتو برسوم تجارية  قوات الاحتلال الأمريكية تنقل أحد عملائها من إرهابيي “داعش” إلى قاعدتها غير الشرعية في الشدادي  "إنستغرام" يجبر المستخدمين الجدد على الكشف عن معلومات "خاصة" عنهم  الحلبوسي: نصوت على قانون الانتخابات الأسبوع المقبل     

تحليل وآراء

2018-06-01 05:59:33  |  الأرشيف

إسرائيل تقتل وأنصارها يكذبون.. بقلم: جهاد الخازن

كاتب صهيوني، إسرائيلي قبل أن يكون أميركياً، هاجم في موقع إلكتروني لأنصار إسرائيل رابطة مكافحة التشهير (باليهود) واتهمها بأنها تتعامل مع لاساميّين.
هناك لاساميّون في العالم كله والسبب الأول والأخير لهم جرائم إسرائيل ضد الفلسطينيين، فهي تتجاوز حدود قطاع غزة لتقتل فلسطينيين يتظاهرون داخل بلادهم (كل إسرائيل أرض فلسطينية محتلة). ثم يتهم يمين اليمين الأميركي كل مَن يقف ضد جرائم إسرائيل باللاساميّة.
رابطة مكافحة التشهير وُلِدت قبل أكثر من مئة سنة (في 1913 على وجه التحديد) وكان عملها وقف الاعتداء على اليهود الذين فروا إلى الولايات المتحدة وضمهم إلى المجتمع الأميركي، وهي نجحت فاليهود منذ نصف قرن جزء من هذا المجتمع.
الكاتب الحقير يهاجم رموز طلاب الحرية للسود مثل آل شاربتون والسناتور بيرني ساندرز، وهو يهودي، بل يهاجم باراك اوباما ومجلس السود الأميركيين. المقال يهاجم أيضاً اليهود اليساريين الذين ينتقدون أعمال إسرائيل، وأراها جرائم، ويضع كل مَن يفعل تحت غطاء اللاساميّة. أقول مرة أخرى إن إسرائيل سبب اللاساميّة قبل أي طرف آخر.
مقال آخر يزعم أن «حق العودة» يمنع تحقيق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين. أقول إن هذا الحق مقدس بقدر ما إن إسرائيل وأنصارها أنجاس، وإسرائيل كلها أرض فلسطينية محتلة.
كاتب المقال يعود إلى سنة 2000 ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود باراك بعد اتفاق كامب ديفيد، ويقول إنه حاول جهده الاتفاق مع منظمة التحرير على قيام دولة فلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية كلها. أقول إن هذه أرض فلسطينية مثل القدس والجليل والنقب وصفد وحيفا والناصرة وعكا وغيرها.
هناك ألف كذبة إسرائيلية الهوى كل يوم، وقرأت مقالاً عنوانه «ألوف من أنصار حماس يهاجمون إسرائيل مقابل مئة دولار في اليوم.» هذا كذب حقير فحماس لا تملك أن تدفع عشرة ملايين دولار في اليوم أو مئة مليون لتنظيم تظاهرات ضد إسرائيل. التظاهرات شارك فيها الشعب الفلسطيني كله في قطاع غزة، وإسرائيل أرسلت قنّاصة لقتل أصحاب البلد الوحيدين داخل القطاع، فكان أن تجاوز عدد الضحايا 120 شهيداً وألوف الجرحى.
المقال يزعم أن المتظاهرين من حماس حاولوا قتل الإسرائيليين. أسأل كيف يفعلون ذلك فسلاحهم حجر، مقابل أحدث الأسلحة الأميركية بأيدي جنود الاحتلال.
هم يهاجمون أيضاً جون برينان، رئيس وكالة الاستخبارات المركزية السابق، لموقفه ضد دونالد ترامب. الرئيس ترامب يؤيد إسرائيل تأييداً أعمى ويعتبر الإرهابي بنيامين نتانياهو حليفه، غير أن برينان لم يكن يتحدث عن إسرائيل بل خاطب رئيس مجلس النواب بول ريان ورئيس الغالبية (الجمهورية) في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل وطلب منهما وقف دونالد ترامب عن المضي في طريقه الخطر ضد الديموقراطية الأميركية. عصابة إسرائيل تتهم برينان بإرسال جاسوس للعمل داخل حملة ترامب للرئاسة سنة 2016. أعتقد أن سي آي إيه وأف بي آي رصدتا الحملتين الجمهورية والديموقراطية وليس ترامب وحده.
كان هناك موضوع آخر عنوانه «الميديا الكاذبة لا تتوقف عن الكذب في أخبار إسرائيل». كاتب المقال من نوع إرهابيي إسرائيل وهو يعود إلى سنة 2002 وهجوم على يهود في فندق «بارك». لماذا يحتاج أن يعود إلى الوراء 16 سنة، ونحن نشهد كل يوم جريمة إسرائيلية ضد الفلسطينيين في قطاع غزة؟ لعل الهدنة التي سعت إليها مصر تصمد في وجه الإرهاب الإسرائيلي.
في سوء ما سبق، أو أسوأ، مقال عن دفع الاتحاد الأوروبي ملايين من اليورو ليقتل الجهاديون الفلسطينيون الإسرائيليين. المساعدات من الاتحاد الأوروبي تُراقَب بدقة لمعرفة أوجه صرفها، وهي عادة مساعدات إنسانية، يقابلها دفع الولايات المتحدة 3.8 بليون دولار كل سنة لتقتل إسرائيل الفلسطينيين، مع مبالغ أخرى غير معلنة تفوق ما سبق. هذه هي الحقيقة ولا حقيقة غيرها في فلسطين.
 
عدد القراءات : 5084
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019