الأخبار |
الرياض تمهّد لـ«صفقة القرن»: إحياء «يوم القدس» ممنوع!  الاقتصاد تسمح لغرف الصناعة والتجارة المشتركة إستيراد مادة " الكاز" لمدة 3 أشهر  صحيفة سودانية تكشف تفاصيل إفادات البشير بشأن قتل المتظاهرين  وزير الخارجية العماني: إيران جاهزة للتفاوض دون ضغوط  الولايات المتحدة: حلفاؤنا سيزيدون عدد قواتهم في سورية كثيرا  رفع الصوت في تل أبيب: استقرار الأردن في خطر  رسائل «بحرية» جديدة من طهران: البنتاغون يدرس إرسال 5 آلاف جندي  المعارضة تقرّ بضعفِها: غوايدو «مُجبَر» على الحوار!  انتخابات أوروبية حاسمة بدءاً من اليوم: «موجة شعبوية» جديدة تتهـدّد الاتحاد  حربان في وقتٍ واحد.. بقلم: عامر محسن  الحليف التركي!.. بقلم: المهندس بشار نجاري  وفد روسي اجتمع بوجهاء الصنمين … دمشق وموسكو تدعوان أميركا للانسحاب من «التنف» وتفكيك «الركبان»  الجيش يشتبك مع الدواعش بمحيط بادية السخنة.. و«قسد» تتخبط شرق الفرات  القمة العمياء.. بقلم: نبيه البرجي  حلّت محلّ شركة الدراسات والاستشارات الفنية وشركة الدراسات المائية … «الإسكان» على خطا الدمج.. وقانون بإحداث شركة للدراسات الهندسية  رغم الضغوط الأمريكية.. "هونر" تتحدى وتكشف عن أحدث هواتفها!  منتجات منزلية يومية تخفي خطرا يهدد صحتنا!  ريال مدريد يتحرك خطوة جادة نحو مبابي  مورينيو يرفض خيانة إنتر ميلان     

تحليل وآراء

2018-05-30 20:05:46  |  الأرشيف

سورية ومصر.. بقلم: خــالــد الشــويكي

سورية ومصر هذان البلدان الشقيقان .. وهما المثال الأجمل لعلاقة المحبة والأخوة التي تجمع شعبيهما.. فسورية هي الأخت الجميلة لمصر الأخت البهية .. الأخت التي وكما يقال بالعامية في بلدنا " الأخت كالأم " تجمع الأبناء وتكون الأسرة وسورية ومصر هما الأختان اللتان تجمعان أبنائهما دوماً على محبتهما فإن تألمت سورية صرخت مصر وااأختاه, وإن صرخت مصر فسورية تكون البلسم الشافي لها . 
 قلناها قبل السفر بلدنا الثاني مصر ونقولها بعد عودتنا نحن لم نشعر بالغربة خلال إقامتنا في القاهرة التي ذهبنا إليها للمشاركة بدورة إعلامية تقيمها مؤسسة الأهرام للصحافة والنشر والتي كانت النقطة الأولى للزيارة التاريخية التي قام بها وفد الإعلاميين الرياضيين السوريين الذي تم الترحيب به على أعلى المستويات والذي أكد حرصه على متابعة هذه الدورة رغم أنها جاءت خلال شهر رمضان المبارك حيث عشنا أياماً لا تنسى خلال مدة الزيارة بدءاً من الصباح وطوال اليوم الذي كان يشهد جولاتنا الطويلة في العاصمة القاهرة من أجل تلبية دعوات الأشقاء في مصر إلى الصروح  الإعلامية والأندية الرياضية وغيرها, ومروراً بفترة الإفطار التي كانت تجمعنا على التعب ولكن لم نشعر به لكون أننا نعيش لحظات جميلة وانتهاء بسهرات السحور التي كانت تمتد من بعد الإفطار وحتى الفجر أيضاً دون كلل أو ملل وكل ذلك بجهود الأخوة الأعزاء وعلى رأسهم الزميل جودة أبو النور هذا  الشخص الذي أثبت حبه لسورية ولدرجة أن البعض من زملائه في مؤسسة الأهرام ومنهم رؤساء تحرير قالوا عنه أنه سوري , وقال لهم أعتز بأنكم تقولون عني سوري لأنني بذلك أرفع رأسي شامخاً عالياً كما الأخوة السوريين الذين بقوا مرفوعي الرأس ولم يتأثروا بكل ما أحيك ضدهم من البلاد التي حاربت سورية لا بل ذلك زادهم  قوة أكثر وجمعهم بشكل أكير ليبقوا يداً واحدة. 
kshwiki@Gmail.com  
 
 
عدد القراءات : 4902
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019