الأخبار |
سلطنة عمان تعلن فتح سفارة لها في الأراضي الفلسطينية  أمريكا تدرس فرض عقوبات على السودان إذا زاد العنف  الخارجية الروسية: الإجراءات الأمريكية بحق إيران تعتبر تضليلا قاسيا  اعتقالات وإصابات جراء اعتداء قوات الاحتلال على الفلسطينيين بالضفة.. وبحريته تجدد استهداف الصيادين في بحر غزة  خامنئي: حوار واشنطن خدعة ولن نتراجع أمام عقوباتها وإهاناتها  واشنطن: أنجزنا 90% من الاتفاق التجاري مع الصين    الجيش الأمريكي يعلن مقتل اثنين من جنوده في أفغانستان  بيونغ بانغ: لن نستسلم للعقوبات الأميركية  إحباط عملية إرهابية لتنظيم "داعش" لاستهداف أحد الأماكن العامة في مدينة ساراتوف وسط روسيا  المعلم يبحث مع نائب رئيس اللجنة المركزية في حزب العمل الكوري جهود البلدين في وجه محاولات الهيمنة والإرهاب الاقتصادي  إيران تعلن عزمها زيادة سرعة تخصيب اليورانيوم في مفاعل نطنز النووي  الكرملين: صفقة القرن قد تبحث بين بوتين وترامب  الكونغرس يتحدى ترامب بخصوص استمرار مبيعات الأسلحة للسعودية  بمشاركة سورية.. انطلاق أعمال اللجنة الدائمة للجمعية البرلمانية الآسيوية في إيران  تركيا.. إصدار أحكاماً بالسجن على 160 شخصاً  قائد القوة الجو فضائية التابعة للحرس الثوري الإيراني: لا أميركا ولا غيرها يتجرأ على العدوان على إيران  الجيش يرد على اعتداءات الإرهابيين بريف حماة الشمالي ويوقع عددا من القتلى في صفوفهم  المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية: سنزيح الستار قريبا عن أحدث صناعاتنا الحربية     

تحليل وآراء

2018-05-19 06:09:13  |  الأرشيف

من يوقف الجنون الأمريكي؟ بقلم وضاح عيسى

لم يتوقف الأمريكي عن نهجه السياسي في تصعيد الأوضاع في العالم، فرغم افتضاح أكاذيبه وتضليله للرأي العام يستمر في تفجير الأزمات في كل مكان لإيجاد أجواء من التوتر وتعميق حالة الانقسام الدولي وإشغال الشعوب في أزمات داخلية ليتسنى له استمرار «تسيّده» على العالم على حساب دماء البشر.
 
فلو دققنا في أي مشكلة في هذا الكون الواسع لوجدنا البصمات الأمريكية فيها، بينما يغرق الرأي العام بالتصريحات الرنانة التي يرددها المسؤولون الأمريكيون على مسامعه طوال سنوات من دون تفحص مطابقة الأقوال للأفعال على أرض الواقع لتبين مدى صدق الأمريكي من كذبه، فمنذ عقود خلت ونحن نسمع الكلام الأمريكي عن «الديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية التعبير والحفاظ على السلم والأمن الدوليين» وغيرها من الأقاويل، إلا أن ما نراه في المنظور على أرض الواقع يشي بعكس ذلك، فكل تلك الأقاويل لا تتعدى كونها شعارات يرددها الأمريكي لتنويم العقل البشري وإبعاده عن الحقيقة لكي يتمكن من تنفيذ أهدافه العدوانية.
 
لكن تكشّف هذه الحقيقة التي باتت جلية لكل ناظر، لم يردع الأمريكي عن استمراره بسياسته المعهودة والمقيتة، سواء في دعم الإرهاب، ومحاربة الدول والشعوب التي تناهض سياسته ومشروعاته العدوانية، والأنكى من ذلك يصدر هذا الأمريكي قرارات تتماشى مع أطماعه وتكبل من يحول دونها، كأن يسمَ من يخالف نهجه بـ«الإرهاب» ويعلقها على لوائحه السوداء ليلحق به الملتحقون والمهرولون وراء إرضائه لتبني قراراته من دون تفكير واتخاذ ما يلزم كسباً لعبوديته.
قرار نقل السفارة الأمريكية لدى «إسرائيل» إلى القدس المحتلة عاصمة فلسطين الأبدية، هو قرار استفزازي غير مشروع، مثله مثل أغلب القرارات الأمريكية التي تندرج في إطار النهج الأمريكي لتوتير الأجواء ولاسيما في المنطقة وفتح أبوابها على المجهول ليأخذ منحىً تصعيدياً تريده واشنطن ومن يسير وراءها من المنتفعين من حمام الدم الذي دشنوه فيها تمهيداً لبلوغ أطماعهم على حساب مصالح شعوب المنطقة ودولها.
 
فإذا كان قرار نقل السفارة وغيره من القرارات الأمريكية التي تخدم الكيان الصهيوني على حساب الحقوق العربية أعطته الضوء الأخضر لاستمرار ممارساته الإجرامية بحق الشعب الفلسطيني، فإن استمرار الولايات المتحدة في سياستها التدميرية، ما لم يوضع حد لها، ستزعزع استقرار العالم وتهدد سلمه وأمنه، فمن سيوقف الجنون الأمريكي؟.
عدد القراءات : 5507
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019