الأخبار |
زعيم "العمال" البريطاني يكشف عن موقفه حيال الخلافات حول "بريكست"  رئيس لجنة في الكونغرس: عزل ترامب قد يصبح الخيار الوحيد في ظل فضيحة اتصاله مع زيلينسكي  مجلس الوزراء يقرر توجيه الإنفاق والسيولة المالية والإقراض في الإنتاج والتنمية  طهران: روحاني سيلتقي في نيويورك ماكرون وجونسون وآبي وغوتيريش  بيدرسن يصل دمشق للقاء الوزير المعلم  وحدات من الجيش تقصف مواقع "النصرة" غرب حلب  المسماري: القضاء على الإرهاب بات قريبا جدا  مقتل ثلاثة من مرتزقة العدوان السعودي في قطاع عسير  "ويكيليكس": ظروف احتجاز أسانج أسوأ من الإرهابيين  نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغرب  الحرس الثوري يهدد باستراتيجية هجومية في حال ارتكاب حماقة ضده  الحشد الشعبي العراقي ينفي حدوث استهداف لمواقعه في الأنبار  الجيش اليمني يستهدف بصاروخين تجمعات لمرتزقة العدوان السعودي بعسير  العثور على أسلحة وذخيرة من مخلفات الإرهابيين في قرية حربنفسه بريف حماة  اليمن.. القضاء على عدد من مرتزقة العدوان السعودي في الجوف وحجة  اعترافات مثيرة "لأحد الضالعين" في حادث مقتل الأميرة ديانا  التربية تبدأ تلقي طلبات الراغبين بالتقدم لاختبار الترشح للثانوية العامة بصفة دراسة حرة  "نتنياهو" يشنّ هجوماً عنيفاً على "ترامب".. هل أصبح صديق الأمس عدو اليوم ؟  نتنياهو يعلق على قرار القائمة العربية بدعم غانتس لتولي رئاسة الحكومة     

تحليل وآراء

2018-05-19 06:09:13  |  الأرشيف

من يوقف الجنون الأمريكي؟ بقلم وضاح عيسى

لم يتوقف الأمريكي عن نهجه السياسي في تصعيد الأوضاع في العالم، فرغم افتضاح أكاذيبه وتضليله للرأي العام يستمر في تفجير الأزمات في كل مكان لإيجاد أجواء من التوتر وتعميق حالة الانقسام الدولي وإشغال الشعوب في أزمات داخلية ليتسنى له استمرار «تسيّده» على العالم على حساب دماء البشر.
 
فلو دققنا في أي مشكلة في هذا الكون الواسع لوجدنا البصمات الأمريكية فيها، بينما يغرق الرأي العام بالتصريحات الرنانة التي يرددها المسؤولون الأمريكيون على مسامعه طوال سنوات من دون تفحص مطابقة الأقوال للأفعال على أرض الواقع لتبين مدى صدق الأمريكي من كذبه، فمنذ عقود خلت ونحن نسمع الكلام الأمريكي عن «الديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية التعبير والحفاظ على السلم والأمن الدوليين» وغيرها من الأقاويل، إلا أن ما نراه في المنظور على أرض الواقع يشي بعكس ذلك، فكل تلك الأقاويل لا تتعدى كونها شعارات يرددها الأمريكي لتنويم العقل البشري وإبعاده عن الحقيقة لكي يتمكن من تنفيذ أهدافه العدوانية.
 
لكن تكشّف هذه الحقيقة التي باتت جلية لكل ناظر، لم يردع الأمريكي عن استمراره بسياسته المعهودة والمقيتة، سواء في دعم الإرهاب، ومحاربة الدول والشعوب التي تناهض سياسته ومشروعاته العدوانية، والأنكى من ذلك يصدر هذا الأمريكي قرارات تتماشى مع أطماعه وتكبل من يحول دونها، كأن يسمَ من يخالف نهجه بـ«الإرهاب» ويعلقها على لوائحه السوداء ليلحق به الملتحقون والمهرولون وراء إرضائه لتبني قراراته من دون تفكير واتخاذ ما يلزم كسباً لعبوديته.
قرار نقل السفارة الأمريكية لدى «إسرائيل» إلى القدس المحتلة عاصمة فلسطين الأبدية، هو قرار استفزازي غير مشروع، مثله مثل أغلب القرارات الأمريكية التي تندرج في إطار النهج الأمريكي لتوتير الأجواء ولاسيما في المنطقة وفتح أبوابها على المجهول ليأخذ منحىً تصعيدياً تريده واشنطن ومن يسير وراءها من المنتفعين من حمام الدم الذي دشنوه فيها تمهيداً لبلوغ أطماعهم على حساب مصالح شعوب المنطقة ودولها.
 
فإذا كان قرار نقل السفارة وغيره من القرارات الأمريكية التي تخدم الكيان الصهيوني على حساب الحقوق العربية أعطته الضوء الأخضر لاستمرار ممارساته الإجرامية بحق الشعب الفلسطيني، فإن استمرار الولايات المتحدة في سياستها التدميرية، ما لم يوضع حد لها، ستزعزع استقرار العالم وتهدد سلمه وأمنه، فمن سيوقف الجنون الأمريكي؟.
عدد القراءات : 5507
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3500
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019