الأخبار |
طفلي يستيقظ كسولاً قبل المدرسة.. الأسباب والحلول!  بشرى سارة للسوريين: الحكومة تدرس إستئناف إستيراد السيارات بعد سنوات من منعه.. فهل تنخفض أسعارها؟  تعاقب حفيدة زوجها بوضع قدميها في الماء المغلي  أردوغان: موجودون شرق المتوسط عبر سفننا وقواتنا تحميها ولا انسحاب أو خروج  10 حيل لتكبير العينين بالمكياج... الخطوة الثالثة هي الأهم  ريال مدريد يطالب سان جيرمان بضمانات حول نيمار  برشلونة يهدد ديمبلي  أبرز 3 مشاكل شائعة قد تواجهكِ بعد الزواج.. استعدي لها  شعبان : تركيا برهنت خلال المرحلة الأخيرة أنها تساند وتسلّح الإرهابيين  يوفنتوس يحسم موقف هيجواين  سكارليت جوهانسون الممثلة الأعلى أجرا في العالم  الدفاعات الجوية اليمنية تسقط طائرة تجسس لتحالف العدوان السعودي  إصابة عشرات الفلسطينيين جراء اعتداءات الاحتلال في غزة والضفة الغربية  الانتقالي الجنوبي اليمني يدعو إلى الالتزام بوقف إطلاق النار ويرحب بدعوة الملك سلمان  القلق النفسي عند المراهقين  واشنطن تجري مشاورات مع طوكيو وسيؤول على خلفية الإطلاق الصاروخي الجديد لكوريا الشمالية  «السكن الشبابي»… أحلام هَرِمَت!!  كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا باتجاه بحر اليابان  افرازات الحمل: ماذا يجب أن تعرفي حولها؟     

تحليل وآراء

2018-05-18 22:26:33  |  الأرشيف

ماذا حققت سورية بتحرير ريف حمص الشمالي؟.. بقلم: شارل أبي نادر

تسارعت في الفترة الأخيرة عمليات تحرير المناطق التي كان يسيطر عليها الإرهابيون في سوريا، واللافت في هذه العمليات، أن هؤلاء الإرهابيين فقدوا تلك القدرة على المواجهة، والتي كانت تُميّز معاركهم وطريقة قتالهم..
وحيث بدوا وكأنهم استسلموا لمصيرهم مقتنعين أن معركتهم انتهت بمواجهة الجيش السوري، يمضي الأخير بثبات على طريق تحرير كامل الجغرافيا السورية، ومنها مؤخراً نجاحه في تحرير ريف حمص الشمالي بالكامل، فماذا حققت الدولة السورية بعد تحرير الريف الأخير؟
* جغرافيا
– بعد أن تم تحرير كامل محافظة حمص، دون التنف على الحدود مع العراق شرقاً حيث ما زال الاميركيون يحتلون قاعدة عسكرية، استعادت الدولة السورية المحافظة الأكبر مساحة في البلاد، والتي تجمع الحدود مع لبنان والحدود مع العراق، بالاضافة لكونها الرابط لأغلب المحافظات الحيوية في سوريا: دير الزور، الرقة، حلب، حماه، اللاذقية ودمشق، وبعد تحريره ريف حمص الشمالي، يكون الجيش العربي السوري قد انتزع من الارهابيين عقدة المواصلات الأكثر حيوية بين مدن حمص وحماه وحلب وطرطوس فاللاذقية.
– أصبحت الآن الطريق الدولية التي تجمع دمشق مع حلب جاهزة لأن تكون سالكة بالكامل، حيث من المنتظر إكمال بعض الإجراءات الميدانية بين خان شيخون وسراقب فحلب، والتي تعمل عليها روسيا مع تركيا كضامنة لارهابيي ومسلحي ادلب.
* ميدانيا
– بعد خسارة الارهابيين ورعاتهم نقطة الارتكاز الحيوية في الغوطة الشرقية، والتي كان مقدراً لها أن تكون نقطة الربط مع التنف شرقا، لتنفيذ أي عملية اختراق للعاصمة دمشق، ها هم اليوم (الارهابيون) بعد تحرير ريف حمص الشمالي، يخسرون نقطة الارتكاز الحيوية الاخرى، والتي كان مقدراً لها أن تكون نقطة الربط مع ادلب، للضغط باتجاه الساحل السوري أو باتجاه مدينة حمص.
– بتحريره ريف حمص الشمالي، يكون الجيش العربي السوري قد استعاد كامل المحاور التي تربط وحداته العسكرية بين العاصمة والشرق والشمال والساحل، وبالتالي يكون قد انتزع من الارهابيين اية امكانية لإعاقة أو تأخير وحداته العسكرية، والتي أصبحت جاهزة لتنفيذ أي انتشار أو انتقال دعماً للمتطلبات الميدانية لمعركتها ضد الارهاب.
– طالما كانت جبهات الجيش العربي السوري في ريف حمص الشمالي قبل تحريره، تتطلب قدرات وجهود عسكرية غير بسيطة، الامر الذي يحرر تلك القوى الان للاستفادة منها بتعزيز العديد من الجبهات الاخرى، جنوبا او شرقا او شمالا، والتي من الممكن قريبا ان تكون مسرحا لعمليات استكمال التحرير.
* استراتيجيا
– لا يمكن بعد تحرير ريف حمص الشمالي، الا أن يمتلك الجيش العربي السوري، وبالتالي الدولة السورية، نقاطا ايجابية مهمة في المفاوضات المرتقبة مع المعارضين (ما يسمى المسلحين المعتدلين)، وحيث كان هؤلاء يستغلون سيطرتهم الميدانية على عدة مواقع ومنها ريف حمص الشمالي، للضغط في عمليات التفاوض المختلفة، فقدوا الآن بعد تحرير الريف الاخير تلك النقاط.
– بعد أن أنهى الجيش العربي السوري عملية التسوية في ريف حمص الشمالي بسرعة لافتة، مقارنة مع التسويات الأخرى سابقاً، كان ذلك مؤشر واضح على أن المسلحين (ارهابيين أو معتدلين) قد اقتنعوا بعدم الجدوى من اكمال معاركهم، وهذا من ناحية سوف ينسحب حتماً على عمليات التسويات المرتقبة في مناطق أخرى، ومن ناحية ثانية، يُفقد رعاة المسلحين من الدول الغربية والاقليمية، والذين طالما راهنوا عليهم للحرب على سوريا، إمكانية استغلالهم بفعالية لتنفيذ مخططاتهم كما في السابق، وبالتالي تتثبت وتتوسع من خلال ذلك سيطرة الدولة السورية على كامل جغرافيتها أكثر فأكثر.
وأخيرا … ربما يكون لعملية تحرير ريف حمص الشمالي كما ذُكر اعلاه اكثر من اهمية ميدانية واستراتيجية، ولكن لا يبدو ان الجيش العربي السوري سيكتفي بتلك العملية، وهو طبعا ليس في صدد تخفيف اندفاعته القوية باتجاه كل المناطق والمحافظات، وحيث انه من جهة يترك باباً للتفاوض وللتسويات حفاظا على المدنيين، ومن جهة أخرى يناور مع حلفائه الروس تبعا للمعطيات الاستراتيجية والدولية الحساسة، ولكن من الواضح أنه ثابت في معركته المقدسة، ومدعوم من حلفائه في محور المقاومة، هو ماضٍ قُدمُاً حتى النهاية، لتحرير كامل الجغرافيا السورية، ولفرض سلطة وشرعية وسيادة الدولة على كامل التراب السوري.
 
عدد القراءات : 5077
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019