الأخبار |
مشروب ليلي يساعد على إنقاص الوزن أثناء النوم!  القائد العام للحرس الثوري الإيراني.. السياسة الأميركية في الشرق الأوسط فاشلة  أول "أطلس" للرئة البشرية يبشر بعلاج ثوري للربو!  الجيش اليمني يقضي على عدد من مرتزقة العدوان السعودي في جيزان  الاتحاد الأوروبي يرجىء بدء مفاوضات ضم ألبانيا ومقدونيا الشمالية  المحققة الأممية في مقتل خاشقجي تصدر تقريرها في القضية  غوتيريش: يجب على روسيا وتركيا تحقيق استقرار فوري في إدلب  لافروف: أدلة واشنطن المزعومة حول حادث ناقلتي النفط ضبابية  ميليشيا “قسد” مدعومة بطيران "التحالف الأمريكي" تعتقل 111 من أهالي الطيانة وشويحان بريف دير الزور  أبناء القنيطرة ينظمون في عين التينة وقفة تضامنية مع أهلنا بالجولان: قرارات سلطات الاحتلال باطلة  جلسة محادثات سورية صينية: زيادة التنسيق للوصول إلى مستوى العلاقات الاستراتيجية  ترامب يكشف عن وزير الدفاع الجديد بالوكالة  هيئة الاستثمار السورية: كل ما يحتاجه المستثمرون في مركز واحد تموز القادم  أهالي الجولان السوري المحتل: لا مساومة على أرضنا والجولان سيبقى عربياً  الرئيس العراقي: ضرورة حل الأزمة في سورية سياسياً ومواجهة الإرهاب  الخارجية الروسية: هدف اللقاء الأمني الروسي الأمريكي الإسرائيلي التسوية في سورية والشرق الأوسط  القيادات السياسية العراقية تتفق على استكمال تشكيل الحكومة خلال أسبوعين  الجيش يهزم الجزيرة بثلاثية في كأس الاتحاد الآسيوي  البنتاغون: مقاتلات أمريكية تتجه إلى الخليج  بومبيو: سنواصل الضغط على إيران     

تحليل وآراء

2018-05-12 13:07:58  |  الأرشيف

التطبيع البحريني: أصالة أم وكالة؟

يواصل وزير الخارجيّة البحريني خالد بن أحمد آل خليفة السير بمشروع التطبيع. وزير خارجيّة أصغر دولة خليجية اختار أن يدخل على خطّ الصراع العربي الإسرائيلي عبر بوابة الجولان السوري المتحل، معلناً موقفاً هو الأجرء، أو الأوقح بعبارة أدقّ في مسيرته السياسية.

كلام الوزير البحريني أثار إعجاب الكثير من الإسرائيليين. وفي حين وصف الوزير الإسرائيلي أيوب قرة تغريده آل خليفة بأنّها "تشكِّل دعما تاريخياً وتَعكس الائتلاف الجديد الذي ينسَج في الشَّرق الأوسط"، اندفع وزير الحرب المتهوّر أفيغدور ليبرمان مطالباً السعوديّة والدول الخليجية بالخروج من "جحرها". كذلك، سارت واشنطن للدخول على خطّ التطبيع حيث قالت مسؤولة أمريكية رفيعة المستوى "إن من الأهمية بمكان أن تعترف دولة خليجية وعربية مثل البحرين بإسرائيل وبحقها في الدفاع عن نفسها في وجه التهديدات الإيرانية".

وقاحة الوزير البحريني ليست بالجديدة أو بالأمر الطارئ فقد غرد مستنكراً في وقت سابق دفاع الشعب الفلسطيني عن نفسه من اعتداءات الاحتلال الصهيوني عبر استنكاره العمليات البطولية متجاهلاً حينها حق الفلسطيني في الدفاع عن بلدهأين وزير الخارجيّة البحريني مما يحصل كل جمعة على حدود غزّة؟

إن ادعاء وزير الخارجية البلدين فضلاً عن كونه ويضع القضية المركزية في خطر، يجعل البحرين شريكاً مباشراً فيما ستقوم به إسرائيل في الأيام المقبلة، ومن يكون عادةً شريكاً في الأفعال يكون شريكاً بردود الأفعال أيضاً.

كثيرة هي الخطوات البحرينية التطبيعيه، ليس آخرها المشاركة في سباق دراجات للمشاركة في مهرجان رياضي احتفالاً بالذِّكرى السَّبعين لاغتصاب فلسطين، ولكن ما يؤكد أن إجراء وزير الخارجيّة البحريني يأتي في إطار منظومة تطبيعيه واسعة تزامنه مع خطوة تطبيعيه للإمارات عبر البوابة الرياضيّة فقد لعب المنتخب الإماراتي مع المنتخب الاسرائيلي في بطولة عالمية لكرة الشبكة أو النت بول في جبل طارق. قبلها أيضاً وإضافةً إلى لقاء أنور عشقي بمساعد نتنياهو، وكذلك عشرات المقالات والمباركات في الإعلام السعودي للكيان الإسرائيلي، شهد شهر مارس المنصرم مشاركة سائقين من الدولة العبرية في "رالي أبو ظبي الصحراوي" للسيارات، وقبلها احتضنت العاصمة الإماراتية بطولة "غراند سلام أبو ظبي للجودو"، وشهدت مشاركة لاعبِين "إسرائيليِّين".

لا شكّ أن كلام خالد بن أحمد آل خليفة لا يمثّل البحرين ولا شعبها، حتّى ولو كان وزير خارجيّتها، بل هو كلام صادر عن نفسه والنظام الحاكم بالأصالة، وعن بعض دول جواره بالوكالة. بعبارة أوضح من المخطئ النظرة إلى السياسة الخارجيّة البحرينية على أساس الاستقلال، بل ألحقت هذه المملكة الصغير سياساتها الخارجية بنظيرتها السعوديّة. ومن هنا لا ينخدع احد بالسكوت الخليجي تجاه هذه الخطوات، فالشعوب الخليجية من الشعوب الرئيسية في دعم الكيان الإسرائيلي، إلا أن "الديموقراطيّة" الواسعة هناك لا تسمح لهم بالتعبير عن أرائهم خشية الاعتقال أو الملاحقة أو حتى إسقاط الجنسيّة.

لذلك، تستخدم السعودية البحرين كرأس حربة في المشروع التطبيعي لتنفيذ ما تعجز عن السعودية في ملف العلاقات مع إسرائيل، كون المملكة تحكمها جملة من القيود التي تتعلّق بادعائها زعامة العالم الإسلامي كونها أرض الحرمين، وأي خطوة سبّاقة ستؤثر على وضعها عربياً وإسلامياً، وهذا ما دفع بالبعض لتسمية وزارة خالد آ خليفة بدائرة البحرين في وزارة الخارجيّة السعوديّة!

لا يختلف اثنان على خلاف وزير الخارجية البحرينية مع إيران، ولعل البعض يبرّر له هجومه الحاد على إيران في عدّة مناسبات انطلاقات من الخلافات القائمة، ولكن يبدون أن هذا الخلاف أفقد الوزير "السمين" توازنه ليقع في الحض الإسرائيلي الأمر الذي دفع بنشطاء وسائل التواصل الاجتماعي لاعتباره "صهيوني برتبة وزير".

في الخلاصة يأتي كلام وزير الخارجيّة البحريني استكمالاً لما أعلنه ولي العهد السعوديّة الأمير محمد بن سلمان حول حقّ الشعب اليهودي، وهذا ليس آخر الغيث بل أوّله، وهو في الحقيقة عن نفسه بالأصالة وعن حلفاءه بالوكالة.

عدد القراءات : 5051
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019