الأخبار |
الجيش يتابع تمشيط البلدات المحررة من الإرهاب بريفي حماة وإدلب… العثور على شبكات أنفاق تضم مقرات للإرهابيين  أوروبا تهدد بالرد بالمثل في حال فرض ترامب رسوماً على منتجاتها  البرازيل: أمريكا لا تقدم مساعدة ملموسة لمكافحة حرائق الأمازون  منتخب سورية الأولمبي يبدأ معسكرا تدريبياً داخلياً تحضيرا للنهائيات الآسيوية  الجيش اليمني يقضي على عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة  برلمانيون أتراك يعتصمون في اسطنبول رفضاً لسياسات أردوغان  التربية توافق على نقل 2431 عاملاً وعاملة  بريطانيا تعتزم إرسال سفينة حربية جديدة إلى الخليج  الآلاف يتظاهرون إلى جانب (السترات الصفراء) في فرنسا احتجاجاً على سياسات الدول الصناعية الكبرى  الأمم المتحدة قلقة من "محدودية التقدم" في تطبيق اتفاقية السلام بجنوب السودان  مصادر: ماكرون شرح لترامب خطته حول إيران وتقارب في المواقف بين الرئيسين  اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن الأردنية في مدينة الرمثا الحدودية مع سورية  السلطات الأردنية تعلن اعتقال مطلق النار على حافلة البتراء وأن الحادث فردي  وسائط دفاعنا الجوي تتصدى لعدوان إسرائيلي بالصواريخ على محيط دمشق وتسقط أغلبيتها  أنقرة: لا معلومات لنا حول توجه ناقلة النفط الإيرانية إلى تركيا  الدوري الإيطالي.. نابولي يكشر عن أنيابه برباعية مثيرة أمام فيورنتينا  الدوري الألماني.. هاتريك ليفاندوفسكي يقود بايرن ميونخ لدهس شالكه  زعيم كوريا الشمالية يشهد تجربة مطلق للعديد من الصواريخ ضخم الحجم  إسرائيل تعلن قصف مواقع في دمشق بزعم إحباط هجوم ضد أهداف داخلها     

تحليل وآراء

2018-05-01 05:09:47  |  الأرشيف

هدايا مجانية لـ «إسرائيل».. بقلم: يونس السيد

تتوالى الهدايا المجانية على «إسرائيل» لمناسبة سبعين سنة على إنشائها، بنقل العديد من الدول سفاراتها من «تل أبيب» إلى القدس،أسوة بما قررته الولايات المتحدة، في ظل غياب وصمت فلسطيني لم يسبق له مثيل.
عندما اتخذ ترامب قرار الاعتراف بالقدس عاصمة ل «إسرائيل» ونقل سفارة بلاده من «تل أبيب» إليها، سمعنا كلاماً كثيراً عن استنفار فلسطيني والقيام بحملة دبلوماسية عالمية لتفنيد الموقف الأمريكي والتصدي لأي محاولات من جانب دول أخرى للسير على خطى الإدارة الأمريكية، ولكن أي شيء من هذا القبيل لم يحدث، فالقيادات الفلسطينية للأسف مشغولة بكيفية منع تحقيق المصالحة الوطنية والإبقاء على حالة الانقسام والتشرذم في الساحة الفلسطينية، وليس أدل على ما وصل إليه الحال من رقي الأداء الفلسطيني سوى عقد المجلس الوطني من دون توافق وطني، بذريعة تجديد الشرعيات، وإن كان الهدف الحقيقي لا يخفى على أحد وهو تشكيل قيادات (لجنة تنفيذية ومجلس مركزي) من لون واحد لتسهل اتخاذ القرارات المطلوبة في خدمة التسوية الأمريكية. 
اليوم، وفي ظل هذا الانشغال الفلسطيني، وصل عدد الدول التي قررت نقل سفاراتها إلى القدس ست دول، هي الولايات المتحدة وهندوراس والتشيك وجواتيمالا ورومانيا وباراجواي، ومن المرجح أن «تكر السبحة» مستقبلاً. 
بطبيعة الحال، تتفاوت دوافع هذه الدول، ما بين من وجدت نفسها في دائرة الضغط والإغراءات الأمريكية، كما في هندوراس وجواتيمالا وباراجواي، وما بين الخضوع لضغط اللوبيات اليهودية أو التعاطف الشخصي، كما هو الحال في التشيك ورومانيا. فالرئيس التشيكي ميلوس زيمان يعتبر نفسه سباقا في هذا المجال، إذ إن بلاده كانت قد فتحت «قنصلية فخرية» في القدس الغربية في مطلع التسعينات من القرن الماضي، ثم أغلقتها مع وفاة القنصل الفخري عام 2016، لتعود وتقرر إعادة فتحها خلال شهر مايو الحالي، على أن تنقل سفارتها إلى القدس قبل نهاية السنة الحالية. أما رئيسة حكومة رومانيا فيوريكا دانتشيلا فقد دفعها التعاطف الشخصي إلى حد توقيع حكومتها «مذكرة سرية» بنقل سفارة بلادها إلى القدس والقيام بزيارة إلى «إسرائيل» وكلاهما بدون استشارة الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس ما دفع الأخير إلى مطالبة رئيسة حكومته علنا بالاستقالة، لافتا إلى أن الدستور يمنحه صلاحية اتخاذ القرار النهائي في هذه المسألة.
حسناً، أين الفلسطينيين وكل العرب من ذلك؟ من المحزن أن نرى دولاً يفترض أنها كانت صديقة للفلسطينيين وقضيتهم، تتخذ قرارات من هذا النوع في غياب أي عمل سياسي أو دبلوماسي فلسطيني أو عربي في الساحة الدولية. 
 
عدد القراءات : 5236
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019