الأخبار |
الخارجية البرتغالية تعلق إصدار تأشيرات دخول الإيرانيين  ترامب: تركيا أرادت شراء صواريخ باتريوت وأمريكا لم تبعها لها  فنزويلا تتصدر مباحثات بومبيو في الأرجنتين والإكوادور والمكسيك والسلفادور  سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مطار جيزان السعودي  الجيش يرد على اعتداءات الإرهابيين ويستهدف مقراتهم بريفي إدلب وحماة برمايات مدفعية وصاروخية دقيقة  استشهاد امرأتين وإصابة 4 أشخاص جراء انفجار لغم من مخلفات الإرهابيين على طريق المليحة جسرين  تعديل أحكام وقواعد الإعارة والإجازة الخاصة بلا راتب لأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات  بريطانيا لن تسلم أسانج لبلد يمكن أن يعدمه!  سان جيرمان يصف عرض برشلونة للتعاقد مع نيمار بالسخيف  أتلتيكو مدريد يطبخ صفقة خاميس على نار هادئة  إنتر ميلان يسعى للتعاقد مع الكولومبي دوفان زاباتا تحسبا لفشل ضم لوكاكو  طهران: مخزوننا من اليورانيوم كاف وقد يتغير وفقا للمنطق السياسي  حزب الشباب للبناء والتغيير: تسليم النفط السوري لإسرائيل "قرصنة دولية"  مرشحة لرئاسة المفوضية الأوروبية: مستعدة لتأجيل فترة مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي  انسحاب الإمارات من اليمن.. هل يستفيد منه حفتر؟  هل جاء وقت الاتحادات والنقابات والمنظمات؟.. مطالبات بحجب الثقة عن المكتب التنفيذي لاتحاد الصحفيين ..؟!  "ابن سلمان" يظل وحيداً في اليمن بعد رحيل الإمارات.. هل ستجبره الهزائم المتتالية على التفاوض؟  ترامب: أمريكا لا تسعى لتغيير النظام في إيران  استقالة لاغارد من منصب مدير صندوق النقد الدولي  الولايات المتحدة ستساعد الحلفاء في مكافحة "التضليل الروسي"     

تحليل وآراء

2018-01-01 07:16:47  |  الأرشيف

أينَ سَتكون حَماقة ترامب في العامِ الجديد.. بقلم:عبد الباري عطوان

أينَ سَتكون حَماقة ترامب في العامِ الجديد: ضَربةٌ صاروخيّةٌ ضِد كوريا الشماليّة أمْ ضِد إيران؟ وكيف سَيكون رَدْ البَلدين؟ ولماذا يَتوقّع الخُبراء حَربًا نَوويّةً هذهِ المَرّة؟
*
تتصاعد حِدّة التكهّنات في الصِّحافةِ العالميّة حول “مُفاجآت” العامِ الجديد، وكان لافِتًا أن عِدّة صُحف، على رأسِها صحيفة “الديلي تلغراف” البريطانيّة اليَوميّة المُحافظة، باتَت تُرجّح إقدام الرئيس الأميركي دونالد ترامب على تَوجيهِ ضَربةٍ عَسكريّةٍ بصواريخ “كروز″ على كوريا الشماليّة على غِرار ما فَعل عِندما قَصف مطار الشعيرات السوري (حمص) في نيسان من العام الحالي، تَحت غِطاء الرّد على انطلاقِ طائراتٍ حَربيّةٍ مِنه استخدمت إحداها أسلحةً كيميائيّةً ضِد قاعٍدةٍ للمُعارضة في ريف إدلب.
الصحيفة البريطانيّة نَقلتْ عن مَسؤولين أميركيين بَعضهم في السّلطة عَدم استبعادِهم لُجوء ترامب لتَوجيهِ ضَربةٍ عَسكريّةٍ “مَحدودة” ضِد “بيونغ يانغ” لإنقاذِ ماء وَجهه، بَعد أن فَشِلت كل تَهديداتِه في إجبارِ الرئيس كيم جونغ أون في الجُلوسِ على مائِدة المُفاوضات، أو وَقف تَجارِبه النوويّة والباليستيّة.
مُراقبون غَربيّون، لا يَستبعدون إقدام ترامب على عَملٍ عَسكريٍّ ضِد إيران أيضًا، خاصّةً بَعد تَسريب أنباء جَرى تأكيدها لاحِقًا، عن وجود اتّفاقٍ أميركيٍّ إسرائيليٍّ لزَعزعة استقرارِ إيران وتَدمير القُدرات العَسكريّة لحزب الله أيضًا.
***
السياسة الخارجيّة الأميركيّة تُجاه البَلدين، أي كوريا الشماليّة وإيران، تَبدو مُرتبكةً وغير واضحة، لكن ترامب لن يَتردّد في تَنفيذ تهديداتِه، وتَوجيه ضَربةٍ عَسكريّةٍ إلى أيٍّ من البَلدين، أو كٍلتاهُما، لإنقاذِ شَعبيّته المُتهاوية، ومَنع إلحاق هَزيمةٍ كُبرى بحٍزبه أثناء الانتخابات التشريعيّة النصفيّة في تشرين الثاني المُقبل.
جون ماتيس، وزير الدّفاع الأميركيّ، طالبَ قطر بالمُرونة، ومُحاولة إيجادِ مَخرجٍ من الأزمة الخليجيّة حتى يَتم التفرّغ لمُواجهة “الخَطر” الإيراني، ولكن مُعظَم آراء الخُبراء والمُحلّلين تقول بأنّ جميع رِجال ترامب مثل ماتيس، وريكس تيلرسون (الخارجيّة)، وهربرت ماكماستر (مُستشار الأمن القَومي)، لا يَملكون حُلولاً حَول كَيفيّة تَسوية الصّراعات مع البَلدين، وخاصّةً كوريا الشماليّة.
الرئيس الكوري الشمالي أكّد في رسالته بمُناسبة العام الجديد بأنّه سيَرد على أيِّ ضَربةٍ أميركيّةٍ، ممّا يعني أن هذهِ الضّربة في حال إطلاقِها لن تكون مَحدودة، وإنّما مَفتوحةً على جَميع الاحتمالات، فالرّجل، أي كيم جونغ أون، يقول ويَفعل، فَقد أجرى 16 تَجربةٍ صاروخيّة باليستيّة والتّجربة النوويّة السّادسة عام 2017 فقط، رغم التّهديدات الأميركيّة، وكان قَد أسقط مروحيّة أميركيّة، واحتجز سَفينة تَجسّس أميركيّة، واغتال شقيقه المُنشق في الفلبين، وقَتل أتباعه ضابطين أميركيين في المِنطقة المَنزوعة السّلاح بين الكوريتين بالفُؤوس، وهذا كُلّه قبل أن يَمتلك رؤوسًا نَوويّةً وصواريخ عابرة للقارّات قادرة على ضَربْ العُمق الأميركيّ، فكَيف سَيكون الحال الآن بَعد أن تَحوّلت بِلاده رسميًّا إلى قوّةٍ نَوويّةٍ وباليستيّة؟
***
الرئيس ترامب ارتكب حماقةَ نَقل السّفارةِ الأميركيّة من تل أبيب إلى القُدس المُحتلّة قبل نهاية العام الحاليّ بأسابيع، ووحّد العالم كُلّه ضِدّه تقريبًا، ولم تَقف إلى جانِبه إلا دُولاً صَغيرة هامِشيّة، ولا نَعرف ما هي الحَماقة المُقبلة التي سيُقدِم عليها في العامِ الجَديد.
إذا قَصف إيران فإنّ حُلفاءه في إسرائيل وقواعده في مِنطقة الخليج العَربيّ ستَدفع الثّمن، لأنّها سَتكون هَدفًا للصّواريخ الإيرانيّة، أمّا إذا قَصف كوريا الشماليّة فإنّ الصّواريخ الباليستيّة الكوريّة الشماليّة المُحمّلة برؤوسٍ نَوويّة قد تَضرب نيويورك وواشنطن، وربّما لوس أنجلوس أيضًا.
خيارات ترامب صعبة، وقَد يَكتفي بالتّهديد فقط، ولن يَجد من الكوريين الشّماليين غير الازدراء، تَهديدات ترامب لا تُرعب إلا العَرب فقط، أو الذين يَملِكون المِليارات مِنهم، ولذلِك نَتوقّع المَزيد من الحَلب لهم في العامِ الجديد.

عدد القراءات : 3803
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019