الأخبار |
الغرور القاتل.. بقلم: د.خلود أديب  لتكريس النزعة الانفصالية.. وفد سويدي في مناطق سيطرة «قسد»  مزارعوها يحيون حقولهم من جديد … الغوطة الشرقية إلى سابق عهدها سلّة غذائية لدمشق  مؤشرات على تشكيل قوات رديفة للجيش في البوكمال … ضبط مقر عمليات لـ«داعش» ببادية دير الزور  بوجبا يفضل العودة إلى صفوف يوفنتوس  ترامب والكونغرس والانتخابات الرئاسية 2020.. بقلم: دينا دخل الله  أفكار أميركية لـ«ورشة المنامة»: علاماتنا التجارية ستسهّل «صفقة القرن»!  رسائل صاروخية بلا توقيع: واشنطن تتهيّب وطهران تتفرّج  أميركا متخوّفة من ضرب مصالحها: مبادرة أوروبية في ربع الساعة الأخير  لقاء «مُطوّل» يجمع ترامب مع شي الأسبوع المقبل  هونغ كونغ... بُعدٌ آخر لحرب واشنطن وبكين  المتحدثة باسم البيت الأبيض: إطلاع ترامب على تفاصيل ضربة صاروخية على السعودية  الحرس الثوري يعلن إسقاط طائرة "تجسس" أمريكية مسيرة دخلت المجال الجوي الإيراني  إعلام: الرئيس الصيني يغادر بكين إلى كوريا الشمالية لزيارة تستغرق يومين  اليمن.. القوة الصاروخية تقصف بصاروخ "كروز" محطة الشقيق الكهربائية في جيزان  المبعوث الأمريكي يزور دول الخليج لمناقشة "التهديد الإيراني"  الجنائية الدولية تطالب السودان بتسليم البشير أو محاكمته  الإغراءات والضغوطات في «مكيدة» صفقة القرن...! .. بقلم: كمال حميدة     

تحليل وآراء

2017-12-20 05:38:21  |  الأرشيف

تعقيدات الوضع حول عفرين.. بقلم: أنس وهيب الكردي

متتبعو التصريحات الصادرة عن أنقرة حول سورية، يلمسون تركيزاً تركياً متواصلاً على التهديدات التي يشكلها وجود «وحدات حماية الشعب» الكردية في شمال سورية عموماً ومنطقة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي خصوصاً، على الأمن القومي التركي.
ويسود اعتقاد بين الأوساط التركية الرسمية بوجود تداخل بين مسلحي وحدات حماية الشعب (الذراع العسكرية لحزب الاتحاد الديمقراطي «بيدا») وحزب العمال الكردستاني في مختلف المناطق التي تسيطر عليها المليشيا الكردية، وترجح تلك الأوساط أن هذا التداخل يشهد أعلى مستوى له في منطقة عفرين، لعل هذا الاعتقاد بوجود تشابك كثيف بين التنظيمين، هو ما يجعل الأتراك مصرين على اتخاذ إجراءات تنزع فتيل ما يعتبرونه «خطراً» محيقاً بأمن بلادهم؛ فأنقرة لا تنظر إلى عفرين إلا كـ«منجنيق ضخم» منصوب على الطرف الآخر من الحدود، ومصوب ضد تركيا.
وعفرين المتوضعة بوداعة على السهول الخصبة لشمالي غرب سورية في العقدة الكبرى بين إدلب حلب، حماة، وتركيا، تلعب دوراً خاصاً في تحديد اتجاهات القوى الكردية على مستوى سورية أو المنطقة. سورية، يتأثر المشروع الفيدرالي، الذي يعمل (بيدا) على تنفيذه في شمال سورية، بشكل أو بآخر، بتطورات الوضع حول عفرين. كما أن عفرين هي أحد أكبر خزانات الدعم لوحدات «حماية الشعب»، والتي مكنت هذه المليشيا من تعظيم قوتها في سورية.. أيضاً تحتل عفرين مكانة لافتة في توازنات المنطقة الشمالية الغربية من سورية، تؤهلها للمساهمة في ترجيح الكفة لمصلحة إحدى القوى المتنافسة؛ فحسب خرائط السيطرة الميدانية، تتوسط عفرين مناطق تسيطر عليها قوات من الجيش السوري، وحلفائه في المجموعات العراقية واللبنانية (في ريف حلب الجنوبي ومدنية حلب)، من جهة، ومناطق أخرى تنتشر فيها قوات لتركيا ولحلفائها في مليشيات «درع الفرات»، مثل جرابلس والراعي والباب وغربي عفرين في ريف إدلب الشرقي، من جهة أخرى. ويشكل الوجود الروسي حول مدنية عفرين وداخل مدينة تل رفعت، المانع الأهم لصاعق تفجير صراع عسكري كبير لتحديد مصير هذه المنطقة السورية.
زاد من تعقيد الوضع حول عفرين، إصرار المسؤولين الأتراك في جميع محادثاتهم العسكرية مع نظرائهم الروس بشكل أساسي، ومع الإيرانيين إلى حد ما، على وضع مصير هذه المنطقة بالتوزاي مع مصير إدلب، وربطهم إنهاء وجود «هيئة تحرير الشام» التي تقودها «جبهة النصرة» المنحلة في هذه المحافظة، بالتوازي مع محاربة مسلحي الوحدات في عفرين.
وعلى صعيد اتجاهات القوى الكردية المتصارعة على مستوى الإقليم، لطالما كانت عفرين، مؤيدة لأفكار حزب العمال الكردستاني، ومؤسسه عبد اللـه أوجلان. يجعلها ذلك تدخل ضمن النفوذ الإقليمي للحزب، وأبعد عن منافسه الكردي الكبير الحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة مسعود برازني.
هذه العفرين هي ما تتركز عليها الآن لعبة دولية إقليمية، تترك مصيرها بين ثلاثة سيناريوهات: الأول، تقاسم نفوذ بين القوى المتنافسة من حولها مقابل تحريك عملية ادلب، ثانياً، استمرار وضعها الراهن كمنطقة عازلة بين الأتراك وحلفائهم من المليشيات المسلحة، والجيش السوري وحلفائه، ثالثاً، تسوية تؤدي إلى تهدئة مخاوف الأتراك بضمانات روسية، ربما يكون أحد بنودها تحديد مستوى تسلح المنطقة أو نزعه. بكل الأحوال، لن ترتسم هذه السيناريوهات من تلقاء نفسها، بل ستتحدد وفقاً للمعطيات الميدانية، وأيضاً لن ينحسم مصير عفرين بمعزل عن واشنطن، التي أعلنت مؤخراً، نيتها تقليص دعمها لتحالف «قوات سورية الديمقراطية»، الذي تقوده «وحدات حماية الشعب.
 

عدد القراءات : 3893
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019