الأخبار |
توفير الغطاء المالي لصفقة العصر ومكاتب تمثيل لدول عربية في القدس  "لهيب الصيف "يهاجم عدة دول عربية  كيف علّق الاتحاد الأوروبي على استقالة ماي؟  ماي متمسّكة بمنصبها... رغم الخيبة  طهران تجدّد رفضها التفاوض.... وترامب لا يرى حاجة لإرسال قوات  «غلاف غزة» يشتعل: الحرائق مقابل مساحة الصيد  سناتور أمريكي: اتهامات واشنطن لأسانج تهديد خطير لحرية الصحافة  الفلسطينيون يستعدون للمشاركة في جمعة (التكافل والتراحم)  مقتل عراقيين اثنين وإصابة آخرين بهجوم إرهابي في صلاح الدين  عشرات الإصابات جراء اعتداء الاحتلال شمال القدس المحتلة وغرب جنين  جنتي: أمريكا لن ترتكب حماقة الحرب ضد إيران  ضابط إسرائيلي: قمنا باغتيال سمير القنطار في سورية  ماي تعلن نيتها الاستقالة من منصب رئيسة حزب المحافظين البريطاني يوم 7 يونيو  عبد اللهيان يدعو الأوروبيين لتنفيذ التزاماتهم حيال الاتفاق النووي  المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني: لن تكون هناك مفاوضات مع أمريكا  واشنطن: المحادثات بين ممثلي غوايدو ومادورو لا تعني تنازلا من المعارضة  عربات مدمرة للتنظيمات الإرهابية بفعل ضربات الجيش العربي السوري في بلدة الحويز بريف حماة  يازجي يبحث مع مسؤولين في الصحة العالمية ونظيره الكوبي تعاوناً لبناء مشفى أورام تخصصي  ظريف: إيران سترى نهاية ترامب بينما لن يرى ترامب نهاية إيران أبدا  الدعوة السعودية للقمم الطارئة.. أية أهداف وأية فرص؟     

تحليل وآراء

2017-11-24 07:48:23  |  الأرشيف

سوتشي... رسائل بالغة الدقة.. بقلم: معن حمية

ما إن بسط الجيش السوري وحلفاؤه السيطرة الكاملة على مدينة البوكمال، حتى توجّه الرئيس السوري بشار الأسد إلى مدينة سوتشي الروسية، للقاء نظيره الروسي فلاديمير بوتين. وهو اللقاء الذي انضمّ إليه وزير الدفاع الروسي ومجموعة ضباط برتب رفيعة.

زيارة الأسد المفاجئة لروسيا، شكّلت حدثاً، شغل دوائر القرار الدولية والإقليمية، وكثرت التحليلات السياسية بشأن هذه الزيارة، بحيث وضعت في خانة احتفالية النصر ليس بتحرير مدينة البوكمال وحسب، بل بالإجهاز على تنظيم «داعش» الإرهابي.

صحيح، أنّ تحرير مدينة البوكمال يمثل أحد أهمّ الإنجازات العسكرية في مسار الحرب ضدّ الإرهاب، إنْ لجهة موقع البوكمال الواصل بين دمشق وبغداد والذي يكتسب أهمية استراتيجية، أم لجهة تقويض منظومة «داعش» الإرهابية في سورية، لكن على أهمّية هذا التطوّر الحاسم الذي شهده الميدان السوري، فإنه بالتأكيد لا يستدعي زيارة مفاجئة إلى روسيا، فالرئيس الأسد عوّد السوريين على الاحتفال معهم في المدن والمناطق المحرّرة.

واضح أنّ زيارة الأسد، رسمت خريطة طريق لما بعد البوكمال. وقد جاءت القمة الثلاثية بين بوتين ونظيريه الإيراني والتركي الشيخ حسن روحاني ورجب طيب أردوغان، وما صدر عنها بما خصّ المسار السياسي، يؤكد بالملموس أنّ لسورية الكلمة الفصل في تحديد النسق العام لأيّ مسار سياسي، وكان لافتاً الترحيب السوري بما صدر عن هذه القمة الثلاثية، علماً أنّ سورية لم يسبق لها أن أصدرت مواقف مماثلة إزاء أيّ لقاء تشارك فيه تركيا.

وعليه، لم يعُد خافياً أنّ زيارة الأسد لروسيا، كانت لوضع خطوط عريضة لما يجب أن يكون عليه مؤتمر الحوار السوري الذي ستدعو إليه روسيا، وأنّ توقيت الزيارة مباشرة بعد تحرير البوكمال، هو رسالة للقوى التي لا تزال تحاول العبث بالمسار السياسي من خلال رفع سقف الشروط. وهي الرسالة التي دفعت بعدد من «المعارضين» إلى الاستقالة مما يسمّى «معارضة»، في حين جمعت السعودية ما تبقّى من هذه المعارضات، على بيان انصياعي في مسار الحلّ السياسي، لكنه لم يخلُ من العبارات الممجوجة التي هي من مفردات الخطاب الذي اعتمدته الدول الراعية للإرهاب والمجموعات المتطرفة.

ما ورد في بيان معارضة «الرياض 2»، لن يعدّل في المسارات ولن يغيّر شيئاً في المعادلات، فهو لا يعدو كونه محاولة تعويم لمجموعة من الغارقين في بحر الوهم والفشل والهزائم. غير أنّ اهتمام المراقبين ينصبّ حول ما في جعبة واشنطن، التي تكثف دعم وتمكين المجموعات التابعة لها في سورية، متجاهلة هواجس حليفتها تركيا، وهو التجاهل الذي دفع تركيا بالذهاب الى سوتشي بعد أستانة، وقد تندفع أكثر باتجاه الحضن الروسي وباتجاه تعزيز العلاقة أكثر مع إيران في حال استمرّ هذا التجاهل الأميركي لما تعتبره تركيا خطراً على أمنها القومي، بحسب ما تؤكد في مواقفها.

جهود روسيا لعقد مؤتمر الحوار السوري في سوتشي، حظيت بدفع من الدولة السورية، وكذلك من إيران وتركيا. وقد شكّل الترحيب السوري ببيان قمة سوتشي الروسية الإيرانية التركية، رسالة بالغة الدقة، خصوصاً أنه تزامن مع موقف سوري يجدّد التأكيد بأنّ وجود قوات أميركية على الأرض السورية هو احتلال، ما يفتح الباب واسعاً أمام احتمالات المواجهة كافة…

عدد القراءات : 4049
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019