الأخبار |
الشرطة البريطانية تلاحق شخصين عقب هجوم بالغاز في قطار أنفاق بلندن  الحرس الثوري الإيراني: لن نتردد في حماية سيادة البلاد  الجيش اليمني واللجان الشعبية يسيطرون على موقع في جيزان  بريطانيا تحذر رعاياها في مصر من "هجمات إرهابية محتملة"  استشهاد يمني جراء غارة لطيران العدوان على صنعاء  بوتين: لم أشعر بالتعب بعد  مادورو: مستعدون للحرب الانتخابية في أي مكان وزمان  ترامب: ماي أدت عملا سيئا لكن جونسون سيصلح ذلك  نيودلهي تتواصل مع طهران للإفراج عن الهنود الموجودين على متن الناقلة المحتجزة  أردوغان يهدد بـ"رد حازم" على الطامعين في جزيرة قبرص وثروات المنطقة  بومبيو يعبر عن خيبة أمله بسبب حصول تركيا على منظومة "إس-400"  ظريف من فنزويلا: الإرهاب يوجد حيث تحضر أميركا  ظريف لـ هانت: احتجازنا السفينة البريطانية جاء وفقاً لقانون الملاحة الدولي  سقوط أكثر من 12 إيرانيا في تفجير معسكر الشهداء بالعراق  الدفاع الأمريكية: لن نسمح لإيران بإغلاق طرق الملاحة الدولية في مياه الخليج  ميسي يضع شرطا واحدا لتجديد عقده مع برشلونة  القبض على متورط جديد في اغتيال الدبلوماسي التركي بأربيل  رودريغيز: قرارات واشنطن زادت حالة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط  حكومة لندن تواجه انتقادات داخلية على خلفية احتجاز إيران الناقلة البريطانية  البعثة الأممية في ليبيا تسعى لمنع التصعيد العسكري بطرابلس وتدعو لحماية المدنيين     

الصحف العبرية

2012-02-14 10:27:35  |  الأرشيف

بيريز: الشرق الأوسط يتبلقن ورئيس الموساد السابق: للأسف نظام الأسد لن يسقط

هاجم الرئيس الإسرائيلي، شمعون بيريز، الرئيس بشار الأسد، وأكد أن «لا مستقبل له بما أنه قاتل، ويُمنع على العالم أن يقف متفرجاً» أمام ما يحدث في سوريا. وأثنى بيريز ، خلال استقبال نظيره الكرواتي، إيفو يوسيبوفيتش، على «المتظاهرين السوريين الشجعان الذين يتظاهرون يومياً ويعرّضون حياتهم للخطر في ظل إطلاق النار عليهم». وبالنسبة إلى قرار الجامعة العربية بالتوجه إلى الأمم المتحدة، والطلب منها إرسال قوات عسكرية إلى سوريا، رأى رئيس دولة الاحتلال أنه «أمر شديد الأهمية في مسيرة الصراع من أجل الحرية والديموقراطية والمحافظة على قيمة الإنسان وحياة الشعب السوري». ورداً على سؤال يتعلق بالتطورات في الدول العربية، لفت بيريز إلى أن «الشرق الأوسط يتجه نحو واقع بلقاني»، في إشارة إلى احتمال تفكُّك الدول في المنطقة على الطريقة البلقانية.
من جهته، أعرب الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الخارجية «الموساد»، مئير داغان، عن ثقته بأن النظام السوري لن يسقط، رغم اعترافه بأن «سقوط هذا النظام سيكون مدعاة للسرور» بالنسبة إلى حكومته. وقال داغان: «سأكون مسروراً جداً لو رأيتُ سقوط الرئيس السوري بشار الأسد، لكن مع أسفي الشديد، يبدو أنني لن أرى هذا السقوط، فالنظام لا يزال صامداً ومستقراً؛ إذ لا انشقاق في صفوف الضباط الرفيعي المستوى في الجيش، ولا تزال المؤسسة العسكرية مستقرة، وحقيقة أن الأسد قادر على تحريك وحداته العسكرية بنحو كامل دليل على أن الجيش ليس في مرحلة الانهيار، وأن النظام لا يزال منيعاً».
وعن المصلحة الإسرائيلية في سقوط الأسد ونظامه، ذكّر داغان بأن «بشار الأسد داعم لحزب الله، وحاضن حقيقي للمنظمات التخريبية، وهو يمثّل الموقع الأمامي لإيران. لذا، من مصلحة إسرائيل أن يسقط».
تجدر الإشارة إلى أن داغان، خلال توليه رئاسة «الموساد»، كان يرفض إجراء أي مفاوضات مع دمشق، لاعتقاده بأن الأسد «كان يناور ويضحك على كل من إسرائيل والعالم الغربي».
إلى ذلك، سلّطت صحيفة «معاريف» الأضواء على ما سمّتها «الأخطاء» التي وقعت فيها المؤسسة العسكرية في الدولة العبرية طوال السنوات الماضية، إزاء الموقف من النظام في سوريا. وأوضحت الصحيفة أن الخطأ ورد في ثلاث فرضيات، بُني على أساسها الرهان على الأسد: الأولى أنه تلقى دروسه في الغرب، وبالتالي يمكن الوصول إلى تسوية معه؛ الثانية أن الحدود مع سوريا كانت هادئة منذ عام 1974، الأمر الذي يمكّن تل أبيب من التوصل إلى صفقات تسوية معه، لكن تبين أن هذه الفرضية خاطئة وصحيحة في الوقت نفسه، «فإلى جانب الهدوء الذي ساد في الجولان، فإن النظام السوري تمكن من تنكيد حياتنا» على حد تعبير «معاريف»، وذلك عبر دعم المقاومة في لبنان ودعم الفصائل الفلسطينية. أما الفرضية الثالثة الخاطئة أيضاً بحسب الصحيفة العبرية، فكانت الرهان على إمكان كسر العلاقات القائمة بين إيران الإسلامية، والنظام السوري العلماني، إن أقدمت دولة الاحتلال على التنازل عن الجولان المحتل إلى سوريا.
محور تركي إسرائيلي لإسقاط الأسد
على صعيد آخر، طالبت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الحكومتين التركية والإسرائيلية، باستئناف العلاقات والتعاون الاستراتيجي بينهما «لمواجهة التطورات في المنطقة، ولا سيما في سوريا». ووفق الصحيفة المذكورة، «رغم كل الأصوات التي تصدر عن رئيس الوزراء التركي (رجب طيب) أردوغان، فإن أنقرة شريك استراتيجي مهم لتل أبيب، وستكون الدولة المهيمنة مستقبلاً في العالم العربي، ما يعني أن على إسرائيل أن تدفع العلاقات معها قدماً، بما يشمل التعاون الاستراتيجي والأمني، وذلك على حساب أي تعاون مع أي دولة أخرى في المنطقة». وتابعت «يديعوت» أنه «ينبغي لإسرائيل أن تؤلّف محوراً مع تركيا، والمبادرة إلى إعلان مناورة على الحدود السورية، والعمل بتعاون وهدوء مع فصائل المعارضة في سوريا، بما يشمل تفاهمات ترتبط بالحدود الشمالية لإسرائيل، بمباركة ودعم غربيين، وأيضاً بغطاء معنوي من جامعة الدول العربية».
عدد القراءات : 5111

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019