الأخبار |
الأخلاق وجدان  اليمن.. مقتل وإصابة 6 من قوات هادي بسيطرة قوات الحزام الأمني على معسكر للشرطة في أبين  سان جيرمان يرسل خبرًا سارًا لبرشلونة  دراسة: الهواتف الذكية تقلل من إبداعك  تجدد الاشتباكات بين حكومة الوفاق وجيش حفتر جنوبي العاصمة الليبية  الجعفري: ضرورة إلزام الولايات المتحدة وحلفائها بإنهاء وجودهم العسكري اللاشرعي على أراضي سورية  الشرطة البرازيلية تقتل محتجز الرهائن داخل إحدى الحافلات  الأمم المتحدة تكشف تفاصيل الاتفاق مع الحوثيين بشأن المساعدات الإنسانية  السيدة أسماء الأسد تزور معسكر (المستكشفون اليافعون) وتشارك أبناء الشهداء نشاطاتهم  ترامب يعلن تأييده لعودة روسيا إلى مجموعة "الثمانية الكبار"  الأرق يهدد حياتنا بأمراض قاتلة!  المبعوث الأمريكي إلى إيران: سياسة طهران قربت بين العرب وإسرائيل  ظريف: قلت للسعوديين إذا كنتم تعتقدون أنني بلا قيمة فلتتحدثوا مع سليماني  دراسة أمريكية.. اكتشاف مروع حول المقلعين عن التدخين!  تونس.. الشاهد يعلن التخلي عن الجنسية الفرنسية استعدادا للانتخابات الرئاسية  1.71 مليار موقع الكتروني في العالم  "الاتصالات" تحذر من استخدام بروكسي VPN  مسؤول أمريكي: بومبيو سيؤكد لمجلس الأمن ضرورة استمرار حظر السلاح على إيران  آوزتراك: أردوغان غدر بسورية وعليه الاعتراف بذلك  بومبيو: أمريكا حجبت نحو 2.7 مليون برميل من نفط إيران يوميا عن السوق     

الصحف العبرية

2011-12-29 13:56:50  |  الأرشيف

الموساد يقول إن إيران نووية لا تشكل خطرا وجوديا وأشكنازي يعتبر سقوط الأسد فرصة

قال رئيس الموساد تمير باردو إن حيازة إيران على سلاح نووي لا يشكل بالضرورة خطرا وجوديا على إسرائيل، بينما قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق غابي أشكنازي إنه يحظر أن يكون بحوزة النظام الإيراني سلاحا نوويا بهذه الفترة وأنه ينبغي الإستعداد لتنفيذ كافة الخيارات.
وقالت صحيفة "هآرتس" اليوم الخميس إن باردو أدلى بأقواله أمام الإجتماع  السنوي لسفراء إسرائيل في العالم الذي عُقد في القدس يوم الثلاثاء الماضي،
ونقلت الصحيفة عن أحد السفراء الذين حضروا محاضرة باردو قوله، إنه "تبين من أقواله بشكل واضح أنه لا يعتقد بأن إيران نووية هي تهديد لوجود إسرائيل".
ووفقا لثلاثة سفراء فإن باردو شدد خلال محاضرته على أن إسرائيل تعمل بواسطة وسائل عديدة من أجل إحباط البرنامج النووي الإيراني وستستمر في هذا العمل، لكن إذا حصل الإيرانيون على قنبلة نووية فإن هذا لا يعني القضاء على دولة إسرائيل.
وطرح باردو سؤالا حول معنى مصطلح "التهديد الوجودي"، وأجاب "هل تشكل إيران تهديدا على إسرائيل؟.. بالتأكيد، لكن إذا قلنا إن قنبلة نووية بأيدي إيران هي تهديد وجودي، فإن هذا الأمر يعني أن علينا إغلاق الدكان والعودة إلى البيت، وهذا ليس هو الوضع، ويستخدمون هذا المصطلح 'تهديد وجودي' بحرية بالغة".
ووفقا للسفراء الإسرائيليين الذين تحدثوا لـ"هآرتس" فإن باردو لم يتطرق بأقواله إلى احتمال شن هجوم عسكري إسرائيلي ضد المنشآت النووية في إيران.
وتأتي أقوال باردو عقب سجال عام دار في إسرائيل خلال الشهور الماضية حول هجوم عسكري إسرائيلي محتمل ضد إيران، وذكرت تقارير إسرائيلية أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع ايهود باراك يسعيان لإقناع الوزراء الإسرائيليين بشن هجوم كهذا.
وذكرت "هآرتس" إن نتنياهو يعرّف المشروع النووي الإيراني منذ سنين بأنه يشكل خطرا وجوديا على إسرائيل ويشبه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بالزعيم النازي أدولف هتلر.
وفي سياق متصل نقلت صحيفة "معاريف" اليوم عن أشكنازي قوله، خلال محاضرة أمام خريجين من جامعتي وورتون وهارفارد بأحد فنادق مدينة هرتسيليا بوسط إسرائيل، إنه "يحظر أن يكون بحوزة النظام الإيراني سلاحا نوويا في هذه الفترة، وبالإمكان وقف هذه العملية بواسطة العقوبات، لكن ينبغي أيضا أن نكون مستعدين للخيارات الأخرى".
وأضافت الصحيفة أن أشكنازي تمسك طوال المحاضرة بالموقف الذي نسب إليه بوسائل الإعلام الإسرائيلية مؤخرا وتطابقه مع موقف الرئيسين السابقين للموساد مائير داغان والشاباك يوفال ديسكين، وهو أن الخيار العسكري ضد إيران لا ينبغي أن يكون الخيار الأول.
وتطرق أشكنازي إلى الأحداث بالدول العربية وشدد على وجود اختلاف بين ما يحدث في مصر وما يحدث في سورية لكنه رأى أن مصير الرئيس السوري بشار الأسد قد حُسم.
وأضاف أشكنازي أن "غياب الأسد من شأنه أن يؤدي إلى تغيير بالتوازن التاريخي بين إيران وسورية وحزب الله، ونظام جديد في سورية، الذي خلافا لمصر لن يكون فيه وزن كبير للإخوان المسلمين، سيؤدي إلى تراجع العلاقة والدعم لحزب الله، وهذا بالتأكيد تطور ينطوي على فرصة سانحة بالنسبة لإسرائيل".
وحول الحدود الإسرائيلية – اللبنانية قال أشكنازي إنه على الرغم من جميع الانتقادات لحرب لبنان الثانية، إلا أنه لا يمكن تجاهل الهدوء الذي حققته هذه الحرب "وهذا ليس أمرا مفروغا منه أن الأولاد يذهبون إلى المدرسة من دون خسارة يوم دراسي واحد، وانجاز الحرب صمد في الامتحان أكثر من مرة وحقيقة هي  أن حزب الله فضل ألا يخرق الهدوء".
رغم ذلك تابع أشكنازي أن "الهدوء هش وينبغي أن نكون مستعدين لأحداث أخرى ايضا".
ودعا أشكنازي إلى استئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين "وإنهاء هذه القصة على طريق الدولتين للشعبين" مشيرا إلى أن جميع الأطراف، إسرائيل والفلسطينيين والأميركيين، ارتكبت أخطاء.
عدد القراءات : 5739

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019