الأخبار |
رئيس وزراء بيلاروس يبحث مع المعلم سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في المجال الاقتصادي  علامات تدل على ارتفاع معدل السكر في الدم حتى إن لم تكن مصابا بالمرض المزمن  أولى علامات الحصى في الكلى  كشف عقوبة "كونميبول” المحتملة ضد ميسي  كيف تطيل عمر البطارية على هاتف "أندرويد"؟  يوفنتوس يستغل توتر علاقة سان جيرمان مع "البارسا" للانقضاض على نيمار  تراجع ثقة الأميركيين بحكومة ترامب والقادة السياسيين  حزب الله: عمليات الهدم في القدس جريمة حرب  موقع تشيكي: السعودية اشترت صمت الغرب عن جرائمها في اليمن  بومبيو: واشنطن تأمل باستئناف المفاوضات مع بوينغ يانغ في غضون أسبوعين  الرئاسة الأفغانية ترد على تصريحات ترامب بشأن "محوها من على وجه الأرض"  إيران ترد على إعلان أمريكا بناء تحالف دولي لحراسة مضيقف هرمز  هجوم تخريبي يتسبب بانقطاع التيار الكهربائي عن 16 ولاية فنزويلية  سلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة لقوات النظام السعودي  الدفاع الروسية: قاذفاتنا لم تنتهك حدود أي دولة عند تحليقها فوق بحر اليابان  لافروف ولودريان يبحثان سبل خفض التوتر حول إيران  عرض خيالي لإقناع مبابي بتجديد تعاقده مع باريس سان جيرمان  جونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانية  وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية يؤكد مواصلة دول "التحالف العربي" وجودها ونشاطها العسكري في اليمن     

مؤتمر جنيف 2

2014-02-16 04:15:19  |  الأرشيف

الفرسان الخمسة في جنيف

ممّا لا ريب فيه أنّ ثمّة فرساناً خمسة نجحوا في جنيف في تظهير الخطوط الرئيسة لمستقبل سورية الديبلوماسي والإعلامي، وهؤلاء الخمسة هم السادة وليد المعلّم، وفيصل المقداد، وعمران الزعبي، وبثينة شعبان، وبشّار الجعفري، مع حفظ الألقاب. فمنذ أن بدأت أعمال مؤتمر جنيف في دورته الأولى استطاع وفد الحكومة السوريّة أن يكون الصوت الأعلى في حضور إعلاميّ كثيف نادراً ما رأينا شبيهاً له في مؤتمرات دولية، فخطاب السيّد وليد المعلّم وزير الخارجيّة في جلسة الافتتاح، ومؤتمره الصحافي في ختام المؤتمر، أكّدا أنّ الديبلوماسيّة السوريّة لا تقلّ شجاعة، ولا بأساً، ولا عزيمة، عن جيشها وشعبها اللذين يقايضان الدم بالأرض .
وإلى جانب المعلّم يطلّ معاونه السيد الوزير فيصل المقداد، متنقّلاً من منبر إلى آخر، فتزداد الصورة وضوحاً ، وترتفع وتيرة التحدّي ، وتصبح المواجهة حتميّة بين الفريق الحكومي الذي ينتمي إلى مدرسة يوسف العظمة ويحمل عناوين وطنيّة بارزة لحلّ المشكلة السوريّة، وبين فريق الائتلاف المعارض الذي ينتمي إلى مدرسة الجنرال غورو وليس لديه سوى عنوان واحد هو الوصول إلى السلطة .
إذا كانت الديبلوماسيّة السوريّة نجحت في التأكيد على الثوابت السورية في القضاء على الإرهاب ، وإعادة الأمن للمواطن ، والحفاظ على أمن الوطن السوري ، ورفض التدخّل الأجنبي ، فإن الثورة الإعلاميّة التي تشهدها سورية مذ بدأت الأحداث ، والتي قادها السيد وزير الإعلام عمران الزعبي ، قد فعلت فعلها في قمّتي جنيف حضوراً، وكلمةً، وأداءً، وجرأةً، وثقافةً، وتألّقا ، بدءاً بالسيّد الوزير عمران ، مروراً بالسيّدة بثينة شعبان ، وانتهاء بكلّ إعلامي سوريّ حمل الميكفروفون ونقل من خلاله الحدث بتفاصيله .
ضمن هذا المشهد المتكامل برز دور المفاوضين الرسميين للحكومة السورية، وفي مقدّمهم، كبيرهم الدكتور بشّار الجعفري، المدرك تماماً الدور التخريبي الذي تقوده دول خبرها جيّداً أثناء قيامه بمَهمّاته في الجمعية العامة للأمم المتّحدة. عرف الدكتور الجعفري كيف يعرّي الائتلاف المعارض الهشّ حتّى من ورقة التين، وشبّهت، وأنا أستمع للجعفري في مقابلة على إحدى الفضائيات ، فريق الائتلاف الذي تُملى عليه الأسئلة والاقتراحات بقصاصات من الورق، شبّهته بمالك الحزين الذي جاءه ثعلب وقال له كما ورد في كتاب كليلة ودمنة:
« يا مالك الحزين، إذا أتتك الريح عن يمينك أين تجعل رأسك؟ قال: أجعله عن شمالي. قال : فإذا أتتك عن شمالك أين تجعل رأسك ؟ قال: أجعله عن يميني أو خلفي . قال: فإن أتتك من كلّ مكان ؟ قال: أجعله تحت جناحي. قال: وكيف تستطيع أن تجعله تحت جناحك ؟ قال مالك الحزين : هكذا. ثمّ أدخل الطائر رأسه تحت جناحه ، فوثب عليه الثعلب ودقّ عنقه».
وهو مثل يُضرب لمن يرتأي على الآخرين ولا رأي له .
ومن له أذنان سامعتان فليسمع!
عدد القراءات : 7403

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019