الأخبار |
تسجيل 23 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 حالات شفاء و3 وفيات  الصحة: ضرورة تعاون الجميع والالتزام بإجراءات الوقاية للحد من انتشار العدوى بكورونا  إيران.. ارتفاع ضحايا كورونا إلى أكثر من مئتي حالة وفاة خلال 24 ساعة  حكومة نتنياهو تعيش الموت السريري..هل يقطع المتظاهرون عنها أوكسجين الحياة؟  "الصحة العالمية": أزمة كورونا قد تسوء "أكثر فأكثر"  رحلة جوية لإجلاء السوريين من أربيل إلى دمشق خلال أيام  إحباط هجوم إرهابي كان يستهدف العاصمة العراقية  العرّي يدوس بأقدامه حرمة الأماكن المقدّسة.. ابن سلمان يحوّل السعودية إلى دارٍ للبغاء  حريق هائل في سفينة تابعة للبحرية الأمريكية في سان دييغو  هل يشتري المال السعادة؟.. دراسة تنهي عقوداً من الجدل  هبة أبو صعب: الجودو .. ضرورية للفتاة أكثر من الشباب  هل من حروب ستشتعل قبل نهاية العام.. أين ولماذا؟!  وفاة عروس في موسكو أثناء حفل زفافها لسبب لا يخطر على بال  تجار يروجون الشائعات لشراء الأبقار المصابة بالجدري بسعر بخس!  مقتل 4 جنود باكستانيين في اشتباك مع مسلحين  ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات والانهيارات جنوب غرب اليابان إلى 70 شخصا  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يقضي بإعفاء مستلزمات الإنتاج والمواد الأولية الداخلة في صناعة الأدوية البشرية من الرسوم الجمركية  "سورية ما بعد الحرب"..“تراجع المؤشرات التعليمية وتغير التركيبة العمرية” أهم نتائج دراسة حالة السكان  وفق ما تقتضي المصلحة الوطنية.. بقلم: سامر يحيى     

الأخبار الرياضيــة

2020-05-14 04:53:29  |  الأرشيف

الكرة الأوروبية «تُنازع»... خسائر فاقت التوقّعات

هي أسوأ مرحلة تعيشها كرة القدم العالمية منذ حوالى 100 عام. فيروس كورونا أوقف النشاط بشكل تام، وكبّد الأندية والاتحادات خسائر هائلة خاصة في الدوريات الخمس الكبرى، الأمر الذي يتطلّب خططاً واضحة للموسم المقبل وما بعده أيضاً، تساهم بخفض النفقات وإعادة التوازن إلى قطاع كرة القدم، وبالتالي حماية الأندية من الإفلاس واللاعبين من المشاكل المالية التي يأتي في مقدمها التهرّب الضريبي
منذ اليوم الأول لتوقّف النشاط الكروي في العالم، بدأت أقلام الصحافة والبورصات العالميّة بصياغة التقارير عن الخسائر المتوقّعة جراء هذا التوقف، والتي لن تفرّق بين دوري وآخر أو نادٍ وآخر. الأكثر تضرراً طبعاً سيكون الدوري الأكثر متابعة على مستوى العالم، وفي هذه الحالة هو الدوري الإنكليزي «بريميرليغ». قبل فترة أكدت صحيفة «ديلي ستار» الإنكليزية، أن خسائر كرة القدم المادية في أوروبا وصلت إلى أكثر من 4 مليارات يورو، أي ما يعادل 3.52 ملايين جنيه إسترليني، وذلك بسبب التوقف الناتج عن انتشار فيروس كورونا. وبحسب التقارير فإن إلغاء الموسم سيكبّد هذه الاتحادات الأوروبيّة خسائر تفوق الـ 4.1 مليارات يورو، على أن تكون الخسارة الأكبر للدوري الإنكليزي بمبلغ قد يفوق الـ 1.28 مليار يورو.
وفي ظل توقف المباريات وانعدام عائداتها، إضافة إلى خسارة عائدات البث التلفزيوني خاصة في حال عدم استكمال الموسم، ستواجه أندية إنكلترا خسائر إضافية تُقدّر بـ1.25 مليار يورو.
وفي وقت لا تشكل عائدات حضور الجمهور في المدرجات المردود الأساسي للأندية، فإن عائدات النقل التلفزيوني تُعتبر «المزراب» الأساسي للحصول على الأموال. فبعد تطور كرة القدم في السنوات الأخيرة ـــ تحديداً منذ بداية الألفية الجديدة ـــ بات هذا القطاع عبارة عن صناعة ضخمة، ترتبط بالتسويق والبيع والشراء والمراهنات... تتسابق القنوات التلفزيونية كل عام للفوز بالحقوق الحصريّة، ولأجل ذلك تدفع مئات ملايين الدولارات للأندية من جهة، والاتحادات الوطنية من جهة أخرى، لأنها تدرك أن احتكارها لدوري مثل الدوري الإنكليزي أو الإسباني مثلاً، سيعود عليها بأرباح هائلة تصل إلى مليارات اليوروهات. وفي ظل فترة التوقّف فإن خسائر الدوري الإنكليزي أو الكرة الإنكليزية بشكل عام قد تصل إلى 180 مليون يورو كل أسبوع في مختلف الدرجات، بسبب غياب عائدات البث، والمبيعات التجارية وأرباح أيام المباريات في الملاعب.
هذه الخسائر تختلف بين دوري وآخر، فخسائر فرنسا تكون أقلّ من إنكلترا أو إسبانيا، لأن اهتمام الجمهور بالدوري الفرنسي أقلّ، وبالتالي فإن العائدات أقلّ.
خسائر الدوريات والاتحادات تنسحب تلقائياً على الأندية واللاعبين. وفي هذا الإطار أكّد أحد الخبراء الماليين البريطانيين أن قيمة اللاعبين في السوق الأوروبيّة ستنخفض بحوالى 3 مليارات يورو، وبالتالي لن نشاهد بعد اليوم ـــ أقلّه في السوقين المقبلين ـــ انتقالات كالتي كانت تحصل سابقاً وتتجاوز الـ100 مليون يورو في الكثير من الأحيان.
وبحسب ديلي ستار البريطانيّة أيضاً، فإنه في موسم 2018 ـ 2019، حقّق أفضل 20 نادياً في أوروبا إيرادات بلغت 9.3 مليارات يورو، وساهمت انتقالات اللاعبين بشكل كبير وأساسي في هذا المبلغ، إلا أن هذه الفترة ستكون مختلفة كليّاً نتيجة تراجع قيمة اللاعبين بسبب الوقف. إضافة الى ذلك ستقوم الأندية ببحث العقود التي كانت قد أُبرمت في السابق ويجب أن تُنفذ خلال الصيف المقبل، من أجل إجراء تعديلات على بعضها، وربما إلغائها أيضاً.
إذاً هي مرحلة انتقالية تعيشها كرة القدم في العالم، وسيترتب عليها الكثير من الأمور خاصة على مستوى الأندية، التي ستتخذ إجراءات استثنائية حيال الرواتب الخيالية لبعض اللاعبين، إضافة إلى العقود الجديدة، من دون نسيان عقود الرعاية التي كانت موقّعة مع بعض الشركات العملاقة.
 
عدد القراءات : 4271

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3522
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020