الأخبار |
زعيم "العمال" البريطاني يكشف عن موقفه حيال الخلافات حول "بريكست"  مجلس الوزراء يقرر توجيه الإنفاق والسيولة المالية والإقراض في الإنتاج والتنمية  "ويكيليكس": ظروف احتجاز أسانج أسوأ من الإرهابيين  وزير الخارجية المصري يستنكر تحريض وسائل إعلام "تركية وقطرية" ضد بلاده  الشركة المالكة: تلقينا معلومات باحتمال الإفراج عن الناقلة البريطانية المحتجزة لدى إيران  واشنطن تواصل دعمها غير الشرعي لميليشيا قسد الانفصالية وممارساتها الإجرامية بحق الأهالي  لحضور اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.. روحاني يتوجه غداً إلى نيويورك  اليمن.. القضاء على عدد من مرتزقة العدوان السعودي في الجوف وحجة  اعترافات مثيرة "لأحد الضالعين" في حادث مقتل الأميرة ديانا  التربية تبدأ تلقي طلبات الراغبين بالتقدم لاختبار الترشح للثانوية العامة بصفة دراسة حرة  "السلام" أم "الحلب".. ماذا ستختار السعودية هذه المرة؟  "نتنياهو" يشنّ هجوماً عنيفاً على "ترامب".. هل أصبح صديق الأمس عدو اليوم ؟  "الإخفاء والكتم"... تغييرات جذرية في تحديث "واتسآب" الجديد  سان جيرمان يطارد موهبة إيطالية  اليونايتد يجهز ضربة ثنائية لتوتنهام  أبراهام يطارد إنجاز سواريز في البريميرليج  كيف تتلف السمنة الأوعية الدموية؟  ابتكار لصقة مضادة للإنفلونزا تعوض عن اللقاح  مايكروسوفت تعتمد تحديثات أمنية جديدة لنظام "ويندوز 7"     

الأخبار الرياضيــة

2018-10-24 05:41:31  |  الأرشيف

اختبار الحقيقة للهجوم الألماني ضدّ الدفاع الإسباني

سيدخل الفريقان النزال بذكريات أليمة رغم اختلاف الجاني. أحلامٌ كبيرة شُقّت من العدم كادت لتصبح حقيقة لولا الدقائق الأخيرة. على الرغم من اختلاف ثقافة البلدين، استطاع دورتموند وأتلتيكو مدريد أن يتشابها إلى قدر كبير وأن يختلفا بالقدر ذاته. فريقان بنيا من الصفر، تمكّنا من الوصول من القاع إلى القمة نتيجة التعب والمشقة. بميزانيّتين صغيرتين، استطاع الفريقان فرض نفسيهما بين مصاف الكبار والوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا، لكنّهما فشلا في تحقيقه. اليوم، وفي دور المجموعات، يدخل الفريقان اللقاء وأعينهما منصبة على تحقيق «الحلم الضائع». بذكريات 2013، يسعى دورتموند لأن يعيد الكرّة بالوصول إلى الدور النهائي. جيل ذهبي بقيادة يورغن كلوب أطاح بكبير إسبانيا ريال مدريد في النصف نهائي قبل أن يخسر «مباراة اللقب». ذكريات يتذرّع بها المدرّب الجديد لوسيان فافر في المباراة المرتقبة لكي يجهز على ثاني أكبر قطب في مدريد. بأدائه اللافت أخيراً، يبدو دورتموند قادراً على أن يُجهز على أي خصم، حيث يدخل اللقاء وبجعبته 19 هدفاً في آخر أربعة لقاءات خاضها. أرقام كبيرة لكنها قد لا تنفع أمام «ترسانة» أتلتيكو الدّفاعيّة، فهو على دراية تامة بأن الأندية التي واجهها في ألمانيا بعيدة كل البعد عن أن تكون اختبارات حقيقية لمتانة المنظومة، وسيتمثل الاختبار الحقيقي أمام صلابة غودين وخيمينيز وأوبلاك واللاعبين الثمانية الآخرين المصطفين أمام منطقة جزائهم. يعلم دورتموند جيّداً صعوبة اللقاء أمام أتلتيكو على الرغم من كون المباراة على أرضه وبين جماهيره. إذ إنّ مواجهة بطل الدوري الأوروبي في النّسخة الأخيرة، لن تكون بهذه السهولة، لما يحمله الفريق من خبرة أوروبيّة تمثّلت بوصوله لنهائي دوري أبطال أوروبا في مناسبتين من آخر خمس نسخات.

    حقّق النّادي الألماني رقماً قياسيّاً بتسجيله 27 هدفاً في أوّل 8 مباريات 27 هدفاً في أوّل 8 مباريات


يعوّل النّادي الألماني على متانة المنظومة. أداءٌ خيالي يقدّمه ماركو رويس مع فريقه في الفترة الحالية، جعله يتوج بجائزة أفضل لاعب في الدّوري الألماني الشّهر الماضي. إصابة نجا منها اللاعب في الشهرين الماضيين على غير العادة، يأمل أن لا تصيبه عندما يواجه في أمسية الأربعاء أحد أشرس دفاعات أوروبا، في سبيل تحقيق حلم 2013 ومعاودة إنجاز 1997، حيث شهد ذاك العام المواجهة الأخيرة بين الفريقين، وعلى رغم فوز أتلتيكو مدريد فيها إلّا أنّ دورتموند حقّق اللّقب في نهاية المطاف على حساب يوفنتوس. الجدير بالذّكر أنّ مدافع أتلتيكو في ذاك الوقت كان دييغو سيميوني، مدرّب أتلتيكو مدريد اليوم. بـ27 هدفاً في أوّل 8 مباريات، حقّق النّادي الألماني رقماً قياسيّاً في تاريخه، كان للاعب برشلونة المعار باكو ألكاسير 7 أهداف منها على الرّغم من عدم مشاركته في 90 دقيقة كاملة حتى الآن. وستشكّل هذه المباراة تحدّياً لإثبات نفسه من جديد خاصّةً أنّه سجّل أمام الرّوخيبلانكوس هدفاً يتيماً في 9 مواجهات أمامهم وصنع هدفين عندما كان يلعب في إسبانيا. الحلول المتعدّدة في صفوف دورتموند، لم تقف على أقدام رويس وباكو فحسب، بل إنّ الـ 27 هدفاً توزعت على 14 لاعباً مختلفاً.
على الجانب الآخر يدخل أتلتيكو مدريد اللّقاء مثقلاً بخيبتي 2014 و2016، ممنّيّاً النّفس بالوصول إلى النّهائي الذي سيقام هذه السّنة على ملعبه. الهدف هذا الموسم هو تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا، هذا ما صرّح به رئيس النّادي عقب الفوز على ريال مدريد في كأس السوبر الإسباني. النّادي الإسباني الذي كوّنه دييغو سيميوني تمكّن من كسر سطوة قطبي الكرة الإسبانيّة ريال مدريد وبرشلونة، واستطاع على قلّة إمكانيّاته المادّيّة تحقيق لقب الدّوري الإسباني في 2014، معيداً فريقه منذ ذاك الوقت بين كبار إسبانيا من جديد. لاعبون مقاتلون أبوا تحقيق الإنجاز محليّاً فقط بل إنّهم فرضوا أنفسهم من كبار أوروبا، بعد أن حقّقوا لقب اليوروبا ليغ في مناسبتين ووصلوا إلى نهائي دوري الأبطال مرتين، فشل النّادي من خلالهما في التتويج بالبطولة الأوروبيّة الأسمى أمام جاره ريال مدريد.
ورغم تحقيقه العلامة الكاملة في أوّل جولتين من دوري الأبطال تماماً كدورتموند، يعاني أتلتيكو مدريد الأمرّين في الدّوري الإسباني، حيث يحتل الروخيبلانكوس المركز الخامس بأربعة انتصارات فقط من 9 مباريات. يدخل النّادي الإسباني اللقاء من دون مهاجمه دييغو كوستا المصاب، فيما سيكون العبء كله على نجمه الأوّل أنطوان غريزمان. اليوم، يعلم سيميوني صعوبة المباراة وأهمّيتها. فوزٌ في ألمانيا أمام دورتموند المتألّق كفيلٌ بإعادة الأمور إلى نصابها الصّحيح، حيث سيعزز هذا الفوز من إمكانيّة التّأهّل إلى دور الـ16، متخطّيّاً إخفاق النسخة الماضية بعد أن خرج من دور المجموعات. كما أنّه سيعطي دفعة معنوية لإصلاح الأمور في الدّوري. سيميوني الذي يتسلح بدفاعه القوي، سيعاني الأمرّين عندما يواجه دورتموند الذي لم تستقبل شباكه أي هدف في دوري الأبطال حتى الآن.

عدد القراءات : 5832

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3500
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019