الأخبار |
حرب "تحت الرادار" قد تشعل الاقليم بكامل ساحاته  رئيس حزب الأمة القومي السوداني يصف التوقيع على الاتفاق بـ"العبور نحو الحكم المدني"  أول تعليق لزعيم "أنصار الله" على هجمات 10 طائرات على منشآت حيوية في السعودية  "فرح السودان".. التوقيع النهائي على الإعلان الدستوري بين المجلس الانتقالي العسكري وقوى المعارضة  لأول مرة في سورية… عمل جراحي لبناء عظم الفك ذاتياً بتقنية (زوريش)  اجتماع ثلاثي يؤكد ضرورة الحل السياسي للأزمة في اليمن  إصابة فتى يمني بنيران مرتزقة العدوان السعودي في الحديدة  إيران والعراق يوقعان على مذكرة تفاهم لتوطيد العلاقات الثنائية  الجيش يكبد إرهابيي (النصرة) خسائر كبيرة ويوسع نطاق سيطرته في محيط خان شيخون بريف إدلب الجنوبي  البرهان: المرحلة الانتقالية تبدأ رسميا بعد توقيع الإعلان الدستوري  متحدث: المجلس السيادي سيضم حميدتي والفريق ياسر العطا والبرهان رئيسا  القوات العراقية تدمر وكرا لـ"داعش" قرب تلال حمرين  العسكري السوداني يرحب بترشيح حمدوك لرئاسة الوزراء  ليفربول يتفادى طعنة أدريان ويقهر ساوثهامبتون  التربية: الاعتراض على نتائج الدورة الثانية للشهادة الثانوية وإعادة التصحيح بدءاً من الغد  ظريف يبحث في الكويت ضرورة التعاون بالخليج  استنفار أمني بمدينة بورتلاند الأمريكية عشية مسيرات لأنصار اليمين المتطرف  الجيش العربي السوري تاسعا في مسابقة بياتلون الدبابات والـ 28 في الترتيب العام للألعاب العسكرية الدولية  بومبيو يهنئ السودان على توقيع الإعلان الدستوري     

شاعرات وشعراء

2015-04-25 13:09:02  |  الأرشيف

رحيل الفيتوري... "عاشق افريقيا"

"لقد صبغوا وجهك العربي...آه… يا وطني...لكأنك، والموت والضحكات الدميمة حولك، لم تتشح بالحضارة يوماً... ولم تلد الشمس والأنبياء" هكذا رثى "شاعر افريقيا والعروبة" الشاعر السوداني الكبير محمد الفيتوري عالمنا العربي قبل سنوات، ومساء أمس الجمعة، غيّب الموت الفيتوري عن عمر ناهز 79 عاماً بعد معاناة مع المرض، والعالم العربي أسوأ مما كان عليه.
يُعتبر الفيتوري من روّاد الشعر الحديث حيث ارتبط شعره بنضال عدد من الدول الأفريقية ضد المستعمر، وألّف دواوين كثيرة منها "اغاني أفريقيا" في العام 1955 و"عاشق من أفريقيا" في العام 1964 و"اذكريني يا أفريقيا" في العام 1956، و"ثورة عمر المختار" في العام 1973، ولم تغب القضية الفلسطينية فكتب " يا وطنا يتفجر فيه العذاب ويهرم أطفاله الضائعون على طرقات الهزيمة...يا وطناً أثقلته الجريمة فتهالك تحت جراح الجريمة".
غنى له الفنان الراحل محمد وردي أغنية "عرس السودان" التي مجد فيها انتفاضة الشعب السوداني ضد نظام نميري.
ووصفت الرئاسة السودانية، في بيان صحافي، الفيتوري بأنه من أبرز روّاد الشعر العربي الحديث، وأول من حمل الهم الإفريقي في القصيدة العربية، "فأصبح صوت إفريقيا وشاعرها، حيث تجلى ذلك في دواوينه في حقبة النضال الإفريقي ضد الاستعمار، محرّضاً الشعوب الإفريقية على التحرّر والإنعتاق ومناهضة القيود والإستبداد".
وُلد الفيتوري في مدينة الجنينة في دارفور في العام 1936، ونشأ في مدينة الاسكندرية في مصر وحفظ القرآن وانتقل إلى القاهرة حيث تخرّج في كلية العلوم في الأزهر الشريف. وعمل محرراً في صحف مصرية وسودانية، وخبيراً إعلامياً في جامعة الدول العربية في ستينيات القرن الماضي. دُرّست بعض أعماله ضمن مناهج آداب اللغة العربية في مصر في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.
وأسقطت عنه الحكومة السودانية الجنسية وسحبت منه جواز سفره في العام 1974 بسبب معارضته لنظام جعفر النميري، فمنحه الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي جواز سفر ليبي، ما لبث أن سحبته السلطات الليبية بعد سقوط نظام القذافي، فغادر إلى المغرب حيث أقام هناك مع زوجته المغربية جنوبي الرباط حيث توفي.
وفي العام 2014، أعادت الحكومة السودانية له جنسيته ومنحته جواز سفر ديبلوماسي.
تقلّد الفيتوري "الوسام الذهبي للعلوم والفنون والآداب" في السودان، و"وسام الفاتح" في ليبيا، كما نال العديد من الأوسمة والجوائز في عدة دول عربية كالعراق ومصر والمغرب.
ويوارى الفيتوري الثرى بعد صلاة ظهر اليوم السبت في مقبرة الشهداء في الرباط.
عدد القراءات : 9093

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019