الأخبار |
بمشاركة 6235 طالباً وطالبة من الصف الأول الثانوي.. انطلاق منافسات الموسم الجديد من الأولمبياد العلمي السوري  هزيمة الانقلاب.. عودة الجبهة المعادية لأمريكا إلى السلطة السياسية في بوليفيا  وزير الري المصري الأسبق: ضوء أخضر من ترامب لمصر لضرب سد النهضة  إطلاق نار في عاصمة غينيا مع تجدّد المواجهات على خلفية نتائج الانتخابات الرئاسية  رئيس بلدية نيويورك يرد على وصف ترامب مدينته بـ"مدينة الأشباح"  بعد عام على تشغيل مرفأ طرطوس من الشركة الروسية.. العمال: لم تنفذ معظم بنود العقد وواقع الأداء والمعدات في أسوأ حالاته!!  زواج “البدل والحيار”.. قاصرات يدخلن أقفاص الزوجية وحقوق مصادرة!  خبراء روس: الجيش التركي يستعد للحرب في سورية  النفط الإيراني يُسهم في انحسار أزمة الوقود  الرئيس الصيني: يجب خوض الحرب لردع الغزاة وكسب الاحترام  تل أبيب: اليوم السودان... وغداً السعودية.. بقلم: يحيى دبوق  مناظرة «مضبوطة» بين ترامب وبايدن: اشتباكات محدودة حول «كورونا» وقضايا أخرى  الرئيس البوليفي السابق يغادر الأرجنتين متوجها إلى فنزويلا  بايدن و«إرث ترامب».. بقلم: وليد شرارة  ممثلاً الرئيس الأسد… وزير الأوقاف يشارك بتشييع جثمان الشهيد الشيخ محمد عدنان الأفيوني مفتي دمشق وريفها  الإعلان عن توقيع اتفاق دائم لوقف إطلاق النار في ليبيا  وكالة: الإعلان عن اتفاق بشأن التطبيع بين إسرائيل والسودان قد يكون اليوم  اندلاع حريق في مجمع للبتروكيماويات في إيران... واشتباه بحدوث إنفجار     

شاعرات وشعراء

2020-06-26 17:55:35  |  الأرشيف

خبزُ الآمال ...بقلم منال محمد يوسف

خبزُ الآمال
و تُخبزُ الآمال
تُخبزُ ربّما من حزننا الباقي
تُخبزُ من يقين الوجع , من عنفوان الكلمات التي لم تُقال بعد
من صرخة ذاك الطفل الجائع
من كفتيّ عجوزٍ كان يزرع الحياة قمحاً
كان يزرعها قناديلاً , يستطيبُ هطل نورها , يستطيبُ التمسك بأطراف مناديلها , بشيءٍ يُشبه عُرى الوقت و أزرار قمصانه ..
و تُخبزُ الآمال
و كأنّها "قصيدة الحلم "  قد كُتبَ علينا التدثر بها
من نداء القول إن أزهرَ فعلاً , و إن أشفق الليل على النّورِ فجراً
 و تُخبزُ الأحزان
سلالاً فارغة من التفاحِ و شموساً غاربةً ينامُ نورها من السطور والصفحات , تنامُ بين تجاعيد الزمن الأجوف
و بين منطوق كلامه الذي سُرقَ  "قمحه و قمحنا "
و تُخبزُ قصيدة "يُقالُ " لا يجب ذكرها و تذكار الأشياء التابعة له..
 
 تُخبزُ الآمال
وترسمُ ملامح خبزنا الآتي من دمع الفقراء 
 من لُجين الوقت , من ذكريات لم يموتُ نور حلمها الباقي
تُخبزُ شراعاً من المحبّة يبحثُ عن سُفن الحياة
وسُنبلُ من القمحِ يبحثُ عمّن يرويه " يروي دهشته الظامئة ربّما"
تُخبزُ في ليلٍ جائع الأشواق
تُخبزُ على وجعٍ , و تنام بين "قصائد الحلم الورديّ "
تنامُ و كأنّها لم تولدُ بعد ..
و كأنَّ العطر و كلّ لغاته لم  يسكنوا بين الورود
آهٍ لو تُخبزُ الآمال من جديد
و تعربش  كلماتها قمحاً و حنطّة مقدسة المعاني تسكنُ بعض السطور ؟
 آهٍ لو تُخبزُ و تنبت ياسميناً  بين ثنايا القلوب ؟ ..
لو تُخبزُ الأماني السائرات إلى حيث نحن    
إلى حيث نكتبُ رواية أخرى "رواية ربّما يكون لأبطالها أقداراً أخرى "
وربّما لا ينهمر دمعهم مثلنا !
"رواية نُخبزُ لها من تبقى من أحلامٍ , من آمالٍ تُمثلُ لنا أرغفة الجمال ونور الحقيقة , تُمثّل الحال المعطوف على نور حاله الآتي
لو تُخبزُ الآمال من بقية ما تبقى
من دمع العصور الأولى "دمع الجائعين "
 من دمعة نور تنهمر على خدِّ الصابرين
تنهمر لتبارك ما تشهق به أرواحنا المُتعبة و تقول :
لو تُخبزُ لنا الأوجاع على مهلٍ , على صبرٍ
لو تخبزُ لنا ما نتمناه من خبز الآمال ...
 

عدد القراءات : 3041


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020