الأخبار |
إردوغان: استفزازات اليونان لعبة خطرة عليها.. وستدفع الثمن  ارتفاع عدد ضحايا غرق السفينة في بنغلاديش إلى 50  محافظة دمشق لم تبرّ بوعدها.. واقع النقل من سيء إلى أسوأ!!  حماقة حارس تمكن 145 سجينة من الفرار من سجن للنساء في هايتي  استفتاءات الضمّ تكتمل: روسيا «تصحّح» حدودها  الضفة ثكنةً عسكرية: العدو يتحسّب لـ«الانفجار»  واشنطن تستنفر جهودها: بدء العدّ العكْسي لانتهاء الهدنة في اليمن  النظام التركي يحذر «الائتلاف»: إذا كنتم لا تريدون أن تتوقفوا عن اللعب سنتحدث مع غيركم!  ربيع أوروبا «القارس».. بقلم: هديل علي  تأخير في صدور التعرفة الطبية ولا نعلم الأسباب رغم ضرورتها لضبط التعرفات العشوائية  اليابان.. استنفار رسمي عشية تشييع رئيس الوزراء شينزو آبي  داعش تهدد الأهالي الممتنعين عن دفع الإتاوات في مناطق سيطرة «قسد» بريف دير الزور  القضاء يشرف على توثيق حالات الضحايا … تسليم جثامين 45 ضحية لذويها بعد التعرف عليها 30 منهم من الجنسية السورية  "فراتيلي ديتاليا".. ماذا يعني وصول يمين الوسط إلى السلطة في إيطاليا بعد الانتخابات البرلمانية؟  أين السينما العربية اليوم؟  "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية تختار زيلينسكي اليهودي "الأكثر نفوذا في العالم"  خطف ملكة جمال مصرية وهتك عرضها!  القدس: مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى  13 قتيلاً على الأقل بينهم 7 أطفال بإطلاق النار في مدرسة روسية     

شاعرات وشعراء

2020-06-13 05:20:00  |  الأرشيف

هُزتْ الأرض

لجين عبد الله
هُزتْ الأرض
 
ومعها قلبي اسمعتني أياها بطلاقةٍ
وتماشَتْ مع تخاريفِ العاداتِ ومهزلة التقاليد
 
” الحياة قسمةٌ و نصيب”
 
تركتُ صوتَها وقلبي
وسرتُ اترنح واتخبطُ بِخَيباتِي
أميلُ راقصاً على جروحِي ..
كانَ واجباً عليّ الصراخ أو التمسك
لكنني اصبحتُ مُفلساً لغوياً وقَلبياً
ف كانَ ردي هادئاً من الخارجِ
ثائراً من الداخلِ ..
أأبكي؟؟؟؟
على أيامي وضحكاتي وأقلامي
وشِّعري الذي أصبحَ هباءً منثوراً
أم على خيبتي؟؟
وأنا أشرح للعالمِ أن النصيب ليس معنا
وأنها لم تكن قسمتي واختمُ كاذباً
بأنني سأجدُ غيرها
وابدأ بتصدعاتِ عقلي ونحت قلبي من جديد
ليناسبني صغيراً لايحتوي سواي
صَّدَى يُلازم حنجرتي وأصبحتُ أَثْرَد
ك سجينً حُرِمَ من كلِّ شيءٍ…
حاولتُ صُنع عقاقير من الكتابةِ
لأتجرعها قبلَ الموت برفةٍ
كيفَ غُزل الشعر لكِ واصطفتْ الكلمات على وجنتَيكِ
للآن لم أجدْ إجابة ….
 
جَمعتُ قلبي وكلماتي وبقاياي
وهرعتُ لحضور زفافنا مع تعديلٍ بسيط
بتغييرِ الرجل فقط لا أكثر
صفعة الأيام كانت مؤلمة
كهكهة عقلي كانت مُخذلة
تتمايلين بكل قساوة
ٍ وأنا طريح الحب لا ينتشلني منك شيء …
لا أعود ولا أريد
هكذا كان نصيبي يا من قُسمتِ لغيري
صَخبُ المكان يؤذيني
حَمداً لله أنها انتشلتني الغيبوبة
من اجواءٍ صُنعت لي واحتلها غيري
وأنا الآن اعاند دموع أمي واحاول تذكرها
عبثاً عبثاً لا استطيع …
عدد القراءات : 12174

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022