الأخبار |
على خطى "ذئب هوليوود".. أستاذ مسرح اغتصب 5 من طالباته  الهدوء الحذر سيد الموقف في البادية الشرقية و«خفض التصعيد» والاحتلال التركي ينشئ نقطة مراقبة جديدة بسهل الغاب!  زلزال بقوة 6.8 درجة يضرب إقليم سان خوان بالأرجنتين  الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل التي فرضها مجلس القضاء الأعلى بحق قاضيين بسبب مخالفات وأخطاء قانونية  بتوجيه من الرئيس الأسد.. تسديد كامل القروض الممنوحة سابقاً للشهداء  إيران تنفّذ سيناريو الحرب  ميليشيا (قسد) تمنع عمال مؤسسة مياه الحسكة من الدخول إلى مقر عملهم وتختطف 3 منهم  الحكومة العراقية تحدد العاشر من أكتوبر المقبل موعدا جديدا للانتخابات المبكرة  لا تأثير لتصدير مشتقات الحليب في أسعارها … قسومة: ما يصدر حالياً لا تتجاوز نسبته 3 بالمئة من حجم الإنتاج الكلي  كيف نفكّك منظومة التزمّت؟.. بقلم: موسى برهومة  تحديات التعليم عن بُعد.. بقلم: مارلين سلوم  مراسم التنصيب الأمريكية.. مفارقات عبر التاريخ  منظمة الصحة: العالم على شفا "فشل أخلاقي كارثي" بسبب اللقاحات  واشنطن منطقة عسكرية: حفل «لمّ الشمل» لا يوحّد الأميركيين  “مهرجان العسل” يصدح بالصخب والموسيقا ويلدغ بالصعوبات والهموم  الاحتلال الأميركي ينقل 70 داعشياً من سجون الحسكة إلى التنف  ظريف لواشنطن: إذا كان قصدكم تخويف إيران فلا تهدروا ملياراتكم!  يتجهون إلى مواجهة داخلية عنيفة.. انقسام عميق بين الجمهوريين وقلق بشأن مستقبل الحزب الأميركي  الأمطار الغزيرة أوقفت تمشيط البادية وفرضت هدوءاً حذراً في «خفض التصعيد» … «الحربي» يدك فجراً فلول داعش بأكثر من 40 غارة  تحذير من «التموين»: لا تبيعوا إلكترونياً إن لم يكن لديكم سجل تجاري     

شاعرات وشعراء

2016-03-24 03:43:59  |  الأرشيف

شاعر وقصيدة.. سلامة عبيد

تمنى، وهو في الصين، أن يستطيع العودة إلى وطنه سورية، ويعيش فيها ولو ليوم واحد، ومن ثم يموت فيها، وفعلاً، فقد وصل إلى دمشق، ومن ثم ذهب إلى مدينته السويداء، ودفن فيها في اليوم الثاني.
ولد سلامة عبيد في السويداء، عام 1921، وكانت البلاد حينها تحت الانتداب الفرنسي، ترعرع في أحضان الثورة السورية الكبرى، وكان شاهداً حياً على كثير من الحوادث، إذ كان والده علي عبيد أمين سر الثورة السورية الكبرى، أي أنه ابن لأحد زعماء الثورة ومؤدلجيها، وابن لمنزل لايخرج إلا الوطنية والكرامة.‏‏

تلقى تعليمه حتى الثانوية في السويداء، وذهب إلى لبنان، وبدأ يعطي الدروس، ويتابع تعليمه الجامعي في الجامعة الأمريكية في بيروت، وعاد من بيروت وهو يحمل شهادة الماجستير في التاريخ عام 1953، وتسلم في العام نفسه منصب مدير تربية السويداء، وبقي في منصبه هذا حتى عام 1960.‏‏

وحين تمت الوحدة بين سورية ومصر، انتخب عضواً في مجلس الأمة عام 1958، تكريماً له، واحتراماً لوطنيته.‏‏

أصدر كتابه الأول عام 1943 بعنوان «اليرموك» وهو مسرحية شعرية، ثم جاء كتابه الثاني عام 1960 بعنوان «لهيب وطيب» وهو مجموعة شعرية، تناول فيها العدوان الفرنسي على سورية، ويقول في قصيدة «من دمانا»:‏‏

أمطر الشام حديداً ولهيبا‏‏

واستبح فيها هلالاً وصليبا‏‏

وأذبح المرضى، ولا‏‏

تخش عذولاً أو رقيباً‏‏

عذّب الأسرى، وثكل ما تشاء‏‏

وإذا الرعب تولاك وأضناك العياء‏‏

من دمانا.. أيها السفاح‏‏

من دمع اليتامى والأيامى‏‏

أترع الكأس مداما..‏‏

سافر إلى الصين، وعمل هناك مدرساً للغة العربية في جامعة بكين بين عامي 1972 و1984.‏‏

أصدر روايته اليتيمة «أبو صابر» عام 1971، ونشر في العام نفسه دراسة بعنوان «الثورة السورية الكبرى على ضوء وثائق لم تنشر»، وتابع في نشر كتبه: الشرق الأحمر، الأمثال الشعبية، مختارات من الشعر الصيني، ذكريات الطفولة، القاموس الصيني - العربي.‏‏

أشاد الكثيرون بأدب وثقافة سلامة عبيد، وعده الكثيرون سفيراً سورياً في الصين، إلا أن دراسة أدبه لم تأخذ حقها إلى الآن، وما زال سلامة عبيد كاتباً ينتظر أن يُنصف نقدياً.‏‏

يقول في قصيدة (التيه والخيام):‏‏

توهجي، يا نار في الخيام‏‏

وزمجري يا ريح في الخيام‏‏

لن تحرق الخيام‏‏

لن تقلع الخيام‏‏

منابت الإباء والبطولة الخيام‏‏

كم خالد أطل من مضارب الخيام‏‏

وكم صلاح قصره‏‏

القباب والخيام‏‏
عدد القراءات : 11796

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021