الأخبار |
وطني والله  سماسرة المكاتب العقارية يتقاضون قرابة ترليون ليرة سنوياً … ماذا ينفعنا الاقتصاد الإنتاجي أم الاقتصاد الريعي؟  بغداد تواصل رصد محاولات تسلل بين الحدود العراقية – السورية  المذيعة ميساء حيدر: برامج البث المباشر هي الأحب على قلبي  سفينتان حربيتان إيرانيتان تتجهان إلى سورية لإجراء مناورة بحرية مع روسيا  مجموعة حاملة الطائرات الأمريكية "رونالد ريغان" تدخل بحر الصين الجنوبي  «مسيرة الأعلام» تحت الخطوط الحمر: الكلمة للمقاومة  نتنياهو بينيت – ترامب بايدن..بقلم:هديل العلي  بالرغم من الدعوات إلى "الغضب والاستنفار".."مسيرة الأعلام" الإسرائيلية تنطلق اليوم في القدس  بايدن يتعهّد بتحديد «خطوط حمراء» لبوتين  قمّة إردوغان - بايدن بلا نتائج: أنقرة تحنُّ لدورها الأمني  هنغاريا تمرر قانونا يحظر محتوى المثليين في المدارس أو برامج الأطفال  السكر بـ2400 والرز بـ2800.. ولا حماية مستهلك ولا هم يحزنون  قمّة بايدن - بوتين اليوم: ضبط الخلافات تحت سقف المنافسة  اتفاقٌ يُعلّق حرب الرسوم الجمركية على ضفتي الأطلسي  توقعات بتشغيل ثلاثة ملايين عامل مصري في إعادة إعمار ليبيا  إنقاذ 338 مهاجراً قبالة الشواطئ الليبية  عبادة السعادة.. بقلم:أمينة العطوة  السورية للطيران تشرق مجدداً من الامارات.. عودة الرحلات الى دبي والشارقة     

شاعرات وشعراء

2015-08-05 20:38:35  |  الأرشيف

السيفُ والقلم.. بقلم: فادي برهان

سلاحي السيفُ والقلمُ                               وحقٌ ليسَ يُهتضمُ
مقاومةٌ وليسَ لها                                       خيارٌ فيه تنقسمُ
فإيرانٌ بما وعدت                                     بدعمِ الحقِّ تلتزمُ
وحزبُ اللهِ يُتحفنا                                       بنصرٍ فيه يتسمُ
وبغدادٌ إذا انتفضت                              تُزلزلُ صلبَ أرضِهِمُ
وقبلَ الصينِ روسيّا                                  فوعدُ كليهما قَسَمُ
وسوريّة محصنةٌ                                     تقودُها دائماً هِممُ
مقاومةٌ موحدةٌ                                      تحاولُ هدمَها الأممُ
ولكنْ خابَ مسعاهُم                                   فبشارُ العُلا هَرَمُ
رئيسٌ رأيهُ حزمٌ                                  ومسلكُ سيرهِ رُزَمُ1
ينافحُ عن عروبتنا                            ويُخرسُ كلَّ من زعموا
ينافحُ عن عروبتنا                                ويُسمعُ مَنْ بهِ صممُ
فيالصوابِ رأي فتىً                                 زمامَ الأمرِ يستلمُ
لقطرٍ قارعَ الدنيا                                       فما زلّت له قدمُ
ولا لانتْ لهُ يوماً                                  قناةٌ ضدّ من عزموا
على تدميرِ خير حمىً                               عليهِ تداعتِ الأممُ
لهدمِ كيانه لكنْ                                      خَسوا وارتدَّ كيدهمُ
بعونِ الخالقِ الباري                                 إلى شتى نُحورهمُ
فلا النيتو ولا حمدٌ                                     ولا أوباهمُ القزمُ
ولا المعتوهُ ساركوزي                           الذي والحقّ يختصمُ
ولا اللاطيبِ التركي                                   ولا مَن آلهُ خدمُ
ولا مَن سالَ مدمعهُ                                   على من لفّهم ألمُ
يطأطِئ رأسهُ حزناً                              على مَن سوءِ مكرهمُ
أحاقَ برأسِ حربتهم                               ومن لخرابنا دَعموا
يشاركُ في مظاهرةٍ                                  فيبكي حيثُ يبتسمُ
مَليكٌ ما به عقلٌ                                     ولا حُكمٌ ولا بُذْمُ2
ولا اللامنصفِ المخزي                          الذي في قلبهِ سَخَمُ3
ولا حتى نتنياهو                                   ومَنْ شِبهُ النِعاجِ هُمُ
ومن بانتْ حماقتهُم                                 ولا مَن ربُّهم صنمُ
ولا مَن أُترعوا حقداً                                وملءُ قلوبهم أَضَمُ
وملءُ عيونِهم بُغضٌ                              وحشوُ عقولهم فَدْمُ4
ومِن أعرابِ أمتنا                                   الذينَ بوجهِهِم جَهَمُ
ولا مَنْ أُشبعوا دَسَماً                              ومِلءُ كُروشهم بُشمُ
يحاصرُ فكرَهم جنسٌ                               ويملأ مخَهُم جَعَمُ5
يكبلُ أفقهم جهلٌ                                  فيغدو طموحَهم ذَلَمُ6
ولا مَن كانَ بندرهُم                                يداوي داءَه الفَرْمُ7
ولا كلُّ الذي سُقنا                               ولا مَنْ سَوقُهُمْ سَرْمُ8
بمسطيعينَ زحزحةً                                   لنصبٍ فوقَهُ عَلَمُ
لسوريّة فسوريّة                                       بحبلِ اللهِ تعتصمُ
                  ***
سلاحي السيفُ والقلمُ                                وشوقٌ ليسَ ينهدمُ
للاستقرارِ في وطنٍ                               يسودُ ربوعَه الرَخَمُ
فنحنُ هنا وليسَ لنا                                   سبيلٌ فيه نختصمُ
فسنيٌ وشيعيٌ                                          بحبلِ اللهِ نعتصمُ
فهذا الدينُ وحّدنا                                 ورصَّ صفوفنا العَزمُ
وهذي الأرضُ تجمعنا                             فلا رَغَمٌ ولا خَصمُ
إذا ما يشتكي عضوٌ                                  تداعى كلُّه الجسمُ
              ***
وجيشٌ جحفلٌ علمُ                                يقارعُ كلَّ من ظلموا
فيضربهم إذا فرّوا                                   ويُفنيهم إذا هجموا
كلا الحالين منتصرٌ                              وهم في بغيهم هُزموا
وزعموا أنَّ ثوراتٍ                                  تقومُ يقودُها السِلمُ
وتنشدُ نهضةَ الإصلا                         حِ ما ظفروا بما زعموا
فثوراتُ الربيعِ غَدَتْ                                خريفاً خيرُه الظلمُ
خرابٌ ليسَ فيهِ سوى                                 دمارٌ أحمقٌ ودمُ
أفي التخريبِ إصلاحٌ ؟                              ودينٌ زانَه الإثمُ؟
سلاحي السيفُ والقلمُ                                وحُبٌ ليسَ ينهزمُ
لمغفرةٍ مِنَ الباري                                  فذاكَ الحلمُ والعَشَمُ
رسولُ اللهِ جمّعنا                                 وفرّقَ جَمعَنا الوَغَمُ9
يكفّرُ بعضُنا بعضاً                                 وقُطعتْ بيننا الرحمُ
فوا أَسَف النبيّ إذا                                 استبدَّ بقومه الصَمَمُ
سنخرسُ عندهُ بُكماً                                 وينطِقُ حينها النَدَمُ
فهبوا يا بَني أمي                                   فأمي اليومَ تُختَضَمُ
تآكلها بما فيها                                           عدوٌ أحمقٌ نَهِمُ
وباتَ النفطُ أسلحةً                                  بأيدٍ قادَها اليَهَمُ10
وباتَ العُرْبُ أحزاباً                                يسودُ نزاعَهُم شَتْمُ
وكلُّ جماعةٍ شمتَتْ                                  بأختها حينَ تُتَهَمُ
تسهّلُ للعِدى درباً                                    وتفرحُ حينَ ينتقمُ
أيا حكامَ أمتنا                                       أما تَدرونَ ما بِكُمُ؟
رضيتُم في عمَالِتكم                                   عرفتم أنكم بُهْمُ؟
تآخيتُم وصهيونٍ                                     وخانتكُم عهودَكُمُ؟
تحالفتّم وإرهاب                                     به الأركانُ تنهدمُ؟
هلمّوا لوقفةٍ كبرى                                  بها الأرزاءُ تُختتمُ
ورصّوا صفوفكم دوماً                                بحبٍ زانَهُ العِلمُ
وشدّوا من عزائمكم                            فوحدتكم هي الأُطمُ

عدد القراءات : 12401

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3548
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021