الأخبار |
رئيس الوزراء اليوناني للشعب التركي: «لسنا أعداء»  رئيسي: سنتعامل بحزم مع المخلّين بالأمن  تهديد غامض.. ما السيناريوهات المحتملة بعد تلويح بوتين باستخدام النووي؟  هل المشكلة عند المدربين فقط..؟.. بقلم: صفوان الهندي  شدد على أن «مسار أستانا» هو الإطار الوحيد القابل للتطبيق لحل الأزمة … المقداد: لا مفاوضات حالياً حول تطبيع العلاقات بين دمشق وأنقرة  داعش ينتهك حرمة القبور ويحطم شواهدها في ريف دير الزور!  موسكو لواشنطن: لا نهدّدكم بالأسلحة النووية... وتجنّبوا «الصدام» معنا  سنغافورة تحلّ مكان هونغ كونغ كأهم مركز مالي آسيوي  إيطاليا.. وارثةُ موسوليني تتصدّر... الفاشيست الجُدد على أبواب روما  الحظر الأردني على المنتَجات الزراعية: أبعدُ من «كوليرا»  واشنطن تحذر الأمريكيين من الالتحاق بصفوف المرتزقة في قوات كييف  اجتماع صيني ـــ أميركي: الحفاظ على خطوط الاتصال «ضروري»  طريق الليبيين طويل.. بقلم: ليلى بن هدنة  البيضة بـ 600 ليرة.. والمواطن يسأل : ماذا نأكل ؟!  واشنطن ترد على استفتاءات الانفصال في دونباس بعقوبات مشددة على روسيا  تعرفوا إلى آنا ليفاندوفسكي.. جعلت زوجها واحداً من أفضل مهاجمي العالم  تركيا ــ إسرائيل: أيام «وردية»  بعد إنقاذ 20 شخصا وانتشال 34 جثة... توقف عمليات إنقاذ ضحايا الزورق اللبناني الغارق قبالة طرطوس  إعلام إسرائيلي: نُفاوِض لبنان تحت التهديد.. ونصر الله وضع مسدساً في رأسنا  فارسة صغيرة بروح نقية وقلب محب تمثل سورية في بطولة العالم     

شعوب وعادات

2022-04-23 22:51:40  |  الأرشيف

"الناعم" و"النهش"... روح دمشق الرمضانية

"غيوم منفوشة" مدفوعة بالهواء الربيعي العذب تغطيها قطرات دبس العنب الحلو، تنساب كالحلم من بين أيدي الباعة في أحياء دمشق القديمة فيما تصدح أصواتهم: "الهوا رماك يا ناعم".
فلا يكاد شارع في أحياء العاصمة يخلو من بسطات أطباق حلوى "الناعم" بطعمها المقرمش، ودبس العنب اللذيذ الذي يزينها، وأشكالها المتنوعة والمتعددة، لتضفي على شهر رمضان المبارك أحد أبرز طقوسه وتقدم للدمشقيين ومضات من السعادة الغامرة.
"الهوا رماك يا ناعم، أكل الطيّب للطيّب، حلّي إفطارك يا صايم"، يقف عصام أبو وليد على ناصية أحد شوارع دمشق القديمة فيما تردد الجدران العتيقة صدى صوته.
يبين أبو وليد في حديثه لـ "سبوتنيك"، أن حلوى الناعم هي حلوى رمضانية تباع في دمشق خلال شهر رمضان فقط، وهي مصنوعة من الماء والطحين، حيث يعجن الطحين بالماء ويُفرَد على صوانٍ نحاسية، ثم يشكَّل على هيئة أقراص مختلفة الأحجام والأشكال، تجفف هذه الأقراص في الهواء تحت أشعة الشمس وتقلى بالزيت ثم تزيّن بدبس العنب.
يقول أبو وليد: "الناعم حلوى شعبية وتقليدية، يمكن للجميع شراؤها سواء الأغنياء أو الفقراء، فنحن نصنع منها أحجام متنوعة ويمكن للزبون أن يشتري الحجم الذي يناسب ميزانيته".
ويضيف: "الإقبال على الشراء شهد تراجعا واضحا هذا العام، فالمواد الأولية من طحين وزيت وغيرها أصبحت غالية الثمن ما أثر على حجم مبيعنا، حيث أصبح سعر قطعة الناعم الواحدة ما يقارب 2 دولار، لكن رغم ذلك لا يمكن لأي أسرة دمشقية أن تقضي شهر رمضان دون تذوق الناعم".
ورغم إضفائه هوية مميزة على وجه دمشق في الشهر الكريم، إلا أن "الناعم" لا ينفرد بهذه الميزة لوحده، حيث تزاحمه حلوى "النهش" المقرمشة على جذب الصائمين أيضاً.
فمع اقتراب ساعات المساء، يتزاحم الدمشقيون على محلات الحلويات الرمضانية، كالنهش والمعروك والقطايف التي تنتقي ألوانها بعناية ملفتة، وتطالع الصائمين بروائح أخاذة تنفذ إلى الأرواح والقلوب.
يتحدث أبو أحمد فلاحة، بائع حلوى النهش، لـ "سبوتنيك"، عن مكونات هذه الحلوى اللذيذة الذي ينفرد بها شهر رمضان المبارك، فيقول: "النهش عبارة عن طبقات من العجين المطهو بالسمن البلدي والمحشو بالقشطة الطازجة، يشكل على هيئة طبقات هشّة دائرية الشكل تعلوها القشطة والفستق الحلبي المقرمش".
في دمشق، يصعب تصور الشوارع والحارات الرمضانية دون "الناعم" و"النهش" على وجه الخصوص، واليوم، يبتسم المحظوظون ممن يتمتعون بالقدرة على شراء هذه الحلويات ولو بكميات ضئيلة، يجمعون ما استقر في قاع جيوبهم، قبل أن يتناثروا أمام البسطات والمحال راسمين على وجوههم ابتسامات راضية تفتقر إلى تفسير بليغ، يمدون أيديهم وهم يتمتمون: "رمضان كريم".
عدد القراءات : 2699

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022