الأخبار |
«دارة عزة» تنتفض ضد «النصرة» … الجيش يكبّد دواعش البادية خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد  بعد «الأساسي» و«الثانوي العام» … «الإدارة الذاتية» الانفصالية تخطط لـ«تكريد» التعليم الصناعي والمهني  نعمل لضبط استيراد وجودة تجهيزات الطاقات المتجددة … مدير بحوث الطاقة: نفاجأ بكميات كبيرة في السوق وتخبط بالنوعيات والأسعار  الطلاق والأمن الأسري.. بقلم: د. فاطمة عبدالله الدربي  رسائل المقاومة على حدود غزة: «مرحلة الصواريخ» آتية  الكرملين: نأسف لأنّ واشنطن خصمٌ... لا شريك  تونس ..حذر «إخواني»... وتريّث غربي: محاولات استدعاء الخارج لا تفلح  الأولمبياد يُرهق اقتصاد اليابان... عجز يفوق 7 مليارات دولار  14 ساعة قطع مقابل ساعة وصل.. الكهرباء حلم بعيد المنال في حلب  كوبا تندّد بمناقشة شؤونها في اجتماع «الدول الأميركية»: أداةٌ استعمارية  رقم مخيف.. العراق يسجل أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا  بمشاركة واسعة من فرسان سورية.. اليوم البطولة السادسة بالفروسية (قفز الحواجز)  صقور التطبيع يُتوّجون إرث نتنياهو: إسرائيل تتمدّد أفريقياً  «اللجوء الأفغانيّ» يشغل الغرب: تركيا تفتح ذراعيها... مجدّداً؟  الوعي القومي  الرئيس الأسد لـ قاليباف: إيران شريك أساسي لسورية والتنسيق القائم بين البلدين في مكافحة الإرهاب أثمر نتائج إيجابية على الأرض     

شعوب وعادات

2021-02-18 08:29:35  |  الأرشيف

كيف نعلم الطفل الحب؟

تشترك العائلات المترابطة بشكل عام في بعض الأشياء: الدفء والرعاية والاهتمام الإيجابي ،التواصل  الجيد ،بيئة عائلية يمكن التنبؤ بها ،صلات لأشخاص آخرين خارج الأسرة ،توفر العائلات القوية للأطفال مكاناً آمناً؛ ليكونوا على طبيعتهم ويعرفوا هويتهم؛ نظراً لأن الأطفال في العائلات القوية يشعرون بالأمان والحب، فإن لديهم ثقة في استكشاف عالمهم وتجربة أشياء جديدة . ويمكنهم التعامل بشكل أفضل مع التحديات والنكسات؛ لأنهم يعرفون أن لديهم دعم الأسرة، التقت سيدتي نت بالدكتور محمد هاني اختصاصي الصحة النفسية؛ ليوضح لنا كيف نعلم الطفل الحب.
أهمية المحبة للأطفال
 الأطفال 
يساعد الشعور بالدفء والاهتمام والحنان مع طفلك على بناء علاقات أسرية قوية. كما ان الاهتمام الإيجابي مهم أيضاً لبناء علاقات قوية في عائلتك. هذه هي الطريقة التي نظهر بها الاهتمام والبهجة بالأطفال وما يفعلونه. ا
فيما يلي بعض الاقتراحات لخلق الدفء والعناية والاهتمام الإيجابي في عائلتك:
أخبر أطفالك عن مدى حبك لهم، وابحث عن فرص لتخبرهم أنك فخور بهم.
ابتسم وانظر في عيون أطفالك عندما تتحدث إليهم.
أظهر المودة الجسدية عندما تستطيع.
ابحث عن فرص لمدح أفراد عائلتك وتشجيعهم عندما يفعلون شيئاً جيداً أو شيئاً لطيفاً للآخرين،
اخلق فرصاً لوقت خاص فردي، وفعل أشياء تستمتع بها جميعاً. لماذا لا تجعل هذا الوقت الخاص جزءاً من روتين عائلتك؟
يتعايش الأطفال من أسر دافئة ومهتمة وعاطفية بشكل أفضل مع الأطفال والمدرسين الآخرين، ويقل احتمال حدوث صراع مع الآخرين. كما أن الكثير من الاهتمام والمودة يجعل الأطفال يشعرون بأنهم مميزون، مما يساعدهم على التعامل مع تقلبات الحياة.
 
التواصل الجيد في العائلات القوية
 
 التحدث 
تتواصل العائلات القوية جيداً بشأن الأشياء الجيدة والسيئة. هذا يسمح لهم بالاحتفال معاً عندما تكون الأوقات جيدة والتحدث عن المشكلات عندما تكون الأوقات صعبة. هذا يخلق مكاناً آمناً للأطفال لمشاركة المشاعر الصعبة مثل الإحراج أو الارتباك أو الخجل. ويقوي علاقات أفراد الأسرة مع بعضهم البعض.
فيما يلي بعض النصائح لتشجيع التواصل الجيد في عائلتك:
شجع أفراد الأسرة على التحدث مع بعضهم البعض، واستمع حتى يحصل الجميع على فرصة للتعبير عن مشاعرهم.
وجبات الأسرة معاً كلما كان ذلك ممكنا، على طاولة مع إطفاء التلفزيون. هذا هو الوقت الذي يمكنك فيه مشاركة ما يحدث في حياتك.
ساعد الأطفال على تعلم الكلمات التي تعبر عن أفكارهم ومشاعرهم، حتى يعرفوا كيف يسألون عما يحتاجون إليه أو يريدون.
استمع حقاً واستجب بطريقة حساسة لجميع أنواع الأشياء، ليس فقط الأشياء اللطيفة أو الأخبار الجيدة، ولكن أيضاً الغضب أو الإحراج أو الحزن أو الخوف. ليس عليك دائماً حل المشكلة أو تقديم المشورة.
تعرف على كيفية التفاوض والتسوية عند وجود مشكلة، حتى يحصل كل شخص على جزء مما يريده.
ركز على تواصلك غير اللفظي. يمكنك استخدام التواصل الإيجابي غير اللفظي مثل الابتسامات والاتصال بالعين والعاطفة الجسدية لتقوية علاقاتك.
يتعلم الأطفال عن التواصل الجيد من الطريقة التي تتحدث بها معهم ومع الآخرين. يتضمن ذلك مراقبة كيفية إدارة الصراع أو حل المشكلات مع الآخرين. عندما يراك أطفالك تقوم بفرز المشكلات بهدوء واحترام، فإنك تساعدهم على تطوير مهارات مهمة في الحياة.
 
البيئات المتوقعة في العائلات القوية
 
 الأطفال 
يمكن أن تساعد البيئة الأسرية المنظمة والتي يمكن التنبؤ بها الأطفال على الشعور بالأمان والعناية. في هذا النوع من البيئة، يعرف الأطفال ما يمكن توقعه كل يوم، وما هو متوقع منهم أيضاً.
تعد القدرة على التنبؤ في حياتك الأسرية جيدة بشكل خاص عندما يمر الأطفال بتحديات أو تغيرات في النمو أو عدم اليقين. على سبيل المثال، إذا كان طفلك يستقر في مدرسة جديدة، فقد يكون روتين عائلتك المسائي في المنزل مريحاً للغاية.
فيما يلي بعض الاقتراحات لإنشاء بيئة عائلية آمنة ويمكن التنبؤ بها:
قم بإنشاء روتين عائلي؛ حتى يعرف الجميع ما يمكن توقعه، من يجب أن يفعل ماذا ومتى وبأي ترتيب وكم مرة. يمكن أن يساعدك الروتين العائلي أيضاً على تخصيص وقت للأنشطة العائلية الممتعة، أو قضاء وقت مع الأطفال الفرديين.
أكد على قيمك العائلية على سبيل المثال، الحب والاحترام والقبول ودعم بعضنا البعض وما إلى ذلك. طقوس الأسرة وقواعد الأسرة هي الأطفال جيدة.
يمكن للروتين أن يساعد الأطفال ذوي الإعاقة، وخاصة أولئك الذين يجدون صعوبة في فهم التغيير أو التأقلم معه.
التواصل مع الآخرين والعائلات القوية
إن التواصل مع الأشخاص الآخرين الذين يهتمون بهم أمر مهم للأطفال. تشمل الروابط القيّمة عائلتك الممتدة والأصدقاء والحي والمجتمع.
تساعد الروابط الأطفال على تطوير شعور قوي بأنفسهم. إنه يمنحهم إحساساً أقوى بمكانتهم في الأسرة، كأحفاد أو أبناء عمومة، وداخل مجتمعهم.
يمكن أن يكون الكبار بمثابة دعم للأسرة عندما تكون الأوقات صعبة.
 على سبيل المثال: إذا كان هناك وفاة في الأسرة، أو متعة جيدة عند الاحتفال بأعياد الميلاد.
يمكن أن يساعد التطوع أو المشاركة في الأنشطة المنتظمة في مجتمعك أطفالك على تنمية الشعور بالهوية. مثال يمكن أن يساعد مع مجموعة حماية محلية.
 
نصائح لربط عائلتك بالآخرين 
 
 أسرة إجتماعية 
فيما يلي بعض الاقتراحات لربط عائلتك بالآخرين:
شجع أطفالك على رؤية أجدادهم وخالاتهم وأعمامهم وأبناء عمومتهم. إذا كانوا يعيشون بعيداً، فتحدث معهم عبر الهاتف أو اكتب رسائل أو رسائل بريد إلكتروني أو قم بإجراء مكالمات فيديو.
شارك في مجموعة مجتمعية محلية أو نادٍ رياضي. يمنح هذا أطفالك الفرصة للتعرف إلى أشخاص جدد ورؤية أعضاء المجتمع يعملون معاً.
دعوة الأجداد أو العمات أو الأعمام أو أبناء العم أو أصدقاء العائلة إلى المدرسة أو الأحداث الرياضية المهمة لطفلك، على سبيل المثال، حفل توزيع الجوائز أو الأداء.
التواصل مع الأصدقاء والعائلة والمجتمع مهم أيضاً للآباء. يمكن أن تكون شبكة الدعم من البالغين الموثوق بهم مساعدة عملية كبيرة على سبيل المثال، عندما تحتاج إلى شخص ما لاصطحاب أطفالك من المدرسة. يمكن أن تمنحك شبكتك دعماً عاطفياً أيضاً.
 على سبيل المثال، عندما تشعر بالإرهاق أو تريد المشورة.
الاعتناء بنفسك
عندما تركز على رعاية عائلتك، قد تنسى أو ينفد الوقت لرعاية نفسك. ولكن عندما تأخذ وقتاً في الاعتناء بنفسك، سيكون لديك المزيد من الطاقة الجسدية والعقلية لبناء أسرة قوية.
يمكنك الاعتناء بنفسك من خلال الحصول على قسط كافٍ من الراحة وممارسة بعض النشاط البدني واتباع نظام غذائي صحي وتخصيص بعض الوقت لنفسك ولعلاقتك مع شريكك، إذا كان لديك واحد.
 
عدد القراءات : 3490

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3551
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021