الأخبار |
مصرع 18 عامل مناجم في الصين  الكزبري: الجولة الرابعة للجنة مناقشة الدستور ناقشت المبادئ الوطنية وعودة اللاجئين  المهندس عرنوس يطلع على وحدتي التقطير 22 و 10 في مصفاة حمص  1402 طالب وطالبة يشاركون في اختبارات المرحلة الثانية من الأولمبياد العلمي السوري  البرهان بين ناري العقوبات والتطبيع.. هل يحسم الشعب السودانيّ المسألة؟  البنتاغون: الولايات المتحدة ستسحب معظم قواتها من الصومال بحلول 15 يناير  انهيار برجين يتسبب بانقطاع الكهرباء عن محافظة الحسكة  صنعاء ما بعد مأرب: هنا الحصن السبئي الكبير  امرأة تبيع طفليها بـ 250 ألف ليرة وسط دمشق  خيارات ايران الصعبة بعد اغتيال عالمها النووي.. بقلم: كمال خلف  الكونغرس يفخّخ صفقة «إف 35» لأبو ظبي: تفوّق إسرائيل ... أوّلاً  سياسات أردوغان وحافة الإفلاس التركية.. بقلم: جمال الكشكي  “الخلاف الخليجي طُوي”.. مسؤول كويتي: تم التوصل إلى اتفاق نهائي برعاية كويتية أميركية  الوعد بدخول صنعاء على ظهر دبابة يتبخّر: مأرب تطرد الغزاة  روحاني لأردوغان: نعرف من اغتال فخري زاده ومن حقنا الانتقام في الوقت المناسب  دلالات موقف ترامب من نتائج الانتخابات.. بقلم: د. منار الشوربجي  ترامب مستمر في حربه الاقتصادية على بكين.. قرار بإدراج 4 شركات صينية على القائمة السوداء الأمريكية  شجار بين طالبين ينتهي بتلقيم الروسية بصدر أحدهم في مدرسة بطرطوس  مدير المخابرات الأمريكية: الصين أكبر تهديد للحرية منذ الحرب العالمية الثانية  إسرائيل تحذر من استهداف مواطنيها ومصالحها في البحرين والإمارات وتركيا     

شعوب وعادات

2020-10-26 04:07:47  |  الأرشيف

كيف يُغيّر التوقيت الشتوي لمئات الساعات الملكية البريطانية؟

مع تأخير الساعة في بريطانيا ساعة كاملة عملا بالتوقيت الشتوي، سيكون أمام المشرف على عمل الساعات في قلعة ويندسور الإنجليزية العريقة مهمة ثقيلة لتغيير توقيت أكثر من 400 ساعة من مجموعة الساعات الملكية Royal Collection Trust.
بالنسبة لأولئك الذين لديهم هواتف ذكية وساعات ذكية، فإن تغيير التوقيت ليتطابق مع توقيت غرينتش (GMT) حدث تلقائيا يوم الأحد 25 أكتوبر /تشرين الأول، أثناء نومهم وبدون أي مجهود.
لكن الموقف سيكون مختلفا بالنسبة لمئات الساعات من المجموعة الملكية Royal Collection في قلعة ويندسور، حيث يجب تغيير توقيت جميع الساعات يدويا لضمان ضبط الوقت بدقة لزوار القلعة والمقيمين فيها.
ويقوم بهذه المهمة فيودور فان دين بروك، المشرف الحالي على مراقبة الساعات في القلعة التاريخية التي يبلغ عمرها 900 عام.
وهذه هي المرة الأولى التي سيقوم فيها المشرف الجديد بتأخير توقيت الساعات مدة ساعة كاملة، منذ توليه مهام منصبه مؤخرا.
وستبدأ المهمة نهاية عطلة الأسبوع، ويخطط فيودور لقضاء حوالي 16 ساعة في تغيير توقيت 400 ساعة تابعة للقلعة، بما في ذلك حوالي 250 ساعة داخل القلعة نفسها، إلى جانب سبع ساعات برج.
وقال فيودور لبي بي سي: "أنا بمفردي (أقوم بالمهمة هنا)، وزميل آخر في قصر باكنغهام يغير كل الساعات هناك".
بالنسبة لبعض الساعات، هناك فارق زمني إضافي يجب أخذه في الاعتبار.
وأضاف: "لا يزال الناس مندهشين من وجود منطقة زمنية مختلفة في المطابخ سواء في قلعة وندسور وقصر باكنغهام، حيث يتم تقديم الساعات دائما خمس دقائق".
"والهدف من هذا هو إعداد الطعام وتوصيله في الوقت المحدد ... إنه تذكير دائم بأن هذا مهم".
ويقوم فيودور بمهام أخرى غير تغيير التوقيت، فهو يقضي يوما كاملا في الأسبوع في تعبئة وملء الساعات الميكانيكية للحفاظ على تأرجح البندول.
وفي هذا اليوم فإنه يضطر للسير حوالي 16 ألف خطوة للمرور على جميع الساعات الميكانيكية وتعبئتها.
ويقول عن هذا "أتحقق من جميع الساعات في أماكن الإقامة الرسمية داخل القلعة، قبل وصول الجمهور للتأكد من دقة التوقيت".
وأماكن الإقامة الرسمية هي تلك التي تستضيف فيها الملكة زيارات رسمية لرؤساء الدول الأخرى، وتقام بها احتفالات تقليد المناصب والألقاب وكذلك منح الجوائز والأوسمة.
ويؤكد أن معظم الساعات دقيقة تماما ولكن بين الحين والآخر، ومن دون سبب، يتغير الوقت إما بالتقديم أو التأخير فجأة، وهو الشيء الذي بدأت للتو في تسميته "الحياة".
"لذلك علي أن أراقبها (الساعات) باستمرار".
ويقضي فيودور بقية الأسبوع في ورشته ليقوم بصيانة وإصلاح الساعات، والتي يتراوح عمر العديد منها بين 200 و 300 عام .
وعندما ينكسر جزء أو يتآكل يقوم بتجهيز البديل باستخدام أدوات يدوية ومخرطة وآلة تشكيل المعادن.
وعن عمله يقول فيودور: "(قيل إن) الساعات كانت وسيلة لإحضار الله إلى منزلك، لأن الله يصنع الوقت، وصنع الإنسان آلة (الساعة) لمعرفة الوقت".
"لقد كانت (الساعات) بمثابة أجهزة الكمبيوتر العملاقة في عصرهم".
إحدى الساعات التي يعتني بها فيودور هي ساعة فرنسية مزخرفة في غرفة الطعام الرسمية.
قيل إنها كانت الساعة المفضلة لدى الملكة فيكتوريا، وأهداها إليها ملك فرنسا لويس فيليب في عام 1844.
لذلك تم وضع لوحة ضخمة مرسومة للملكة فيكتوريا على جدار خلف هذه الساعة.
تحتوي الساعة على ثلاث لوحات على جوانبها تمثل العصور الثلاثة لعلم قياس الزمن (فن صناعة الساعات).
اللوحة على مقدمة الساعة تصور أول ساعة فلكية في مبنى بلدية بادوفا بإيطاليا عام 1364.
وعلى الجانب الأيسر، لوحة تصور الفيزيائي الهولندي كريستيان هيغنز، وهو يعرض أول ساعة بندول اخترعها في عام 1656، وعلى الجانب الأيمن لوحة لعضو مجلس شيوخ في روما القديمة يحمل ساعة مائية.
تم تزيين بقية علبة الساعة بأكاليل أوراق الشجر والميداليات وشخصيات صانعي ساعات مشهورين.
وهناك ساعة أخرى مرتبطة بعهد الملكة فيكتوريا هي ساعة أورغن كبيرة في غرفة رسم الملك، والتي تضم الكتاب المقدس الذي وضعه الملك داخل صندوق من الكريستال الصخري.
يبلغ ارتفاعها حوالي 1.8 مترا، وقد صنعها تشارلز كلاي في عام 1740 وتعزف ألحانا للموسيقار جورج فريدريك هاندل، أربعة منها مؤلفة خصيصا للساعات.
غالبا ما عمل كلاي وهاندل معا في صناعة ساعات أورغن، ذهب عدد منها إلى العائلات الملكية في أوروبا.
يقول فيودور: "هذه الآلة أكثر من ساعة، كان من المفترض أن تكون آلة للموسيقى".
ويوجد داخل قاعدة الساعة طبلة أسطوانية نحاسية وأصابع الأورغن، بجانب منفاخ ينفخ الهواء عبر المزامير.
أما الكتاب المقدس الموجود في الصندوق الكريستالي فكان مملوكا للجنرال جوردون، الذي قُتل في الخرطوم عام 1885.
والصندوق نفسه صنعه ملكيور بومغارتنر، الذي كتب بالألمانية على لوحة من الداخل: "صنعت هذا الصندوق في أوغسبورغ وطليته بالفضة في عام 1664".
يوجد في كل ركن بالساعة تمثال برونزي مذهّب لآلهة يونانية.
وفي الجزء العلوي تمثال صغير للقديس جورج يقتل التنين صناعة فرانشيسكو فانيلي، وتمت إضافته في عهد الملك جورج الرابع في القرن التاسع عشر.
ومن الساعات المفضلة لدى فيودور تلك التي تصور الشخصيات الأسطورية اليونانية كرونوس (وقت الأب) والتعليم، والساعة عبارة عن كرة أرضية معلقة على حامل وتدور حول نفسها ومرسوم حولها أرقام الساعة، ويلعب المنجل الذي يحمله كرونوس دور العقرب حيث يشير إلى الوقت الدقيق المكتوب على الكرة.
ويقول عنها فيودور "إنه مشهد ديناميكي للغاية، هناك الكثير من الحركة".
"للوهلة الأولى ترى أن هذا تمثال، إنه قطعة فنية، ثم ثانيا تدرك أنها ساعة".
ويوجد أسفل الساعة منحوتة صغيرة تمثل كتابا مفتوحا وتحيط به أشياء للتعلم: قيثارة، لوحة فنان ومنقلة.
ويضيف "لقد رأيت صورا متعددة لهذه الساعة وكلها تقدم تفسيرا مختلفا قليلا عن بعضها".
صنعت الأشكال من البرونز والقاعدة من الرخام ، وتزن الساعة حوالي 90 كيلوغراما "تحتاج ثلاثة رجال لتحريكها".
نُقشت واجهة الساعة باسم المصمم الفرنسي لحركات الساعة الأصلية، تشارلز غيوم مانيير.
"إنها واحدة من الساعات المفضلة لدي من حيث الأداء، لأنني قمت بصيانتها قبل ثلاثة أشهر ومنذ ذلك الحين حافظت على الوقت المثالي".
وهناك ساعة أخرى تشيد بالتعلم، وتحديدا تعلم الفنون، وهي ساعة رف في غرفة رسم كريسمون.
ويمكن رؤية الإله اليوناني أبولو واقفا متكئا على الساعة وعند قدميه رأس سيدة منحوتة، ومكتوب على مقدمتها عبارة "عبقرية الفنون".
وصُنعت الساعة بطلب من الملك جورج الرابع عندما كان أمير ويلز، كما يتضح من شعار الريش الثلاث على المقدمة.
وصنع علبة الساعة بيير فيليب ثومير، وهو صانع برونز باريسي ومتخصص في الطلاء بالذهب في أوائل القرن التاسع عشر، أما أجزاء الحركة الداخلية فصنعها بنجامين فوليامي، صانع الساعات للملك جورج الثالث من عام 1773.
أما رف الموقد المذهل المحيط بهذه الساعة فقد صنعه جورج جون فوليامي، وهو مهندس متخصص في البرونز وصنع أيضا أعمدة إنارة الدلافين التي شوهدت على طول جسر التايمز بالقرب من قصر ويستمنستر.
يقول فيودور: "لا يمكنك تحديد سعر لهذه الأنواع من الساعات".
"هناك القيمة التاريخية، والمنشأ والكثير من الساعات نسخة واحدة فقط، لذا فهي لا تقدر بثمن".
ويتم عمل صيانة كاملة لكل ساعة خلال فترة زمنية ما بين 10 إلى 15 عاما، ويقوم فيودور بتفكيكها وتنظيفها.
"سيكون هناك القليل من التآكل (للأجزاء) التي ستحتاج إلى إصلاح، وبعد ذلك سأقوم بتشحيم أجزاء الحركة والتروس الداخلية وإعادة تجميع الساعة بالكامل".
كان هناك مشرف ساعات داخلي في قلعة ويندسور منذ أواخر السبعينيات، والمشرف الجديد فيودور هو الرابع الذي يتولى هذا المنصب.
"كان المسؤول السابق يعمل هنا طوال 20 عاما، وكان سلفه يعمل منذ حوالي 30 عاما، لذلك أعتقد أنه عمل مدى الحياة".
 
"أنا ممتن لأنني تمكنت من الحصول على هذه الوظيفة في وقت مبكر جدا من حياتي المهنية، لذلك آمل أن أظل هنا لفترة طويلة."
 
عدد القراءات : 4356

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3535
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020