الأخبار |
روسيا تطرد 5 ديبلوماسيّين برتغاليّين  الرئيس الصيني: تغيرات غير مسبوقة في عالم يدخل مرحلة جديدة من الاضطرابات  «السائرون وهم نيام»: الغرب يحرق الجسور مع روسيا  «قسد» تواصل خطف الأطفال لتجنيدهم في صفوفها  كيلو الثوم أرخص من كيس «شيبس».. مزارعون تركوا مواسمهم بلا قطاف … رئيس اتحاد غرف الزراعة : نأمل إعادة فتح باب التصدير في أسرع وقت  عسكرة الشمال الأوروبي: أميركا تحاصر البلطيق  الزميل غانم محمد: الانتخابات الكروية القادمة لن تنتج الفريق القادر على انتشالها من ضعفها  روسيا زادت الإنفاق الدفاعي... و«الأوروبي» على خطاها  المستبعدون من الدعم.. الأخطاء تفشل محاولات عودتهم وتقاذف للمسؤوليات بين الجهات المعنية!  روسيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبانيين من أراضيها  موسوعة "غينيس" تكشف هوية أكبر معمر في العالم  تشغيل معمل الأسمدة يزيد ساعات التقنين … ارتفاع في ساعات التقنين سببه انخفاض حجم التوليد حتى 1900 ميغا  رغم رفض الأهالي.. نظام أردوغن يواصل التغيير الديموغرافي في شمال سورية  ورش عمل صحافة الحلول هل تغيّر النمط التقليدي لإعلامنا في التعاطي مع قضايا المواطن؟  المحاسبة الجادة والفورية هي الطريقة الأنجع لمعالجة الخلل الرياضي  روسيا وأوكرانيا تعلقان مفاوضات السلام لإنهاء الحرب  فنلندا والسويد تقدمان رسميا طلبات للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"  تنظيم «ليهافا» الصهيوني: «هيا بنا نفكّك قبّة الصخرة ونبني الهيكل»!  روسيا تطرد ديبلوماسيين فرنسيين من موسكو  الحرب في أوكرانيا تُلقي بثقلها على الاقتصاد العالمي: انكماش في اليابان وتضخّم قياسي في بريطانيا     

شعوب وعادات

2020-07-04 18:48:57  |  الأرشيف

علامات تدل على إنه حان وقت تغيير العمل

في بعض الأوقات لا تشعر بالطاقة التي شعرت بها أول مرة في المكان الذي تعمل فيه، وتصيبك حيرة؛ ما الذي يحصل لك؟ وما هذا الشعور؟ ولكن يجب أن أقول لك إن هذا هو شعور داخلي يصيبك عندما يكون المكان الذي أنت فيه غير مناسب، ولابد من التغيير واختيار مكان أفضل يجعلك تشعر بشعور أفضل.
التقت «سيدتي» الناشط الاجتماعي والمهتم بتطوير الذات «بسام العمري»؛ ليقدم لنا 10 علامات، لو أحسست بها؛ فاعلم أن وقت التغير قد حان.
علامات تدل على ضرورة تغيير العمل
- غياب الطاقة:
إذا لم تعد تشعر بطاقة المكان التي شعرت بها في البداية، وأصبحت كلما تذهب إليه تخرج منه، وكأن المكان اقتلع كامل طاقتك.
- عدم التطور:
أي مكان يحتاج منا التأقلم والتطوير المستمر للبقاء فيه، لكن إذا كنت تشعر بعدم الرغبة في تعلم المزيد عما تقوم به في المكان، وأصبحت تنتظر متى ينتهي الوقت للخروج منه، فيجب أن تنتقل إلى بيئة أفضل من ذلك.
- التصادمات مع الأشخاص الموجودين:
من الممكن أن يكون كل الموجودين أشخاصاً رائعين، لكن بسبب عدم تقبلك للدائرة التي أنت فيها؛ تبدأ بالشعور بأنك لا تتقبلهم وتحاول الابتعاد عنهم، ويكثر بينك وبينهم الجدال.
- التقييم السيء:
يبدأ تقييمك الشهري أو السنوي في انخفاض بالتدرج، إلى أن يصل لـ«سيئ»، ولو استمررت على ذلك؛ قد يتم فصلك من العمل، فانتقل مبكراً قبل أن تصل إلى أسوأ تقييم.
- كثرة التفاصيل فيما تعمل:
فقدان الثقة في عملك من قبل المدير، والتدقيق في كل ما تعمل مهما كان ما تقوم به.
- تجاهلك:
لا تتم دعوتك للاجتماعات المقامة في العمل، وتصبح لديك صعوبة في الحصول على المعلومة المتعلقة بمكان عملك.
- بيئة العمل:
لست دائماً أنت المخطئ، قد تكون بيئة العمل غير محفزة ومحطمة، ولا يوجد بها روح التعاون لإنجاح ما تعملون، مما يقلل التناغم فيما بينكم.
- كثرة الشكوى:
إذا قابلت أحد أصدقائك المقربين منك، وبدأت تشكو من العمل بكثرة.
- لا تجد شيئاً مميزاً إلا الراتب:
يكون أكبر همك في العمل هو الحصول على الراتب نهاية كل شهر، ولا ترى شيئاً مميزاً غيره.
- صعوبة في الاستيقاظ للعمل:
عندما تسمع صوت المنبه صباحاً، تبدأ بالتذمر لبداية يوم سيئ آخر.
• نصيحة احرص على العمل بها:
قبل أن تنتقل، تأكد من أن مكان العمل الجديد ملائم لك، وأن تسأل عن إمكانية أن تعمل معهم قبل أن تقدم استقالتك من عملك الحالي، بعض الأشخاص لا مشكلة لديه في أن ينتقل إلى مكان عمل جديد، بوجود بيئة مناسبة لكن براتب أقل؛ لأنه يؤمن أن للراحة النفسية خلال العمل دوراً كبيراً في التطوير المستمر، وحب ما يعمل، ويوجد أيضاً عدة مزايا للانتقال إلى مقر عمل جديد، مثل:
- توسّع دائرة العلاقات.
- تجديد الأهداف والطموحات.
- تجديد الروتين اليومي.
- الإبداع أكثر.
- الحصول على ترقيات بشكل سريع.
- تصبح أكثر تميزاً.
في النهاية ابحث دوماً عن المكان الذي يناسبك، وتستطيع من خلاله تحقيق كل أهدافك في الحياة.
 
عدد القراءات : 6096

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022